أحاديث عن الصدق في الإسلام

الصدق ضرورةٌ من ضرورات المجتمع الإنسانيّ، فهو الخبر عن الشيء على ما هو به، وهو نقيض الكذب، والصدق هو قول الحقّ الذي يواطئ فيه اللسان القلب، والصدق هو أساس الإسلام، وواسطة العِقد في سجاياه الرفيعة ومزاج مشاعره العليّة، لذلك يستعرض موقع معلومات في هذا المقال أحاديث عن الصدق في الإسلام.

أحاديث عن الصدق في الإسلام

قيل : يا رسولَ اللهِ أيُّ النَّاسِ أفضلُ ؟ قال : كلُّ مَخمومِ القلبِ صَدوقُ اللِّسانِ . قالوا : صَدوقُ اللِّسانِ نعرِفُه ، فما مَخمومُ القلبِ ؟ قال : هو التَّقيُّ النَّقيُّ لا إثمَ فيه ولا بَغيَ ، ولا غِلَّ ، ولا حسَدَ. [1]

يُطبَعُ المؤمنُ على كلِّ خَلَّةٍ إلَّا الخيانةَ والكذبَ. [2]

التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مع النَّبيِّينَ والصِّدِّيقِينَ والشُّهداءِ. [3]

حفِظتُ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : دَعْ ما يُريبُك إلى ما لا يُريبُك ، فإنَّ الصِّدقَ طُمأنينةٌ ، والكذبَ رِيبةٌ. [4]

“علَيْكُم بالصِّدْقِ، فإنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إلى البِرِّ، وإنَّ البِرَّ يَهْدِي إلى الجَنَّةِ، وما يَزالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وإيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فإنَّ الكَذِبَ يَهْدِي إلى الفُجُورِ، وإنَّ الفُجُورَ يَهْدِي إلى النَّارِ، وما يَزالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الكَذِبَ حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذّابًا”. [5]

عن أبي خالدٍ حَكيم بن حِزامٍ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسول الله صل الله عليه وسلم قال: “البَيعَانِ بالخِيارِ ما لم يتفرَّقا، فإن صدقا وبَينا بورِكَ لهما في بَيعهما، وإن كَتما وكَذّبا مٌحقت بَركةُ بَيعهما”. [6]

قيل لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : أيكونُ المؤمنُ جبانًا ؟ قال : نعم ، فقيل له : أيكون المؤمنُ بخيلًا ؟ فقال : نعم ، فقيل له : أيكونُ المؤمنُ كذَّابًا ؟ فقال : لا. [7]

دعتني أمِّي يومًا ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قاعدٌ في بيتِنا فقالت ها تعالَ أعطيكَ فقالَ لَها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ما أردتِ أن تعطيهِ قالت أعطيهِ تمرًا فقالَ لَها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أما إنَّكِ لو لم تعطِه شيئًا كُتبت عليكِ كَذِبةٌ. [8]

آيات عن الصدق

آيات عن الصدق

  • {من المؤمنينَ رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليهِ فمنهم من قَضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا}. [9]
  • {واجعل لي لسان صدقٍ في الآخرين}. [10]
  • {إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون}. [11]
  • {وقل ربي أدخلني مُدخَلَ صدق وأخرجني مُخرَجَ صدقٍ واجعل لي من لدُنك سُلطاناً نصيراً}. [12]
  • {قُل صدق الله فاتبعوا مِلَة إبراهيم حنيفاً وما كانَ من المُشركين}. [13]
  • {والذين آمنوا وعملوا الصالحات سنُدخلُهم جناتٍ تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها أبدا وعد الله حقاً ومن أصدقُ من الله قيلا}.[14]
  • {الله لا إله إلا هو لِيجمَعنكُم إلى يوم القيامة لا رَيب فيه ومن أصدق من الله حديثاً}. [15]
  • {ولمَّا رأى المُؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيماناً وتَسليماً}. [16]
  • {وقالوا الحمد لله الذي صَدقنا وعدهُ وأورثَنا الأرض نَتبوأ من الجنة حيثُ نشاء فنِعم أجر العاملين}. [17]
  • {بل جاءَ بالحَقِ وصَّدقَ المُرسلِينَ}. [18]
  • {واذكُر في الكِتابِ إبراهيمَ إنَّهُ كانَ صدّيّقاً نَّبيَّا}. [19]
  • {واذكُر في الكِتابِ اسماعيلَ إنَّهُ كانَ صادقَ الوعد وكانَ رسولاً نَّبيَّا}. [20]
  • {واذكر في الكتاب إدريس إنَّه كان صديقاً نبيَّا}. [21]
  • {طاعةٌ وقولٌ مَعروفٌ فإذا عَزَمَ الأمرُ فَلَو صَدَقُوا الله لَكَانَ خَيراً لَّهُم}. [22]
  • {ليَجزي اللهُ الصادقينَ بِصدقِهم ويُعذِب المُنافقين إن شاءَ أو يتوب عليهم إنَّ الله كان غفوراً رَحيماً}. [سورة الأحزاب، الآية: 24].
  • {ومن يُطعِ الله والرَّسُولَ فأولئك مع الذينَّ أنعمَ اللهُ عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحَسُنَ أولئك رفيقا}. [23]
  • {قالَ الله هذا يوم يَنفعُ الصَادقين صِدقَهُم لهم جَناتٌ تجري من تَحتها الأنهارُ خالدين فيها أبدا رضي اللهُ عنهم ورَضوا عنه ذلكَ الفوزُ العظيم}. [24]
  • {إنَّ المُسلمين والمُسلمات والمُؤمنين والمُؤمنات والقَانتين والقَانتات والصَادقين والصَادقات والصَابرين والصَابرات والخَاشعين والخَاشعات والمُتصدقين والمُتصدقات والصَائمين والصَائمات والحافظين فُروجهم والحَافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مَغفرةً وأجراً عظيماً}. [25]
  • {للفقراء المُهاجرين الذينَّ أُخرجوا من ديارهم وأموالهم يَبتغونَ فَضلاً من اللهِ ورِضواناً ويَنصرونَ الله ورسولهُ أولئكَ هُم الصَادِقون}. [26]
  • {ولقد صَدقكُم الله وعده إذ تَحُسُّونَهُم بإذِنه حتى إذا فَشلتُمُ وتَنازعتُم في الأمرِ وعَصيتُمُ من بَعدِ ما آراكُمُ ما تُحبونَ مِنكُم من يُريدُ الدُنيا ومِنكُم من يُريدُ الآخرةَ ثم صَرفكُمُ عنهُمُ ليبتليكُم ولقد عفا عنكُم واللهُ ذو فضلٍ على المُؤمِنين}. [27]

اقرأ أيضًا:

ما هو مفهوم الصدق

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

المراجع
  1. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 4/33 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح []
  2. الراوي : سعد بن أبي وقاص | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 1/97 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح []
  3. الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : الترمذي | المصدر : سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 1209 | خلاصة حكم المحدث : حسن لا نعرفه إلا من هذا الوجه []
  4. الراوي : الحسن بن علي بن أبي طالب | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 4/51 | خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] []
  5. الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2607 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  6. الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : إرواء الغليل، الصفحة أو الرقم: 1310 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  7. الراوي : صفوان بن سليم | المحدث : الألباني | المصدر : الذب الأحمد، الصفحة أو الرقم: 43 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح مرسل []
  8. الراوي : عبدالله بن عامر بن ربيعة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح، الصفحة أو الرقم: 4/395 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة] []
  9. سورة الأحزاب، الآيات: 23،24 []
  10. سورة التوبة، الآية: 119 []
  11. سورة الحجرات، الآية: 15 []
  12. سورة الإسراء، الآية: 80 []
  13. سورة آل عمران، الآية: 95 []
  14. سورة النساء، الآية: 122 []
  15. سورة النساء، الآية: 87 []
  16. سورة الأحزاب، الآية: 22 []
  17. سورة الزمر، الآية:74 []
  18. سورة الصافات، الآية:37 []
  19. سورة مريم، الآية:41 []
  20. سورة مريم، الآية: 54 []
  21. سورة مريم، الآية: 56 []
  22. سورة محمد، الآية 21 []
  23. سورة النساء، الآية: 69 []
  24. سورة المائدة، الآية:119 []
  25. سورة الأحزاب، الآية: 35 []
  26. سورة الحشر، الآية: 8 []
  27. سورة آل عمران، الآية 152 []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *