فنانين مصريين

قصة حياة الفنان شريف صلاح الدين

الفنان شريف صلاح الدين ممثل مصري ولد عام 1970 بدأ حياته المهنية في عمر مبكر، كان أول أدواره تجسيد شخصية طه حسين في مسلسل الأيام وأصلح بمثابة إنطلاقة كبيرة له، قدم العديد من الأعمال الفنية أهمها المدبح، السقا مات، زيارة ودية، وتوفي عن عمر يناهز 41 عاماً سنة 2011، وسنعرض فيما يلي قصة حياة الفنان شريف صلاح الدين.

قصة حياة الفنان شريف صلاح الدين

نبذة عن حياته:

ولد الفنان شريف صلاح الدين في الخامس عشر من يونيو لعام 1970 ، بدأ التمثيل حينما كان عمره 9 سنوات من خلال مسلسل “الأيام” المكون من ثلاث أجزاء عام 1979 للمخرج يحيي العلمي وهو  أول عمل فني يشارك فيه، ويحكي قصة حياة الأديب العربي طه حسين.

ظهر في الجزء الأول وقام فيه بتجسيد دور الأديب وهو طفلاً صغيراً فقيراً وأعمي، شاركة في المسلسل عدد من النجوم الكبار أهمهم الفنان أحمد ذكي ويحيي شاهين ومحمود المليجي.

فتح مسلسل الأيام له المجال فبعده شارك في العديد من الأعمال الفنية، ولكنه  ظل راسخاً في أذهان الكثير حتي الآن لما حققه من نجاح كبير.

أعماله الفنية:

أعماله الفنية

أعماله الفنية – قصة حياة الفنان شريف صلاح الدين

مثل  شريف صلاح أمام كبار النجوم أمثال فريد شوقي ومحمود يس ونادية الجندي وحسين فهمي وعادل أدهم وليلي علوي وأحمد مظهر وعماد حمدي وغيرهم.

شارك  في  العديد من الأعمال التليفزيونية مثل “ميراث الغضب”، “رأس القط”، “القناع الزائف” بطولة ميرفت أمين وحسين فهمي، “زيارة ودية”،  “علياء والمدينة”، “أيام العمر”، “أم العروسة”، “من وراء القناع “، “تمت بحمد الله “، “قلب في مأزق”، “أجمل الزهور” ، “الجبال المقطوعة”.

شارك في المسرح من خلال مسرحية السادة العيال عام 1988 وقام بتأليف مسرحية الوردوس.

أما بالنسبة لأعماله السينيمائية، شارك في طفولته في الكثير من الأفلام منها “أقوى من الأيام” بطولة عادل أدهم ونجلاء فتحي، “سلطانة الطرب”، “قطة علي نار”، والفيلم الشهير “السقا مات” أمام فريد شوقي وعزت العلايلي.

قدم وهو شاب فيلم “المدبح” أمام نجمة الجماهير نادية الجندي عام 1985 للمخرج حسام الدين مصطفي، حيث قام بدور الشاب “سلامة “الذي فقد أبويه، وغيرها من الأفلام مثل “لصوص خمس نجوم”، “رجب الوحش”، “المحاكمة”، ” أسود سيناء”، “البيات الشتوى” .

قام بتلحين الموسيقي التصويرية لفيلم حلقة الرعب عام 1990م، واستطاع موهوبته أن يحقق نجاحاً كبيراً وأشاد به النقاد كثيراً وتوقعواً له مستقبلاً فنياً عظيماً.

لم يستكمل مسيرته الفنية وابتعد عن الفن ثم عاد بفيلم من تأليفه وهو “الغيبوبة” عام 1997 وكان آخر أعماله حيث روى فيه قصة حياته عن إدمان المخدرات.

وفاته:

توفي عن عمر يناهز 41 عاماً في التاسع من يناير عام 2011، إثر إصابته بأزمة قلبية نتيجة تعاطيه المخدرات.

المراجع

المصدر1

المصدر2

المصدر3

المصدر3

اترك تعليق