روسيا

الحياة الريفية في روسيا

المجتمع الريفي الروسي يعتمد على الزراعة كمصدر رئيسي للتوظيف. وبرز المتخصصون في الآلات الزراعية، بما في ذلك المشغلون والميكانيكيون، وهنا سنعرف “معلومات عن الحياة الريفية في روسيا”.

الحياة الريفية في روسيا

دائما ما كان عمال الريف قليلي التنقل عن سكان المناطق الحضرية. حيث يميل سكان الريف إلى قضاء المزيد من الوقت في منازلهم أكثر من سكان المناطق الحضرية.

المنازل الريفية في روسيا

معلومات عن الحياة الريفية في روسيا

معلومات عن الحياة الريفية في روسيا

المنازل الريفية عموما أكبر من تلك الموجودة في المدينة ولها حديقة خاصة بها. أذواق أهل البلد أبسط وأقل توجها نحو الغرب من نظرائهم في المناطق الحضرية، ولديهم أموال أقل لإنفاقها على أنشطة الترفيه.

لم يتغير روتين الحياة في العديد من القرى الريفية على مر الأجيال؛ والشواغل المركزية لهم لا تزال الطقس وحالة المحاصيل والماشية.

تأثير الحكم السوفيتي على ريف روسيا

ألقت نهاية الحكم السوفيتي بظلالها على ضمان القرى للرعاية الطبية والتدريب على العمل والترفيه، واستفادت المناطق الريفية بدرجة أقل بكثير من السرعة المتزايدة لتبادل المعلومات المميزة للمراكز الحضرية.

يواصل شباب الريف ترك عائلاتهم بحثًا عن حياة أفضل في أماكن أخرى ولذلك أصبحت الأسرة هي أساس مجتمع الفلاحين.

عدد سكان القرى أقل من 1000 نسمة تختفي بوتيرة سريعة فبين عامي 1960 و1995، مات ما يقرب من ثلثي هذه القرى أو انتقلوا إلى أماكن اخرى. وفي القرى الريفية المتبقية، أصبحت الرعاية الصحية والتعليم غير كافي.

الشباب والمهاجرين العائدين لأرياف روسيا

معلومات عن الحياة الريفية في روسيا

معلومات عن الحياة الريفية في روسيا

يعود الكثير من الشباب الروسي إلى منازلهم الريفية بعد الحصول على نوع التعليم أو التدريب الفني المتاح فقط في المدن والذي يعد ضروريًا لإدارة عمليات الزراعة الآلية والشركات الصناعية.

ينضم إليهم مهاجرون روس من جمهوريات سوفيتية سابقة، والذين من الأسهل لهم أن يبدأوا الحياة في روسيا في محيط ريفي بدلاً من محيط حضري.

الأراضي الزراعية بريف روسيا

في روسيا مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، لكن الزراعة تعاني من مشكلات منها قصر فصل النمو وقلة الأراضي الخصبة، ونظام مزارع الدولة الذي يتسم بعدم الكفاية والتبذير.

يوجد في البلاد نحو 15,000 مزرعة حكومية يتكون نصفها من مزارع دولة سوفخوزي تديرها الدولة ويعمل المزارعون فيها بأجر، والنصف الآخر من مزارع جماعية كولخوزي تسيطر عليها الحكومة ولكن إدارتها في يد المزارعين.

وفي عام 1992م وضمن سياسة الدولة لتحرير الاقتصاد، صدرت قوانين تسمح للمزارعين بترك مزارع الدولة. وتكوَّنت حوالي 260,000 مزرعة خاصة مستفيدة من الإعانات التي قدمتها الحكومة لتحقيق ذلك. ولكن هذا الانتقال كان بطيئا وصعبًا.

تخصَّص نحو 13% من أراضي روسيا الزراعية لزراعة المحصولات ويُعدّ نطاق الأرض السوداء الممتد من حدود أوكرانيا إلى جنوب غربي سيبريا من أهم الأقاليم الزراعية في البلاد، كما توجد أقاليم أخرى في منطقة الفولجا والأجزاء الشمالية من جبال القوقاز وفي سيبريا الغربية.

على الرغم من أن روسيا تُعدّ من أهم الدول المنتجة للحبوب في العالم إلا أنها مازالت تستورد كميات منها لسد احتياجاتها ولروسيا دخل أخر يأتيها من السياحة فهناك بعض المناطق الساحرة بريف روسيا مثل “بولتوف داتشا” التي يأتي لها السياح من كافة المناطق من داخل البلد وخارجها.

جمال الريف الروسي في بولتوف داتشا

معلومات عن الحياة الريفية في روسيا

معلومات عن الحياة الريفية في روسيا

تعتبر منطقة بولتوف داتشا من أشهر أماكن الإقامة الساحرة في الريف الروسي، تبعد حوالي ساعة ونصف إلى الجنوب من العاصمة موسكو، وتعد من الأماكن المفضلة لقضاء عطلات نهاية الاسبوع.

تم افتتاحه في عام 2017، ويضم مجموعة من بيوت الضيافة ذات التصاميم المتميزة بالقرب من نهر سكريغا، وتبلغ تكلفة الإقامة فيها 60 يورو بالليلة الواحدة.

يتكون المنزل الرئيسي في بولتوف داتشا من مطعم ومتجر للمنتجات الزراعية العضوية ومطبخاً مشتركاً، بالإضافة إلى منطقة العمل الجماعي “Tsiferblat”، وفسحة واسعة للاسترخاء يستطيع النزلاء فيها قراءة الكتب أو تصفح الإنترنت أو تجاذب أطراف الحديث مع الأخرين.

تستقطب المنطقة الكثير من سكان موسكو الذين يقصدونها للحصول على بعض الراحة والاسترخاء بعد أيام العمل الطويلة.

غالباً ما يقام في بولتوف داتشا العديد من الاحتفالات والفعاليات الفنية، لذلك من الطبيعي أن تلتقي بمجموعات تعمل على مشروع فني أو مسرحي جديد هناك.

يتمتع المكان بطبيعة جميلة مليئة بالطاقة الإيجابية يمكن الشعور بها بمجرد الوصول إليه، إلى جانب طاقم العمل المحترف الذين يبدو إلى حد ما أنه يدير مكاناً تجارياً.

إذا لم تكن ضيفاً كريماً فأنت غير مرحب بك، لذلك يستطيع الزوار الذين يبحثون عن أماكن إقامة أكثر رفاهية وحميمية التوجه إلى قصر فيرتيفا الفني “Veterevo Art Residence”، الذي يبعد حوالي الساعتين إلى الشمال من موسكو أو منتجع غورنيشنو “Gorneshno” بدلاً من ذلك.

المصدر

اترك تعليق