الاختلافات بين البروتينات الحيوانية والنباتية

الاختلافات بين البروتينات الحيوانية والنباتية

by ندا عابد
الفرق بين البروتين النباتي والحيواني 3

يعد فهم الاختلافات بين البروتينات النباتية والحيوانية أمرًا مهمًا لأي شخص يريد التأكد من أن نظامه الغذائي صحي. في هذه المقالة، نلقي نظرة على “الاختلافات بين البروتينات الحيوانية والنباتية”.

الاختلافات بين البروتينات الحيوانية والنباتية

  • يمكن أن توفر الأطعمة المشتقة من النباتات والحيوانات على حد سواء البروتين للجسم، ولكن هناك بعض الاختلافات.
  • يوجد البروتين في جميع أنحاء الجسم، في كل شيء من العضلات والأعضاء إلى العظام والجلد والشعر. لا يخزن الجسم البروتين مثله مثل المغذيات الأخرى، لذلك يجب أن يأتي البروتين من النظام الغذائي.
  • تتكون البروتينات من الأحماض الأمينية. يحتاج جسم الإنسان إلى توازن بين 22 نوعًا من الأحماض الأمينية ليعمل بشكل صحيح.
  • لا يستطيع الجسم إنتاج تسعة من هذه الأحماض، تسمى الأحماض الأمينية الأساسية.
  • يمكن أن يؤدي الحصول على التوازن الصحيح من الأحماض الأمينية إلى بناء العضلات ومساعدة الجسم على التعافي بسرعة.

البروتين النباتي مقابل البروتين الحيواني

بروتين

بروتين نباتي

  • تختلف البروتينات النباتية والحيوانية في عدد الأحماض الأمينية التي تحتوي عليها.
  • أحد الاختلافات الرئيسية بين البروتينات النباتية والحيوانية يتضمن محتوياتها من الأحماض الأمينية.
  • الأحماض الأمينية هي لبنات بناء البروتين. عندما يهضم الجسم البروتينات في الطعام، فإنه يكسرها إلى أحماض أمينية.
  • قد يحتاج الجسم إلى أحماض أمينية مختلفة في أوقات مختلفة. يعتقد الكثير من الناس أن النظام الغذائي يجب أن يشمل مصادر كاملة للبروتين، والتي تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة.

تعتبر بعض المنتجات الحيوانية مصادر كاملة للبروتين، مثل:

  • السمك
  • البيض
  • منتجات الألبان، مثل الجبن والحليب
  • اللحوم الحمراء
  • الدواجن
  • معظم البروتينات النباتية غير مكتملة، مما يعني أنها تفتقد إلى واحد على الأقل من الأحماض الأمينية الأساسية. ومع ذلك، فإن بعض الأطعمة النباتية، مثل الكينوا والحنطة السوداء، هي مصادر كاملة للبروتين.من المهم للنباتيين
  • مزج مصادر البروتين والتأكد من حصولهم على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.
  • أيضًا، ضع في اعتبارك أن بعض مصادر البروتين النباتي قد تستغرق وقتًا أطول ليهضمها الجسم ويستخدمها.

فيما يلي أمثلة على الأطعمة النباتية الغنية بالبروتين:

  • البقوليات
  • العدس
  • المكسرات
  • الفاصوليا
  • بعض الفواكه، مثل الأفوكادو
  • الصويا
  • الأرز
  • البازيلاء
  • تحتوي العديد من المكسرات والحبوب والخضروات الأخرى أيضًا على كميات عالية من البروتين.

أيهما أفضل للصحة النباتي ام الحيواني

  • تحتوي الأطعمة النباتية على ألياف مفيدة للجهاز الهضمي.
  • عند الاختيار بين المصادر النباتية والحيوانية للبروتين، من المهم مراعاة العناصر الغذائية الأخرى التي توفرها الأطعمة.
  • يمكن أن تحتوي الأطعمة الغنية بالبروتين على سمات غذائية متنوعة.
  • يمكن أن تحتوي بعض مصادر البروتين الحيواني على مستويات عالية من حديد الهيم وفيتامين ب 12، بينما تفتقر بعض الأطعمة النباتية إلى هذه العناصر الغذائية.
  • من ناحية أخرى، فإن العناصر الغذائية الخاصة بالنبات، والتي تسمى المغذيات النباتية، وبعض مضادات الأكسدة غائبة عن مصادر البروتين الحيواني.
  • تحتوي المنتجات الحيوانية على دهون مشبعة ومستويات أعلى من الكوليسترول مقارنة بمصادر البروتين النباتي. قد يرغب الشخص في تجنب المنتجات الحيوانية لهذه الأسباب.
  • الألياف عامل مهم آخر. تحتوي الأطعمة النباتية فقط على الألياف، مما يساعد في الحفاظ على توازن الجهاز الهضمي.
  • قد يؤدي تناول المزيد من البروتينات النباتية إلى تحسين الصحة العامة للشخص.
  • تناول المزيد من البروتين الحيواني، وخاصة المشتق من اللحوم الحمراء المصنعة، قد يزيد من خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ومع ذلك، لاحظ الباحثون أنهم وجدوا فقط الصلة بين البروتين الحيواني وأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين لديهم عامل خطر واحد على الأقل متعلق بنمط الحياة، مثل التدخين، أو تناول الكحول بكثرة، أو زيادة الوزن أو السمنة.
  • كما أشارت النتائج إلى أن تناول المزيد من البروتين النباتي قد يساعد في تقليل هذه المخاطر وغيرها.
  • بشكل عام، فإن أفضل طريقة لتغطية الاحتياجات الغذائية للشخص هي تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة.
  • بشكل عام البروتين النباتي أفضل للصحة من حيث الوقاية من مشاكل القلب، لكن البروتين الحيواني يحتوي عادة على مغذيات أخرى هامة مثل الحديد وفيتامين “ب12″، ما يجعله أفضل لمراحل النمو شرط الاعتدال.

أيهما أفضل لبناء العضلات البروتين النباتي ام الحيواني

مصادر البروتين

مصادر البروتين

  • غالبًا ما يختار الرياضيون الى بروتين مصل اللبن للمساعدة في بناء العضلات.
  • الرياضيون وغيرهم ممن يتطلعون إلى زيادة كتلة العضلات وتقليل مقدار الوقت الذي يستغرقه التعافي من التمارين الرياضية غالبًا ما يولون اهتمامًا كبيرًا لتناول البروتين.
  • يساعد البروتين في إصلاح وبناء العضلات بعد تمرين شاق.
  • يلجأ العديد من الرياضيين إلى بروتين مصل اللبن لبناء العضلات. هذا النوع من البروتين يسهل على الجسم تكسيره وامتصاصه، مما يمنح مصل اللبن ميزة على المصادر الأخرى، مثل اللحوم والبيض والخضروات.
  • يوصي الكثير من الناس بتناول مزيج من البروتينات المشتقة من النباتات بعد التمرين. هذا يمكن أن يزود الجسم بمجموعة من الأحماض الأمينية.
  • أفضل مصادر البروتينات النباتية والحيوانية
  • قد يكون مجرد الحصول على كمية كافية من البروتين في النظام الغذائي أكثر أهمية من التركيز على نوع البروتين.
  • تضمين مستويات أعلى من المتوسط ​​من البروتين في النظام الغذائي يحسن علامات صحة العضلات، مثل الكتلة الخالية من الدهون والقوة في عضلات الفخذ. وأشار الباحثون إلى أن كمية البروتين أهم من نوعها.
  • ومع ذلك، قد تكون بعض مصادر البروتين أفضل للصحة العامة. على سبيل المثال، تميل الأسماك واللحوم البيضاء إلى احتواء دهون أقل من اللحوم الحمراء.
  • بالنسبة للعديد من الأشخاص، ينطوي الاختيار بين البروتينات الحيوانية والنباتية على مجموعة من الاعتبارات.
  • تفيد دراسات بأن مسحوق البروتين المستخلص من الأرز أفضل من المستخلص من الحليب لبناء العضلات. لكن، تحث التوصيات الرياضيين على الجمع بين المصدرين النباتي والحيواني للبروتين لضمان عدم الحصول على كمية كبيرة من الدهون والاستفادة من تنوع الأحماض الأمينية في كل مصدر.

المراجع

مصدر 1 مصدر 2

You may also like