أسباب نزول السور

أسباب نزول سورة الفاتحة… تعرف على أسباب نزول سورة الفاتحة وتسميتها بهذا الاسم

سورة الفاتحة أول سورة نزلت بالقرأن الكريم، تعرف بالعديد من الأسماء مثل أم الكتاب، والسبع المثاني، فاتحة الكتاب، وغيرها، وسميت بهذا الاسم نظرا لأنها أول سورة بالقرأن، ولأنها فاتحة كتاب الله… وفيما يلي سنتعرف على بعض المعلومات عنها، وعن أسباب نزول سورة الفاتحة

أسباب نزول سورة الفاتحة

  • أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد الزاهد، أخبرنا جدي، أخبرنا أبو عمرو الحيري حدثنا إبراهيم بن الحارث وعلي بن سهل بن المغيرة قالا: حدثنا يحيى بن [ أبي ] بكير، حدثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن أبي ميسرة: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان إذا برز سمع مناديا يناديه: ” يا محمد، فإذا سمع الصوت انطلق هاربا، فقال له ورقة بن نوفل: إذا سمعت النداء فاثبت حتى تسمع ما يقول لك، قال: فلما برز سمع النداء: ” يا محمد ” فقال: لبيك، قال: قل: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، ثم قال: قل: ( الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين ) حتى فرغ من فاتحة الكتاب، وهذا قول علي بن أبي طالب
تعرف على أسباب نزول سورة الفاتحة

تعرف على أسباب نزول سورة الفاتحة

أسباب تسمية سورة الفاتحة بهذا الإسم

  • تسميةُ السُّوَر القرآنية توقيفيٌّ، فقد كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يحددُ أسماء السور القرأنية لأصحابه رضي الله عنهم في أثناء كتابتهم للوحي؛ يقول: ((ضعُوا هذه الآيةَ، أو الآيات في السُّورة التي يذكر فيها كذا))
  • قد سُمِّيَت السور القرأنية بما يُناسب موضوعها، أو باسم شيء مميز، وبارز ذُكر فيها، كسورة الفاتحة، والتي سميت بذلك لأنها فاتحة القرآن
  • سمِّيَت فاتحة الكتاب لأنه يفتتح بكتابتها في المصاحف، فهي فواتح لما يَتم تلاوته مِن سُوَر القرآن في الكتاب، وكذلك في القراءة، وأيضا في التعليم، وكذلك في الصلاة
  • وقيل أيضا سبب تسميتها يرجع لأنها أول سُورة نزلتْ في القرأن
  • وقيل كذلك  لأنها أول سورة كُتبَت في اللوح المحفوظ، صحيح البخارى كتاب التفسير باب ما جاء فى فاتحة الكتاب 4/ 1623.

سورة الفاتحة مكية، أو مدنية؟

  • اختلفوا الأكثرين في تحديد أين نزلت سورة الفاتحة، لكن اهتدى الأكثرين إلى أنها مكية من أوائل ما نزل من القرآن.

الأدلة على أن سورة الفاتحة مكية

  • أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد المفسر، أخبرنا الحسن بن جعفر المفسر قال: أخبرنا أبو الحسن بن محمد بن محمود المروزي، حدثنا عبد الله بن محمود السعدي، حدثنا أبو يحيى القصري، حدثنا مروان بن معاوية، عن العلاء بن المسيب، عن الفضيل بن عمرو، عن علي بن أبي طالب قال: نزلت فاتحة الكتاب بمكة من كنز تحت العرش.
  • وبهذا الإسناد عن السعدي: حدثنا عمرو بن صالح، حدثنا أبي، عن الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس قال : قام النبي – صلى الله عليه وسلم – بمكة فقال: ( بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ) فقالت قريش: دق الله فاك أو نحو هذا، قاله الحسن، وقتادة.

أسماء سورة الفاتحة

  • أورد المفسرون، والعلماءُ أسماءً كثيرة لسورة الفاتحة
  • ولقد لُوحظ أن في كل اسم منها معنى مِن ضمن معانيها، وفائدة مِن ضمن فوائدها
  • يقول السيوطي في الإتقان: (وقد وقفتُ لها على نيف وعشرين اسمًا، وذلك يدلُّ على شرَفها؛ فإنَّ كثرة الأسماء دالَّة على شرَف المسمَّى).
  • من أسماء سورة الفاتحة:

1- فاتحة الكتاب:

  • ورد هذا الاسم فيما رواه ابن جرير بسنده، عن أبي هريرة رضي الله عنه؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((هي أمُّ القرآن، وهي فاتحة الكتاب، وهي السَّبع المثاني))

2- أم الكتاب وأم القرآن:

  • قال الماوردي: وأما تسميتها بأمِّ القرآن فلتقدُّمها، وتأخُّر ما سِواها تبعًا لها، صارت أمًّا لأنها أَمَّتْهُ؛ أي: تَقَدَّمَتْه، وكذلك قيل لراية الحرب (أمٌّ) لتقدُّمها، واتباع الجيش لها، تفسير النكت والعيون للإمام الماوردي 1/ 20.
  • قال السيوطي بعد ذلك: وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة تسميتُها بذلك؛ فأخرج الدارقطني، وصحَّحه مِن حديث أبى هريرة مرفوعًا: ((إذا قرأتم الحمدَ، فاقرؤوا بسم الله الرحمن الرحيم، فإنها أم الكتاب، وأم القرآن، والسبع المثاني، بسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها))، أخرجه البيهقي في سُننه الكبرى – كتاب الطهارة – باب الدليل على أن بسم الله الرحمن الرحيم، آية تامة من الفاتحة (1/ 45) رقم 2218

3- القرآن العظيم:

  • فقد روى الإمام أحمد، عن أبى هريرة؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((هي أمُّ القرآن، وهي السبع المثاني، وهي القرآن العظيم)) وسمِّيَت بذلك لاشتمالها على المعاني التي في القرآن، مسند الإمام أحمد 2/ 448 رقم (9787)، أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين – كتاب التفسير – تفسير سورة الفاتحة 2/ 283 رقم (3019)

4- السبع المثاني:

  • وقد وَرد تسميتُها بذلك في الحديث المذكور، وأحاديث كثيرة، أما تسميتُها سبعًا، فلأنها سبع آيات، وقيل: فيها سبعة آداب في آية أدب، وفيه بُعد، وقيل فيها غير ذلك، الإتقان 1/ 150.
أسماء سورة الفاتحة - أسباب نزول سورة الفاتحة

أسماء سورة الفاتحة – أسباب نزول سورة الفاتحة

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

اترك تعليق