أحاديث عن الصدق

يُعتبر الصدق أساساً من أساسيات الإيمان، ينفع أهله في الدنيا والآخرة، فهو سبب من أسباب الهداية في كل عمل نافع، وسبب كثرة الرزق والأجر، ومحبة الخلق والفوز بالجنّة، ويستعرض موقع معلومات في هذا المقال ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من أحاديث عن الصدق مع توضيح مجالات الصدق.

أحاديث عن الصدق

أحاديث_عن_الصدق

يتميز الصادقين عن غيرهم بسموّ وعلو مكانتهم، فهو عنوان ورأس الفضيلة، ومطلب أساسي في حياة المؤمن، وما يدلل على ذلك أحاديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، منها:

علَيْكُم بالصِّدْقِ، فإنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إلى البِرِّ، وإنَّ البِرَّ يَهْدِي إلى الجَنَّةِ، وما يَزالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وإيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فإنَّ الكَذِبَ يَهْدِي إلى الفُجُورِ، وإنَّ الفُجُورَ يَهْدِي إلى النَّارِ، وما يَزالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الكَذِبَ حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذّابًا. وبهذا الإسنادَلَمْ يَذْكُرْ في حَديثِ عِيسَى: ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ، ويَتَحَرَّى الكَذِبَ. وفي حَديثِ ابْنِ مُسْهِرٍ: حتَّى يَكْتُبَهُ اللَّهُ صديقًا. [1]

أربعٌ إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا: حِفظُ أمانةٍ، وصدقُ حديثٍ، وحُسنُ خليقةٍ، وعِفَّةٌ في طُعمةٍ. [2]

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في حقّ أبي بكر الصديق: هلْ أنتُمْ تَارِكُونَ لي صَاحِبِي، هلْ أنتُمْ تَارِكُونَ لي صَاحِبِي، إنِّي قُلتُ: يا أيُّها النَّاسُ، إنِّي رَسولُ اللَّهِ إلَيْكُمْ جَمِيعًا، فَقُلتُمْ: كَذَبْتَ، وقالَ أبو بَكْرٍ: صَدَقْتَ. [3]

قُلْنا: يا رسولَ اللهِ، مَن خَيرُ الناسِ؟ قال: ذو القلبِ المَخْمومِ، واللِّسانِ الصادقِ. [4]

مَن سألَ اللَّهَ الشَّهادةَ بِصِدقٍ من قلبِهِ، بلَّغَهُ اللَّهُ مَنازلَ الشُّهداءِ، وإن ماتَ على فراشِهِ. [5]

البَيِّعانِ بالخِيارِ ما لَمْ يَتَفَرَّقا، – أوْ قالَ: حتَّى يَتَفَرَّقا – فإنْ صَدَقا وبَيَّنا بُورِكَ لهما في بَيْعِهِما، وإنْ كَتَما وكَذَبا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِما. [6]

رَأَيْتُ في المَنامِ أنِّي أُهاجِرُ مِن مَكَّةَ إلى أرْضٍ بها نَخْلٌ، فَذَهَبَ وهَلِي إلى أنَّها اليَمامَةُ أوْ هَجَرٌ، فإذا هي المَدِينَةُ يَثْرِبُ، ورَأَيْتُ فيها بَقَرًا، واللَّهِ خَيْرٌ، فإذا هُمُ المُؤْمِنُونَ يَومَ أُحُدٍ، وإذا الخَيْرُ ما جاءَ اللَّهُ مِنَ الخَيْرِ، وثَوابِ الصِّدْقِ الذي آتانا اللَّهُ به بَعْدَ يَومِ بَدْرٍ. [7]

أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: بيْنَما ثَلَاثَةُ نَفَرٍ مِمَّنْ كانَ قَبْلَكُمْ يَمْشُونَ، إذْ أصَابَهُمْ مَطَرٌ، فأوَوْا إلى غَارٍ فَانْطَبَقَ عليهم، فَقالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: إنَّه واللَّهِ يا هَؤُلَاءِ، لا يُنْجِيكُمْ إلَّا الصِّدْقُ، فَليَدْعُ كُلُّ رَجُلٍ مِنكُم بما يَعْلَمُ أنَّه قدْ صَدَقَ فِيهِ. [8]

دع ما يَريبكَ إلى ما لا يَريبُكَ، فإنَّ الصِّدقَ طُمأنينةٌ وإنَّ الكذبَ رِيبةٌ. [9]

اضْمَنُوا لي ستًّا منْ أنفسِكُمْ أضمَنُ لكمُ الجنةَ؛ اصْدُقوا إذا حدثْتُم، وأوْفُوا إذا وعدْتُم، وأدُّوا إذا ائتُمِنْتُم، واحْفَظوا فروجَكُمْ، وغُضُّوا أبصارَكمْ، وكُفُّوا أيديَكُم. [10]

عن أبي سفيانَ صَخرِ بنِ حربٍ – رضي الله عنه – في حديثه الطويلِ في قصةِ هِرَقْلَ، قَالَ هِرقلُ: فَمَاذَا يَأَمُرُكُمْ – يعني: النَّبيّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ أبو سفيانَ: قُلْتُ: يقولُ: “اعْبُدُوا اللهَ وَحدَهُ لا تُشْرِكوُا بِهِ شَيئًا، وَاتْرُكُوا مَا يَقُولُ آبَاؤُكُمْ، ويَأْمُرُنَا بالصَلاةِ، وَالصِّدْقِ، والعَفَافِ، وَالصِّلَةِ”. [11]

مجالات الصدق

الصدق

للصدق مجالات عديدة يمكن تطبيقه عن طريقها، ومن أهمِّ وأبرز تلك المجالات ما يأتي:

  • الصِّدق في القصد والنيّة: هي من أهمِّ مجالات الصِّدق وأبرزها؛ فالصِّدق في القصد يستلزم من المرء أن يُخلص النيّة لله سبحانه وتعالى، في قوله وفعله وعبادته وفي جميع تصرفاته التي يتققرّب بها إلى الله سبحانه وتعالى؛ فالمرء لا يدعو الله تعالى ليطلب جاهاً، أو ليحمده غيره من الناس على ما دعا، فإذا تحصَّل الصِّدق في قصد المسلم، وتحقّق في أعماله وأقواله بالإخلاص في جميع أموره، أثمر لديه عزيمةً صادقةً، وإرادةً قويّةً.
  • الصِّدق في القول: فالصِّدق يستلزم من المرء ألّا ينطق لسانه إلا بالحق، فلا ينطق بالباطل مهما تكن صورة الباطل؛ ولا ينطق بالكذب، أو يلجأ للسبّ، أو الشّتم، أو اللّعن، ولا يلجأ إلى الغيبة، أو النميمة، أو قول الزّور، أو غير ذلك من آفات اللسان، ولا يدعو إلّا على بصيرة، وعلم ويقين، ولا يعِظ الناس إلا بالصِّدق من الأمثال والقصص.
  • الصِّدق في العمل؛ بموافقة العمل للقول، وموافقة القول والعمل لما في القرآن الكريم والسنة النبويّة.

اقرأ أيضًا:

ما هو مفهوم الصدق

قصص عن الصدق للأطفال

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

المراجع
  1. الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2607 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  2. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : البيهقي | المصدر : شعب الإيمان، الصفحة أو الرقم: 4/1853 | خلاصة حكم المحدث : إسناده أتم وأصح []
  3. الراوي : أبو الدرداء | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 4640 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  4. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 4/51 | خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] []
  5. الراوي : سهل بن حنيف | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه، الصفحة أو الرقم: 2274 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  6. الراوي : حكيم بن حزام | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2082 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  7. الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 7035 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  8. الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3465 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  9. الراوي : الحسن بن علي بن أبي طالب | المحدث : الترمذي | المصدر : سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 2518 | خلاصة حكم المحدث : حسن صحيح []
  10. الراوي : عبادة بن الصامت | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 271 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه []
  11. الراوي : أبو سفيان بن حرب | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 7 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *