مع الطفل

مشاكل الأطفال في سن الثامنة.. تعرف على المشاكل التي قد يعاني منها طفلك بعمر الثامنة

بالنسبة للعديد من الأطفال، يمثل الصف الثالث طفرة في النمو جسديًا، وعاطفيًا، وعقليًا؛ حيث يُظهر معظم الأطفال البالغين من العمر 8 سنوات مكاسب كبيرة في تطورهم المعرفي، ويميلون إلى أن يكونوا قادرين على طرح الأسئلة حتى يكون لديهم معلومات كافية لاستخلاص استنتاجات حول ما يتعلمونه، كما إنهم يتنافسون ببطء مع أطفال أكثر نضجًا، مما يجعله عامًا مثيرًا للاهتمام بالنسبة لهم، ولوالديهم، ولا يخلو الأمر من مواجهة بعض المشاكل والتحديات وكذلك التسبب في حدوثها، ويجب على الأباء التغلب عليها وحلها… وفيما يلي سنتعرف على مشاكل الأطفال في سن الثامنة

مشاكل الأطفال في سن الثامنة

  • إن أكثر المشاكل النفسية التى تظهر على الأطفال في عمر 8 سنوات هى القلق، والعصبية الناتجة عن المخاوف من المدرسة، أو الرغبة في تنفيذ مطالبه
  • كما تظهر عليه بعض المشكلات السلوكية المتمثلة في رفض الإستذكار، ومقاومة الأهل، ورفض أوامرهم
  • وأكثر المشاكل السلوكية انتشارا بين الأطفال في عمر الثامنة هي ( العناد، التمرد، الانقلابات الانفعالية، العصبية، والعدوان، الكذب، الخيال، وأحيانا السرقة).
  • وفيما يلي ذكر لبعض هذه المشاكل والحل لها:
  1. العدوانية

  • العدوان هو جزء طبيعي من نمو الطفل، وينتج غالبا بسبب بعض المواقف فعلى سبيل المثال: يستحوذ العديد من الأطفال على اللعب من زملائهم في الفصل، أو يضربونهم، أو يركلونهم، أو يصرخون في وجههم من وقت لآخر، فيكون رد الفعل الطبيعي للطفل هو العدوان المماثل
  • الحل هنا يكمن في:

– بغض النظر عن غضبك، حاول ألا تصيح، أو تضرب، أو تخبر طفلك بأنه  سيئ، بدلاً من ذلك، قدِّم مثالًا جيدًا عن طريق التحكم في أعصابك، وسحبه بهدوء بعيدًا عن مكان المشاحنة، والتحدث معه بهدوء

– حاول أن ترد فوراً عندما ترى طفلك يتصاعد في عدوانيته بقولك “هذا يكفي!”، فمن الأفضل أن تخبره على الفور عندما يرتكب خطأ ما.

– تحدث مع طفلك بعد أن يهدأ وأفهم منه سبب ما قام به، وأن رد فعله خاطئ

العدوانية - مشاكل الأطفال في سن الثامنة
العدوانية – مشاكل الأطفال في سن الثامنة
  1. قضم الأظافر

  • قد يعض طفلك أظافره لأي سبب من الأسباب التالية، الفضول، أو الملل، أو تخفيف التوتر
  • لكن إذا كان طفلك يعض بشكل معتدل (لا يؤذي نفسه)، ودون وعي (أثناء مشاهدة التلفزيون، على سبيل المثال)، أو إذا كان يميل إلى العض استجابةً لمواقف معينة (مثل الاختبارات)، فهذه هي طريقة تعامله مع التوتر، وليس لديك ما يدعو للقلق، فهو سيتوقف فور انتهاء ما يقلقه
  • إذا استمر الأمر لفترة طويلة وجب عليك التدخل والتوصل لحل مثل:

– معالجة ما يقلقه، تقرب من طفلك، وابحث عن ما يقلقه، وتحدث معه، وأفهمه، فهو بقربك له سيتخلص من توتره وقلقه، ويشعر بالأمان والحماية

  1. الكذب

  • في مكان ما، في وقت ما، خلال سنوات الدراسة المبكرة لطفلك، سوف يفتح فمه، ويخرج كذبة كبيرة سواء أكان خوفا من رد فعلك، أو للحصول على ما يريد
  • الآن بعد أن أصبح طفلك أكبر سناً، يمكنك أيضًا توقع أكاذيب أكثر تعقيدًا، وخداعًا
  • ففي هذا العمر هناك العديد من الأسباب التنموية، والعاطفية للكذب، مثل الحاجة إلى الشعور بالأهمية، أو الرغبة في تجنب مشاعر شخص ما
  • لحل هذه المشكلة عليك:

– أن تخبر طفلك بهدوء عواقب الكذب من خلال بعض القصص التربوية

– لا تخبره بأنه كاذب حتى لا يستمر فيما يفعله

– تقرب من طفلك، تكلم معه، كن صديقه، فالكذب قد يكون نتيجة لخوف، أو توتر أو قلق

– اشرح له عواقب الكذب في الدنيا والأخرة

  1. الأنين

  • الأنين هو صوت الطفل الذي يشعر بالعجز، ويتقدم بطلبه في نغمات أعلى، وأعلى لجذب شخص ما إلى الاهتمام به.
  • للتغلب عليها: عليك الاهتمام بطفلك، وتخصيص وقت للحديث معه، وأن تفهمه أن هذا السلوك لن يعود عليه بالمنفعة، لكنه إذا تحدث معك بهدوء فمن الممكن أن تتوصلوا لحل معا
  1. التحدي

  • في هذا العمر يتعلق التحدي بإيجاد طريقة لتأكيد نفسك.
  • فبينما ينضج تلميذك في الصف الدراسي، ويتعلم المزيد عن العالم من حوله، يطور آرائه الخاصة حول العلاقات، والقواعد (أو يتبنى آراء أصدقائه).
  • لذلك لا تتفاجأ إذا حاول تأكيد نفسه بتحديك، وبتحدي توجيهاتك
  • للتغلب على هذه المشكلة عليك:

– كن متفهما: عندما تطلب من طفلك أن يأتي لتناول الغداء ويصرخ، “ليس الآن” لا تغضب، وتحدث معه وافهم سبب رفضه للطعام

– ضع الحدود: يحتاج تلاميذ الصف الدراسي إلى حدود، بل ويريدون ذلك، لذا ضع لهم حدود، وتأكد من أن طفلك يعرف ما عليه القيام به

– تعزيز السلوك الجيد عند الطفل

  1. السرقة

  • هي مرض في الغالب قد يقوم به الطفل لمجرد الرغبة في الحصول على ما بيد غيره، ويمكن علاجه بالتكلم مع الطفل، وشرح الخطأ الذي قام به، وشرح عواقب السرقة في الدين الإسلامي والتي تتمثل في قطع اليد
إليك مشاكل الأطفال في سن الثامنة
إليك مشاكل الأطفال في سن الثامنة

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

المصدر الخامس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى