باكستان

الحياة الريفية في باكستان

يمتهن العديد من أفراد الشعب الباكستاني الزراعة والرعي وقد أصاب بعضهم حظـًا من المعرفة والتعليم، بينما لم ينل البعض الآخر أي حظ من التعليم. ويعيش العديد من هؤلاء الأفراد على النمط نفسه الذي كان يعيش عليه أسلافهم منذ مئات السنين وهنا سنتطرق قليلا إلى “الحياة الريفية في باكستان”.

الحياة الريفية في باكستان

المعيشة في قرية باكستانية هي طريقة حيوية للحياة. لكن باكستان الطبيعية هي مهد لحضارة السند القديمة التي انتشرت على مدار أكثر من 4000 عام من التاريخ. كشفت الحفريات الأثرية هنا عن أدلة على مدن قديمة تسمى هارابا وموينجودارو التي تم التخطيط لهم بدقة على ضفاف نهر السند العظيم وروافده. تروي الملاحم الهندوسية القديمة الحياة بين القرن السابع والخامس قبل الميلاد والتي تحمل أوصافًا غنية بالأرض وشعب الإندوس في ذلك الوقت. تُلقي هذه الآثار الضوء على الثقافة وتغيير الأساليب المعمارية في البنجاب منذ عصر هارابان. في تاكسيلا بالقرب من إسلام آباد، أسفرت المواقع المرتبطة بحضارة غاندارا الكبرى عن آثار رائعة تبرز العصر الرائع للبوذية في المنطقة.

الحياة الريفية بين الماضي والحاضر

الحياة الريفية في باكستان

الحياة الريفية في باكستان

ولكن إلى جانب ماضيها الرائع، فإن الحياة الريفية في باكستان اليوم غنية كما كانت من قبل. المحاصيل الخضراء المورقة التي تنضج في الصيف لتنتج محاصيل ذهبية وبساتين الفاكهة المحملة التي تحمل ثمار لذيذة مماثلة لتلك الموجودة في الجنة وقبل كل شيء طعام يسقي الفم والبدن يجعل الكثير من الطهاة حول العالم يحسدون أهالي القرى بباكستان. الثمار الفاتنة لقرى باكستان هي المهيمنة في ثقافة البنجاب الريفية لدرجة أن مجموعة متنوعة من المانجو تسمى سمر باهشت، وهذا يعني حرفيا ثمرة الجنة البنجابية.

الكثافة السكانية في بنجاب بريف باكستان

معظم الكثافة السكانية تتركز في منطقة البنجاب، وهي سهل خصيب يقع في شمال شرقي باكستان. كما تقع أيضـًا إسلام آباد وهي العاصمة القومية في الجزء الشمالي الشرقي للبلاد. ومعظم الأجزاء الغربية للبلاد يؤمها عدد قليل من السكان، وذلك بسبب الجفاف الشديد الذي يشمل المنطقة مما جعل الظروف غير ملائمة للزراعة.

يعيش نحو 67% الشعب الباكستاني في القرى والأرياف، ويمارس معظمهم حرفتي الزراعة والرعي. كما يعمل البعض الآخر في شغل الوظائف في العواصم والمدن القريبة والمجاورة. وتتميز العادات والتقاليد الباكستانية بالتأثير القوي على أوجه الحياة في الريف الباكستاني. فالنساء وفقًا للتعاليم الإسلامية يضعن الحجاب على وجوههن في حال وجود الغرباء. وربما يساعدن في أداء بعض الأعمال في الزراعة، ولكن معظمهن غير عاملات في الوظائف العامة خارج نطاق المنزل.

زي سكان المناطق الريفية

الحياة الريفية في باكستان

الحياة الريفية في باكستان

ويتفاوت شكل الزي والملبس وطريقة بناء المساكن من إقليم إلى آخر، وذلك وفقـًا لحالة المناخ والعادات المحلية وبعض العوامل الأخرى. وتكون المنازل في شكل مجموعات في معظم القرى، ويحتوي كل منزل على غرفتين أو ثلاث مفروشة بأثاث عادي في الغالب، ومزودة بوسائل الصرف الصحي والكهرباء.

وأكثر الأزياء شيوعـًا بين الرجال والنساء على السواء هو ذلك الزي الذي يطلق عليه اسم شالوار قميص، ويتكون من سروال واسع فضفاض وقميص خارجي فضفاض أيضـًا. وترتدي النساء في بعض الأحيان مايطلق عليه اسم دوباتا، وهو وشاح يغطي الرأس والكتفين. وعند خروج النساء إلى خارج المنزل فإنهن عادة ما يرتدين ثوبـًا يغطي جميع الوجه يسمى برقعًا. ويمكن للرجال في البنجاب أن يرتدي أحدهم ثوبـًا يشبه التنورة النسائية يطلق عليه اسم لونجي وذلك بدلاً من ارتداء الزي الآخر الذي يسمى شالوار قميص. ويعتبر ارتداء العمامة أو وضع غطاء للرأس مصنوع من الصوف أو الفرو، من العادات الشعبية في أوساط الرجال في باكستان.

الحياة الريفية طوال اليوم

الحياة الريفية في باكستان

الحياة الريفية في باكستان

ثقافيا، يتمتع قوم الريف الباكستاني بحياة تبدو سعيدة ومكتفية. إلا أنها تميل إلى أن تكون سلبية وتفتقر إلى التمدن. من ناحية أخرى، فإن الريفيين أكثر حيوية ونضالًا من نظرائهم المقيمين في المدن. الحياة في قرية بنجابية في باكستان نموذجية، تبدأ في الصباح الباكر. يذهب كبار سكان القرية إلى جانب عدد لا يستهان به من شباب القرية إلى مسجد القرية لصلاة الفجر في الصباح الباكر. بعد الصلاة، ينتظر رجال القرية وجبة فطور غنية لذيذة من أيدي النساء. يشمل الإفطار نفسه إما الحليب الطازج (للبقر أو الجاموس) أو مشروب ساخن من الشاي مع كمية جيدة من الحليب والسكر.

بعد الفطور ينتقل الرجال إلى الحقول حيث يبدأون في أداء واجبات مختلفة من الزراعة مثل الحرث والبذر والحصاد حسب الموسم. تقع معظم القرى في باكستان بعيدا عن ضجيج الحياة في المدينة. إنها أماكن سلمية وصامتة. تتكون القرية الباكستانية النموذجية من طرق وشوارع غير ممهدة. منازلها مصنوعة من الطين. ولكن، مع الكثير من الشباب من العائلات الريفية التي انتقلت إلى الخليج كجزء من متلازمة “دبي شالو”، استفادوا منها جيدا لذلك يقوم القرويون الآن ببناء منازلهم من الطوب والخرسانة على الرغم من أن معظم سكان القرية لديهم عادات بسيطة واحتياجات محدودة.

المصدر

اترك تعليق

eskisehir escort