أسباب سقوط دولة المماليك.. تعرف على كل الأسباب التي كانت خلف سقوط دولة المماليك

  • محرر 9
  • 2019-01-11

كان سقوط الدولة المملوكية نتيجة لمجموعة من العوامل، بما في ذلك الصراع على الحكم، وفرض الضرائب، وانتشار الطاعون، ولقد خصصنا المقال التالي لنتعرف على أسباب سقوط دولة المماليك

المماليك

  • المماليك من الجنود البيض العبيد الذين خدموا الحكام المسلمين في الشرق الأوسط خلال العصور الوسطى.
  • كانوا أساسا من أصل تركي، وتم جلبهم عندما كانوا صغارًا ليتم تربيتهم وتدريبهم كمحاربين.
  • كانوا غرباء بالكامل بدون روابط عائلية، مما جعلهم موالين بالكامل لأصحابهم.
  •  وقد أثبت هؤلاء المماليك أنهم يمثلون رصيدا عسكريا عظيما للسلاطين الذين شعروا بعدم الأمان في مواقفهم، ونتيجة لذلك، نمت سلطة المماليك تدريجيا لتصبح القوة العسكرية الرئيسية لتلك الدول.
  •  في مصر، تطور المماليك ليصبحوا المصدر الرئيسي للتوظيف في القرن الثاني عشر، وبدأوا حتى بعد ذلك في شغل مناصب عسكرية.
  • في وقت لاحق من القرن الثالث عشر سيطروا على البلاد، وأسسوا سلالة مملوكية استمرت لأكثر من 250 سنة
أسباب سقوط دولة المماليك
أسباب سقوط دولة المماليك

أسباب سقوط دولة المماليك

  1. الهيكل السياسي للمماليك

  • غالبا ما يتم تحديد الإنخفاض التدريجي للإمبراطورية المملوكية من قبل المؤرخين مع بداية سلالة بورجى في عام 1382.
  • حيث كان هناك تغيير في الأصل العرقي للمماليك المهيمنة، حيث كان حكم المماليك من سلالة بحري أساسا من أصل تركي؛ بينما كان المماليك من سلالة Burji سلالة Cricassian (29) كان الكركسيون مختلفين، عن الشعب التركي في أنهم لم يتبعوا مبدأ وراثيًا في الخلافة، فلقد انتخبوا مملوكًا واحدًا كسلطان من أقرانهم وبقي هذا الشخص كالسلطان طالما قبل الآخرون ذلك.
  • كانت نتيجة هذا النظام السياسي تغييرا دائما في العرش؛ حبث جاء ثلاثة وثلاثون سلطان إلى السلطة في فترة 135 سنة ، وحكم ستة منهم لفترة 103 سنة؛ كما حكم العديد من السلاطين أقل من عام.
  • كان هذا النظام السياسي ضارًا بالأمة لسببين رئيسيين:

أولا: في أن كل تغيير للسلطان كان  يعني صراع القوى، فدائما ما كانت المعركة بين الفصائل السياسية تسبق التغيير في سلطة العرش، وكان هذا التنافس بين الفصائل داخل المماليك منافسة مدمرة.

  • فقد قتلوا بعضهم البعض، وهي قوة كان ينبغي توجيهها للخارج.

ثانياً: من حيث أنها لم تسمح بوجود سياسة دولة مستمرة، حيث  كل سلطان له فكرته الخاصة بكيفية إدارة الأمة، خاصة عندما تأتي من معارضة الفصائل السياسية، وهذا أدى إلى تغييرات جذرية في سياسات الدولة، مثل السياسات في التجارة.

  • وفي حالة التجارة، أعاقت هذه التغيرات السريعة في السياسات التدفق المستمر للسلع التي كانت حاسمة في تنمية التجارة الدولية

  1. الموت الأسود

  • وصل الموت الأسود لأول مرة إلى مصر في عام 1347 ، وبين 1347 و 1349 ، قضى على ثلث سكان مصر.
  • تكرر الطاعون ثمانية عشر مرة بين 1348 و 1513، وترك  وراءه عواقب متعددة ساهمت في النهاية في تراجع مصر المملوكية
  • انخفض الإنتاج الزراعي بشكل كبير، كان هذا نتيجة مباشرة لانخفاض عدد السكان، ويقال إن خمس الأراضي فقط قبل الطاعون كانت تزرع في مصر، لأنه كان هناك نقص في القوى العاملة، كانت هذه مسألة خطيرة ليس فقط للمزارعين، ولكن أيضا للحكام المملوكيين الذين اعتمدوا على ضريبة الأراضي كدخل.
  • بحث الحكام المملوكيون عن مصادر بديلة للدخل:
  • في البداية، بدأ الحكام المملوكون في فرض ضرائب على المجتمعات الحضرية بشكل أكثر جدية.
  •  ومع ذلك، واجهت هذه السياسة معارضة كبيرة من عامة السكان ومن بين المماليك أنفسهم، وبالتالي تم التخلي عنها.
  • ثم لجأ المماليك إلى احتكار تجارة التوابل والسكر في التجارة الهندية.
  •  واحتكار الدولة للتوابل يعني أسعار ثابتة وعدم كفاءة أكبر؛ وبالتالي، دمر الرخاء الاقتصادي للبلاد. بالإضافة إلى الأضرار التي ألحقته التجارة بالاقتصاد، انخفضت صناعات مثل صناعة السكر أو صناعة الورق بشكل كبير بسبب نقص القوى العاملة
  • كان الموت الأسود بحد ذاته وباءً قتل جزءًا كبيرًا من السكان المصريين، لكن آثاره كانت بعيدة المدى:
  1. انخفاض في إنتاج السلع الزراعية والصناعية
  2. الاضطراب السياسي بين المزارعين والحكام المملوكيين، والانحدار في التجارة الدولية.
  • كل هذه العواقب، على المدى الطويل، ساهمت في تراجع مصر المملوكية

  1. فقدان الهيمنة في التجارة

  • كانت الفترة المملوكية هي ذروة التاريخ الاقتصادي المصري في العصور الوسطى من حيث التجارة والتبادل التجاري.
  •  كانت تتاجر بكثافة مع موانئ البحر الأبيض المتوسط، ​​والبحر الأسود، ومع الهند خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر، وازدهرت كثيرا .
  • لكن ، من القرن الخامس عشر، تدهورت الأهمية التجارية لمصر بسرعة، نتيجة لخسائر السكان بسبب الطاعون، وزيادة تدخل الحكومة في التجارة، والمنافسة البرتغالية في التجارة الهندية.

  1. الغزوات الأجنبية

  • كان المماليك دائما في صراع إقليمي مع المغول والعثمانيين،  ولقد انتصروا في هذه الصراعات التي حافظت على حكمهم؛ لكن في وقت لاحق من القرن الخامس عشر، لم يعد المماليك قادرين على الدفاع عن أمتهم من هؤلاء الأعداء، وهذا أدى إلى النتيجة المباشرة لسقوط مصر المملوكية

تعرف على أسباب سقوط دولة المماليك
تعرف على أسباب سقوط دولة المماليك

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

مقالات مهمة
مقالات مهمة