مع الطفل

مشاكل الأطفال في الدراسة….تعرف على 12 مشكلة تواجه الأطفال في مرحلة الدراسة

توجد العديد من المشاكل التي تواجه الأطفال في سن الدراسة تتمثل في صعوبات التعلم، عسر القراءة، والتأخر الدراسي، وغيرهم، يجب التعرف عليهم حتى يتمكن المختصون في إيجاد حلول جذرية لهم… وفيما يلي سنتعرف على مشاكل الأطفال في الدراسة.

مشاكل الأطفال في الدراسة

  1. مشاكل صعوبات التعلم

  • هي مشاكل المعالجة العصبية، يمكن أن تتداخل مشكلات المعالجة هذه مع تعلم المهارات الأساسية مثل القراءة، والكتابة، و / أو الرياضيات، يمكن أن تتداخل أيضًا مع مهارات المستوى الأعلى مثل التنظيم، وتخطيط الوقت، والتفكير المجرد، والذاكرة طويلة المدى، أو القصيرة، والاهتمام
  • و من المهم إدراك أن صعوبات التعلم يمكن أن تؤثر على فهم الطفل، وتقدمه الأكاديمي، كما أنها تؤثر  على حياة الفرد وعلى العلاقات مع العائلة، والأصدقاء، وفي مكان العمل.
  • يجب عدم الخلط بين صعوبات التعلم، ومشاكل التعلم التي تنتج أساسًا عن الإعاقة البصرية، أو السمعية، أو الحركية؛ أو الإعاقة الذهنية؛

وتتمثل صعوبات التعلم في

  • قراءة الكلمات بشكل غير دقيق، أو بطئ وقيامه بمحاولة تخمين الكلمة، أو تردده في قراءتها
  • يواجه الطفل أحيانا صعوبة في فهم ما يقرأه فهو لا يفهم تسلسل الكلمات، وعلاقتها ببعضها من خلال عدم فهمه للكلمات المترادفة
  • صعوبة في التهجي من خلال حذف حرف من الكلمة، أو إضافة حرف، أو استبدال الحروف
  • صعوبة في الصياغة الكتابية من خلال عدم قدرة الطفل علي تكوين جمله كتابيه مفيدة
مشاكل الأطفال في الدراسة
مشاكل الأطفال في الدراسة
  1. التأخر الدراسي

  • الأشخاص الذين يعانون من التأخر الدراسي هم متوسطي ​​الذكاء، أو أعلى من المتوسط، وغالبًا ما توجد فجوة بين إمكانات الفرد، والإنجاز الفعلي، لهذا السبب يشار إلى صعوبات التعلم باسم “الإعاقات الخفية”
  • على الرغم من أن الشخص يبدو “طبيعيًا” تمامًا، وذكي للغاية، ومع ذلك قد يكون غير قادر على إظهار مستوى المهارات المتوقع من شخص ما في نفس العمر.
  • يمكن أن يكون للتأخيرات مجموعة واسعة من الأسباب، مثل مرض التوحد، ومتلازمة داون، والعديد من الاضطرابات الوراثية، والكرموسومات.
  • عند التفكير في تعليم الطالب الذي يعاني من التأخير، ضع في اعتبارك السلوك، والأداء المتوقع من الطالب الذي يتطور عادةً في نفس العمر، فنجد مثلا أن طفل عمره 10 سنوات، ولكن مستوي فهمه، وإدراكه يتساوي مع طفل عمره 7 سنوات.
  1. عسر القراءة

  • الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة لديهم صعوبة في القراءة بدقة وبطلاقة، قد يواجهون أيضًا مشكلة في الفهم، والإملاء، والكتابة، وسوء فهم معاني الكلمات
  • إن تربية طفل مصاب بعُسر القراءة هو رحلة، ستكتسب خلالها الكثير من المعرفة حول تحديات طفلك في القراءة، وحول الطرق الكثيرة التي يمكنك من خلالها مساعدته على النجاح في المدرسة .
  1. عسر الحساب

  • يواجه الطفل مشكلة في تعلم العد، وتخطي الأرقام لفترة طويلة بالترتيب الصحيح، على سبيل المثال، عندما تسأل عن خمس كتل، يقوم فقط بتسليم مجموعة كبيرة من القطع بدلاً من حسابها، وعدم القدرة علي التعرف على الأنماط، مثل الأصغر إلى الأكبر، أو الأطول إلى الأقصر
  • كذلك لديه مشكلة في فهم رموز الأرقام، مثل إجراء الاتصال بين “7” والكلمة سبعة، أو عدم القدرة علي توصيل رقم بكائن ما، مثل معرفة أن “3” تنطبق على مجموعات من الأشياء مثل 3 ملفات تعريف الارتباط، أو 3 سيارات، أو 3 أطفال.
  1. بطء العملية التعليمية

  • يظهر ذلك من خلال عدم قدرة الطفل علي اجتياز اختبار معين في فترة زمنية محددة، أو عدم قراءته لنص معين، أو فقرة محددة، ويظهر ذلك تحديدا في مادة الرياضيات، والعلوم؛ حيث يشعر الطفل بثقل التعلم كلما تقدم في سنوات الدراسة
  1. مشاكل وصعوبات الانتباه المبكر

  • يواجه الأطفال الذين يعانون من الانتباه المبكر درجات أقل، ودرجات تحصيل قراءة مقارنة بأقرانهم يرجع ذلك أحيانا إلى معدل الذكاء، والحالة الاجتماعية، والاقتصادية، والمهارات الأكاديمية في الالتحاق بالمدرسة.
  1. مشاكل التواصل مع الأطفال الآخرين وتكوين صداقات

  • البعض منهم يفتقدون الإشارات الاجتماعية، ويساء فهم لغة الجسد، ونبرة الصوت، و صعوبة في التعبير عن نفسه، و قد يواجهون صعوبة في فهم ما يحدث في المجموعة، وإيجاد طريقة ملائمة لهم.
  1. بالنسبة للأطفال الإنطوائيين

  • قد يجعلهم ذلك أهدافًا للمضايقة، والتسلط.
  1. مشاكل مع الفهم

  • الأطفال الذين يعانون من مشكلة في فهم المعلومات يشملون أولئك الذين نسميهم اضطراب التعلم غير اللفظي، يواجه هؤلاء الأطفال صعوبة  التقدم الدراسي
  1. مشاكل في التنظيم

  • يواجه بعض الأطفال في الدارسة مشاكل تنظيمية من حيث التنسيق بين أوقات المذاكرة، والمدرسة، والنوم
  1. مشاكل في استعادة اللغة

  • بالنسبة للأطفال الذين يعانون من عسر القراءة، المشكلة عادة لا تكمن في قراءة العلامات غير اللفظية، أو فهم التفاعلات الاجتماعية، ومعرفة كيفية الاستجابة بشكل مناسب
  • قد يواجهون أيضا مشكلة في استرجاع الكلمات مرة أخرى، هذا يؤثر عليهم ليس فقط عند القراءة، والكتابة، ولكن أيضًا عندما يتحدثون، المفردات التي يتحدثون بها ليست متطوّرة كما قد تكون كذلك، وقد يكون تعبيرهم الشفهي غير دقيق، وملتوي بسبب صعوبة استرجاع الكلمات، أو قول الكلمة الخاطئة.
  1. انعدام الثقة

  • يمكن أن تكون الثقة بالنفس مشكلة للأطفال دون أي مشاكل تنموية على الإطلاق، و بحلول الوقت الذي يكافح فيه الأطفال الذين يعانون من عوائق في التعلم من خلال العديد من الدرجات؛ حيث ينصب التركيز الرئيسي على إتقان القراءة، والكتابة، يمكن أن يتأثر تقديرهم لذاتهم بشدة.
تعرف على مشاكل الأطفال في الدراسة
تعرف على مشاكل الأطفال في الدراسة

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

المصدر الخامس

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى