تاريخ

احداث ونتائج معركة الزبارة

الزبارة بلدة مهجورة تقع على الساحل الشمالي الغربي لشبه جزيرة قطر في بلدية مدينة الشمال، على بعد حوالي 105 كم من العاصمة الدوحة، أسسها آل بن علي من قبيلة عتوب الرئيسية في النصف الأول من القرن الثامن عشر، كانت قد شهدت العديد من الهجمات والمعارك، تعرف على احداث ونتائج معركة الزبارة

احداث ونتائج معركة الزبارة

حصار زبارة 1783

  • نشأت مشاجرة في عام 1782 بين سكان الزبارة والبحرين التي تحكمها الفارسية، سافر مواطنون من الزبارة إلى البحرين لشراء بعض الأخشاب، ولكن اندلعت مشاجرة وقُتل فيها شيخ عتوب.
  • انتقمت قبيلة العتوب وغيرهم من القبائل العربية في 9 سبتمبر بنهب وتدمير المنامة، كما خاضت معركة على الأرض بين الفرس والقبائل العربية، والتي تكبد فيها الجانبان خسائر.
  • عاد الزبيران إلى البر الرئيسي بعد ثلاثة أيام مع غلة فارسية تم الاستيلاء عليها كانت قد استخدمت لجمع معاهدة سنوية.
  • في 1 أكتوبر، أمر علي مراد خان شيخ البحرين بالتحضير لهجوم مضاد ضد الزبارة، وأرسل له تعزيزات من البر الرئيسي الفارسي.
حصار زبارة 1783

احداث ونتائج معركة الزبارة

احداث المعركة

  • في 17 مايو 1783، اندلعت الحرب بين قبيلة آل بن علي بني عتبة ومقرها الزبارة، وجيش نصر المدكور.
  • كانت الزبارة في الأصل مركز قوة قبيلة آل بن علي بني عتبة، التي حكمت الزبارة، والقبيلة المهيمنة الأصلية فيها.
  • حوالي 2000 جندي فارسي وصلوا إلى البحرين بحلول ديسمبر؛ ثم هاجموا الزبارة في 17 مايو 1783.
  • بعد تعرضهم لهزيمة، سحب الفرس أسلحتهم وتراجعوا إلى سفنهم.
  • وصل أسطول عتوب البحري من الكويت إلى البحرين في نفس اليوم وأشعل النار في المنامة.
  • عادت القوات الفارسية إلى البر الرئيسي لتجنيد القوات لشن هجوم آخر، ولكن تم هدم حامية لهم في البحرين من قبل عتوب.
احداث المعركة

احداث ونتائج معركة الزبارة

نتائج المعركة

  • من المعروف أن استراتيجي هذه المعركة هو الشيخ نصر المدكور، وسيفه سقط في أيدي سلامة بن سيف آل بن علي بعد انهيار جيشه وهزيمة قواته.
  • احتفظ آل بن علي بالسيف معهم واستمروا في نقله من الابن إلى حفيده حتى تم تقديمه كهدية للملك عبد العزيز بن فيصل آل سعود، ويمكن رؤيته اليوم في متحف الملك عبد العزيز بالرياض العاصمة المملكة العربية السعودية.
  • احتل أتبوب بن علي الأصلي الزبارة وطرد الفرس من البحرين بعد هزيمتهم في معركة الزبارة التي وقعت في عام 1783 بين آل بن علي وجيش نصر المدكور حاكم البحرين وبوشهر.
  • على الرغم من عدم الاستقرار المحيط بزبارة بعد حصار الزبارة وفتح البحرين عام 1783، فقد ازدهرت كمركز تجاري ونما ميناءها ليكون أكبر من ميناء القطيف بحلول عام 1790.
  • تطورت الزبارة لتصبح مركزًا للتربية الإسلامية خلال هذا القرن .

معركة 1787

  • تعرضت المدينة للتهديد من عام 1780 فصاعدًا بسبب الغارات المتقطعة التي شنها الوهابيون على معاقل بني خالد في الأحساء القريبة.
  • تكهن الوهابي بأن سكان زبارة سيتآمرون ضد النظام في الأحساء بمساعدة بني خالد، كما اعتقدوا أن سكانها مارسوا تعاليم مخالفة للعقيدة الوهابية، واعتبروا المدينة بوابة مهمة للخليج الفارسي.
  • قاد اللواء السعودي سليمان بن عفيصان غارة على البلدة في عام 1787.

أحداث ونتائج معركة 1792

  • في عام 1792، غزت قوة وهابية هائلة الأحساء، مما أجبر العديد من اللاجئين على الفرار إلى الزبارة.
  • حاصرت القوات الوهابية زبارة والعديد من المستوطنات المجاورة بعد عامين لمعاقبتهم على استيعاب طالبي اللجوء.
  • سمح للقبائل المحلية بمواصلة الاضطلاع بالمهام الإدارية ولكن طُلب منهم دفع ضريبة.
أحداث ونتائج معركة 1792

احداث ونتائج معركة الزبارة

أحداث معركة 1809

  • احتلت مدينة الزبارة الوهابية في عام 1809؛ فبعد أن علم الأمير الوهابي بالتقدم الذي أحرزته القوات المصرية المعادية على الحدود الغربية في عام 1811، قام بتقليص حامياته في البحرين وزبارة من أجل إعادة وضع قواته.
  • استفاد سعيد بن سلطان من مسقط من هذه الفرصة، وهاجم الحاميات الوهابية في شبه الجزيرة الشرقية.
  • تم إحراق الحصن الوهابي في الزبارة.

نتائج المعركة

  • عاد آل خليفة إلى السلطة.
  • تم التخلي عن المدينة لفترة قصيرة، ومع ذلك، تشير الاكتشافات الأثرية اللاحقة إلى أن المدينة ربما تم التخلي عنها جزئيًا قبل وقت قصير من هجوم 1811.
  • في عام 1810 فصاعدًا ، أصبحت الإمبراطورية البريطانية أكثر نفوذاً في منطقة الخليج الفارسي ، حيث تمركزت الوكلاء السياسيين في مختلف الموانئ والمدن لحماية طرقهم التجارية.
  • تم إعادة توطين زبارة أخيرًا في أواخر عشرينيات القرن التاسع عشر.
  • المدينة التي أعيد بناؤها بالكاد 20 ٪ من سابقتها، وتم بناء جدار مدينة جديد أقرب إلى الشاطئ من سور المدينة السابق.
نتائج المعركة

نتائج المعركة

المصدر

اترك تعليق