أحاديث عن الإسراف

يكره الله سبحانه وتعالى الإسراف والمسرفين، فالإسراف هو التفريط بالشيء وتبديده بلا فائدة، ويكون ذلك في المال أو في الطاقة أو غيرهما، ويعدُّ الإسراف من السلوكيات السلبية لما يعود به على الفرد والمجتمع من خسائر فادحة؛ حيث يُسبّب ضياع الكثير من الموارد، وحرمان شريحة كبيرة الناس من حقهم الطبيعي في الكثير من الأشياء، وقد وردت عدة أحاديث عن الإسراف والتحذير من عواقبه في السُّنة النبوية.

أحاديث عن الإسراف

الإسراف

رُوي عن عبد الله بن عمر أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ مرَّ بسَعدٍ وَهوَ يتوضَّأُ ، فقالَ : ما هذا السَّرَفُ يا سَعدُ ؟ قالَ : أفي الوضوءِ سَرفٌ قالَ : نعَم ، وإن كنتَ على نَهْرٍ جارٍ. [1]

مِن الإسرافِ أن تأكلَ كلَّ ما اشتهَيتَ. [2]

عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّه كانَ يَدْعُو بهذا الدُّعَاءِ: رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ. [3]

عن عبد الله بن عمرو أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قال: كلُوا، و اشربُوا، و تصدقُوا، والْبَسُوا في غيرِ إسرافٍ ولا مَخيلةٍ. [4]

كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يُعطيني العَطاءَ ، فأقولُ : أعطِهِ أفقَرَ إليهِ منِّي ، حتَّى أعطاني مرَّةً مالًا فقُلتُ : أعطِهِ أَفقرَ إليهِ منِّي ، فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : خُذهُ فتموَّلهُ ، وتَصدَّق بِهِ ، فما جاءَكَ مِن هذا المالِ وأنتَ غيرُ مُسرِفٍ ولا سائلٍ فخِذَهُ ، وما لا فلا تُتبِعْهُ نفسَكَ. [5]

جاءَ أعرابيٌّ إلى النَّبيِّ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- يسألُهُ عنِ الوُضوءِ ؟ فأراهُ الوُضوءَ ثلاثًا ، ثمَّ قالَ : هكَذا الوُضوءُ فمَن زادَ علَى هذا فقَد أساءَ وتعدَّى ، وظلمَ. [6]

إنّ رجلًا أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : يا رسولَ اللهِ إني فقيرٌ ليس لي شيءٌ ولي يتيمٌ ، قال فقال : كُلْ من مالِ يتيمِك غيرَ مُسرفٍ لا مُبادرٍ ولا مُتأثِّلٍ. [7]

للهُ أفرَحُ بتوبةِ عبدِه الَّذي أسرَف على نفسِه مِن رجلٍ أضَلَّ راحلتَه فسعى في بُغائِها يمينًا وشمالًا حتَّى أعيا أو أَيِسَ منها وظنَّ أنَّه قد هلَك نظَر فوجَدها في مكانٍ لم يكُنْ يرجو أن يجِدَها فاللهُ عَزَّ وجَلَّ أفرَحُ بتوبةِ عبدِه المُسْرِفِ مِن ذلك الرَّجلِ براحلتِه حينَ وجَدَها [8]

سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: إنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلَاثًا: قيلَ وقالَ، وإضَاعَةَ المَالِ، وكَثْرَةَ السُّؤَالِ. [9]

أحاديث عن الإسراف

مَا ملأَ آدميٌّ وعاءً شرًّا مِنْ بطنِهِ، بِحَسْبِ ابنِ آدمَ أُكُلَاتٌ يُقِمْنَ صُلبَهُ، فإنْ كانَ لا محالةَ، فثلثٌ لطعامِهِ، و ثلثٌ لشرابِهِ، و ثلثٌ لنَفَسِهِ. [10]

ما تُزالُ قَدما عبدٍ يومَ القيامةِ حتَّى يُسألَ عن أربعٍ عن عُمرِه فيمَ أفناه وعن شبابِه فيما أبلَاه وعن مالِه من أين اكتسبَه وفيمَ أنفَقه وعن علمِه ماذا عَمِلَ فيه. [11]

إيَّاكَ الحِرْمانَ في الحياةِ والتبذيرَ عندَ الموتِ. [12]

كانَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَتَوَضَّأُ بالمُدِّ، ويَغْتَسِلُ بالصَّاعِ، إلى خَمْسَةِ أمْدادٍ. [13]

إنَّ صهيبًا كان يُكنَى أبا يحيى، ويقولُ إنَّه من العربِ، ويطعمُ الطَّعامَ الكثيرَ، فقال له عمرُ بنُ الخطابِ: يا صهيبُ ما لك تُكنى أبا يحيى، وليس لك ولدٌ، وتقولُ إنَّك من العربِ، وتطعمُ الطعامَ الكثيرَ وذلك سَرَفٌ في المالِ؟ فقال صهيبٌ: إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كناني أبا يحيى، وأما قولُك في النَّسبِ، فأنا رجلٌ من النمرِ بنِ قاسطٍ من أهلِ الموصلِ، ولكني سُبيتُ غلامًا صغيرًا وقد عقلتُ أهلي وقومي، وأما قولُك في الطَّعامِ، فإنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يقولُ: خِيَارُكُم مَنْ أَطْعَمَ الطَّعَامَ، وَرَدَّ السَّلامَ. فذلِك الذي يحملُني على أنْ أُطعمَ الطعامَ. [14]

سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، يقولُ: إنَّ رِجَالًا يَتَخَوَّضُونَ في مَالِ اللَّهِ بغيرِ حَقٍّ، فَلَهُمُ النَّارُ يَومَ القِيَامَةِ. [15]

عن عائشةَ رضِي اللهُ عنها قالت أوَّلُ بلاءٍ حدث في هذه الأمَّةِ بعد نبيِّها الشِّبَعُ فإنَّ القومَ لمَّا شبِعت بطونُهم سمِنت أبدانُهم فضعُفت قلوبُهم وجمَحت شهواتُهم. [16]

اقرأ أيضًا:
أحاديث عن الظلم
أحاديث عن البخل

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2

المراجع
  1. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 12/23 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح []
  2. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الهيتمي المكي | المصدر : الزواجر، الصفحة أو الرقم: 2/35 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  3. الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6398 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  4. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : السيوطي | المصدر : الجامع الصغيرالصفحة أو الرقم: 6384 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  5. الراوي : عمر بن الخطاب | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 1/83 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح []
  6. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح النسائي، الصفحة أو الرقم: 140 | خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح []
  7. الراوي : [جد عمرو بن شعيب] | المحدث : ابن دقيق العيد | المصدر : الإلمام بأحاديث الأحكام، الصفحة أو الرقم: 2/591 | خلاصة حكم المحدث : اشترط في المقدمة أنه صحيح على طريقة بعض أهل الحديث []
  8. الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 10/199 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح‏‏ []
  9. الراوي : المغيرة بن شعبة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 1477 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  10. الراوي : المقدام بن معدي كرب | المحدث : السيوطي | المصدر : الجامع الصغير، الصفحة أو الرقم: 8098 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  11. الراوي : معاذ بن جبل | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 1/101 | خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] []
  12. الراوي : عبدالله بن سنان [الأسدي] | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 4/214 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح []
  13. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 325 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  14. الراوي : صهيب بن سنان الرومي | المحدث : ابن كثير | المصدر : جامع المسانيد والسنن، الصفحة أو الرقم: 5358 | خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن []
  15. الراوي : خولة بنت قيس الأنصارية | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3118 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  16. الراوي : [عروة بن الزبير] | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 3/167 | خلاصة حكم المحدث : حسن []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *