غير مصنف

أول كسوة للكعبة

تعد تغيير كسوة الكعبة من الشعائر الدينية، وإتباع لسنة الرسول والخلفاء الراشدين، فقد كان النبي أول من استبدال كسوة الكعبة بعد فتح مكة في العام التاسع الهجري، كما تعتبر كذلك من مظاهر التبجيل والتشريف للبيت الحرام، حيث يتم تغيير الكسوة مرة كل عام أثناء موسم الحج، وفي هذا المقال نستعرض تاريخ أول كسوة للكعبة

كسوة الكعبة

أول كسوة للكعبة

كسوة الكعبة هي قطعة من القماش الأسود، منقوش عليه آيات من القرآن الكريم والشهادتين ومطرز بالذهب، يتم تغيير الكسوة مرة كل عام خلال موسم الحج، في صباح يوم عرفه 9 ذو الحجة، حيث يتم رفع كسوة الكعبة المبطنة بالقماش الأبيض، كي تتناسب مع رداء الطقوس البيضاء للحجاج، وكذلك لحمايتها من القطع والتلف، في نهاية الحج يتم وضع الكسوة الجديدة، ويتم تقطيع القديمة إلى قطع صغيرة تُباع للحجاج.
يشارك حوالي 200 حرفي سعودي وجنسيات أخرى في صنع الكسوة، في مجمع الملك عبد العزيز للكعبة المشرفة حي أجياد، قبل إنشاء المجمع، تم توريد الكسوة من دول مختلفة، أبرزها مصر، وتم استخدام مجموعة متنوعة من الأقمشة والألوان على مر القرون لتصنيع الكسوة.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الكعبة

أول كسوة للكعبة

تشير كتب التاريخ إلى أن تبع الحميري ملك اليمن، أول من كسا الكعبة كسوة كاملة قبل الإسلام، بعد أن زار مكة ودخلها للطواف، وقد استمر في كسوتها بعد ذلك، فكساها بقطعة قماش سميكة تسمى خَصَف، ثم بغطاء المعافي، الذي سمي في الأصل على اسم مدينة قديمة في اليمن، ثم كساها الملاء، ثم الوصائل وهي قطعة قماش يمنية حمراء اللون، ومن بعده كساها خلفاؤه بالقباطي.
كما يؤكد المؤرخون أن الرسول عليه الصلاة والسلام، كان أول كسا الكعبة بالثياب اليمانية في الإسلام، فبعد أن فتح الرسول مكة احتفظ بالكسوة القديمة، ولم يحل محلها حتى أحرقتها امرأة، وهي تحاول تبخيرها، ثم واصل الخلفاء المسلمون القيام بتغطية الكعبة والإعتناء بها.
كما أن الخليفة عمر بن الخطاب، قد لف الكعبة بقطعة قماش مصرية بيضاء فاتحة تسمى القباطي، قام عثمان بن عفان، بتغيير الكسوة مرتين، المرة الأولى في أول أيام الحج، والثانية في اليوم السابع والعشرين من رمضان.
خلال الفترة الأموية، تم وضع كسوة جديدة حول الكعبة في عاشوراء، ويحل محلها كسوة أخرى في نهاية رمضان، وفي عهد الخليفة العباسي المأمون كان يتم تغيير الكسوة ثلاث مرات في السنة، الأولى كانت كسوة من الحرير الأحمر في أول أيام الحج، والثانية القباطي الأبيض عشية الشهر السابع الهجري، والثالثة مصنوع من الحرير الأبيض في السابع والعشرين من رمضان.

اقرأ أيضًا: أجمل أماكن للزيارة في مكة المكرمة

معلومات عن كسوة الكعبة

أول كسوة للكعبة

يتم تغيير كسوة الكعبة مرة في السنة، أثناء الحج بعد ذهاب الحجاج إلى جبل عرفات، استعدادًا لاستقبال المصلين في صباح اليوم التالي، والذي يصادف عيد الأضحى.
حظيت مصر بشرف كسوة الكعبة، وحتى عام 1192، كان أمر صنع الكسوة يذهب دائمًا إلى الحرفيين الذين يعيشون على جزيرة في بحيرة المنزلة، ثم بعد ذلك تم تخصيص ضرائب قريتي باسوس وأبو الغيط لهذا الغرض، وفي وقت لاحق تم تخصص وقف سبعة قرى أخرى للكسوة.
حظيت الكسوة في العهد السعودي باهتمام كبير، وفي عام 1926، أمر الملك عبد العزيز بإنشاء مصنع كسوة، في حي أجياد بالقرب من المسجد الحرام بمكة المكرمة، وهو أول مصنع مخصص لنسج الكسوة في الحجاز، ثم صدر أمر ملكي من الملك سلمان بتغيير إسم مصنع كسوة الكعبة، إلى مجمع الملك عبد العزيز للكعبة، عادة ما تكون الستارة الحريرية السوداء جاهزة قبل شهرين من بداية الحج.
شهدت ألوان كسوة الكعبة تغيرات منتظمة عبر العصور، فقد كساها النبي بقطعة قماش يمنية مخططة باللونين الأبيض والأحمر، وكساها أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان بالبيض، وكساها ابن الزبير بالديباج الأحمر.
في العصر العباسي، كانت مغطاة باللون الأبيض، ومرة ​​باللون الأحمر، في حين كساها السلطان السلجوقي بالديباج الأصفر، وغير الخليفة العباسي الناصر لون الكسوة إلى اللون الأخضر، ثم إلى الديباج الأسود، وظل هذا لونها إلى يومنا هذا، لأنه كان دائمًا ويمكن أن يتحمل لمسه، من قبل الزوار والحجاج  من ثقافات مختلفة من جميع أنحاء العالم.

المراجع

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş