أحاديث عن الزنا وارتكاب الفواحش

يعتبر الزنا من كبائر الذّنوب والمعاصي التي ارتبط بها وعيد الله تعالى بالعذاب والعقاب، وقد سمّاه الله عزّ وجل في كتابه العزيز بالفاحشة والمقت وأسوأ السّبل، ويستعرض موقع معلومات في هذا المقال ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من أحاديث عن الزنا وارتكاب الفواحش.

أحاديث عن الزنا وارتكاب الفواحش

سَأَلْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أيُّ الذَّنْبِ أعْظَمُ عِنْدَ اللهِ؟ قالَ: أنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وهو خَلَقَكَ قالَ: قُلتُ له: إنَّ ذلكَ لَعَظِيمٌ، قالَ: قُلتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ أنْ تَقْتُلَ ولَدَكَ مَخافَةَ أنْ يَطْعَمَ معكَ قالَ: قُلتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ أنْ تُزانِيَ حَلِيلَةَ جارِكَ. [1]

لا تَزَالُ أُمَّتي بِخَيْرٍ ما لمْ يَفْشُ فيهِمْ ولَدُ الزِّنا ، فإذا فَشَا فيهِمْ ولَدُ الزِّنا ؛ فأوْشكَ أنْ يَعُمَّهُمْ اللهُ بعذابٍ. [2]

ما نقض قومٌ العهدَ قطُّ إلا كان القتلُ بينهم ، و ما ظهرت فاحشةٌ في قومٍ قط إلا سلَّطَ اللهُ عزَّ وجلَّ عليهم الموتَ ، و لا منع قومٌ الزكاةَ إلا حبسَ اللهُ عنهم القطرَ. [3]

أقبل علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال يا معشرَ المهاجرين خمسُ خِصالٍ إذا ابتليتم بهنَّ وأعوذُ باللهِ أن تدركوهنَّ لم تظهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قطُّ حتَّى يُعلِنوا بها إلَّا فشا فيهم الطَّاعون والأوجاعُ الَّتي لم تكُنْ مضت في أسلافِهم الَّذين مضَوْا. [4]

جاء في حديث المنام الطويل أنه صلى الله عليه وسلم قال: «فانطلقنا، فأتينا على مثل التنور – قال: وأحسب أنه كان يقول – فإذا فيه لغط وأصوات، قال: فاطلعنا فيه، فإذا فيه رجال ونساء عراة ، وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم ، فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا، قال: قلت لهما: ما هؤلاء؟ قال: هؤلاء الزناة والزواني. [5]

قال : ثم مضت هنيئة فإذا أنا بنساء يعلقن بثديهن فسمعتهن يصحن إلى الله عز وجل ، قلت : يا جبريل ! من هؤلاء النساء ؟ قال : هؤلاء الزناة من أمتك. [6]

إذا زنَى العَبدُ خرجَ منه الإيمانُ ، فكان فوقَ رأسِه كالظُّلَّةِ ، فإذا خرجَ مِن ذلك العَمَلِ ؛ رجع إليهِ الإيمانُ. [7]

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لأصحابِه تدرونَ أزنى الزِّنا عندَ اللهِ قالوا اللهُ ورسولُه أعلمُ قال فإنَّ أزنى الزِّنا عندَ اللهِ استحلالُ عِرْضِ امرئٍ مسلمٍ ثُمَّ قرَأ {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا}. [8]
أنَّ فَتًى شابًّا أتى النَّبيَّ – صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ – فقالَ : يا رسولَ اللَّهِ ، إئذَنْ لي بالزِّنا ، فأَقبلَ القومُ علَيهِ فزَجروهُ وقالوا: مَهْ. مَهْ. فقالَ: أدنُهْ ، فدَنا منهُ قريبًا. قالَ: فجَلسَ قالَ: أتحبُّهُ لأُمِّكَ ؟ قالَ: لا. واللَّهِ جعلَني اللَّهُ فداءَكَ. قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لأمَّهاتِهِم. قالَ: أفتحبُّهُ لابنتِكَ ؟ قُل: لا. واللَّهِ يا رسولَ اللَّهِ جَعلَني اللَّهُ فداءَكَ قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لبَناتِهِم. قالَ: أفتُحبُّهُ لأُخْتِكَ ؟ قُل: لا. واللَّهِ يا رسول اللَّه جعلَني اللَّهُ فداءَكَ. قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لأخواتِهِم. قالَ: أفتحبُّهُ لعمَّتِكَ ؟ قُل: لا. واللَّهِ يا رسولَ اللَّه جَعلَني اللَّهُ فداءَكَ. قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لعمَّاتِهِم. قالَ: أفتحبُّهُ لخالتِكَ ؟ قل: لا. واللَّهِ يا رسولَ اللَّهِ جَعلَني اللَّهُ فداءَكَ. قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لخالاتِهِم. قالَ: فوَضعَ يدَهُ عليهِ وقالَ: اللَّهمَّ اغفِرْ ذنبَهُ وطَهِّر قلبَهُ ، وحصِّن فَرجَهُ فلم يَكُن بعدُ ذلِكَ الفتَى يَلتَفِتُ إلى شيءٍ. [9]

أنواع الزنا

الزنا

الزنا الفعلي

إنّ الزّنا الفعلي قد يكون بين رجلٍ وامرأة أجنبّية، وقد يكون بين رجلٍ وحليلة جاره وهذا النّوع من أعظم الذّنوب والمعاصي، وهناك كذلك زنا المحارم وهو ذنبٌ عظيم كذلك.

الزنا المجازي

الزّنا المجازي هو فعلٌ أو قولٌ أو سلوكٌ يصدر من قبل الإنسان ويطلق عليه مجازاً تعبير الزّنا لأنّه مقدّمة إليه ومشابه له، ومن أنواع هذا الزّنا المجازي نذكر :

زنا العين: فالعين هي عضوٌ من أعضاء الإنسان وهي نعمةٌ من نعم الله تعالى عليه فينبغي عليه أن يحافظ عليها ولا يستعملها إلاّ في مرضاة الله تعالى، فإذا استعملها الإنسان في النّظر إلى المحرّمات مثل مشاهدة الأفلام الخليعة أو النّظر إلى عورات النّساء كان ذلك زناً مجازياً لتلك الأعضاء، وإنّ هذا الزّنا المجازي بلا شكّ ذنبٌ وينبغي على المسلم أن يتوب منه.

زنا الأذن والسّمع: فالمسلم مأمورٌ بحفظ أذنه عن الاستماع إلى ما لا يرضي الله تعالى من الأقوال والأحاديث، فإذا سمح لنفسه بذلك سمّي هذا زناً مجازياً يتوجّب عليه التّوبة منه.

زنا الأركان: فاليد التي تلمس ما لا يحل لها تزني وتعصي الله تعالى، والرّجل التي تمشي إلى الفاحشة وتتواجد في الأماكن التي يعصى الله فيها ترتكب زناً مجازياً.

زنا اللسان: فاللّسان الذي لا يتورّع عن النّطق بالكلام الفاحش هو لسان يرتكب زناً مجازياً، وعلى المسلم أن يحرص على حفظ لسانه.

اقرأ أيضًا:

أحاديث عن الوشم

أحاديث عن الربا

أحاديث عن الرياء

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

المراجع
  1. الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 86 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  2. الراوي : ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 2400 | خلاصة حكم المحدث : حسن لغيره []
  3. الراوي : بريدة بن الحصيب الأسلمي | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 107 | خلاصة حكم المحدث : صحيح على شرط مسلم []
  4. الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 3/29 | خلاصة حكم المحدث : [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] []
  5. الراوي : سمرة بن جندب | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 655 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه []
  6. الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : البيهقي | المصدر : دلائل النبوة، الصفحة أو الرقم: 2/390 | خلاصة حكم المحدث : أمثل إسنادا []
  7. الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح، الصفحة أو الرقم: 56 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح []
  8. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد، الصفحة أو الرقم: 8/95 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح []
  9. الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الوادعي | المصدر : الصحيح المسند، الصفحة أو الرقم: 501 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *