حلول وأفكار

افكار لليوم العالمي للمضادات الحيويه … مقترحات جديدة حول اليوم العالمي لها

تطلق كل عام حملة عالمية للتوعية بالمضادات الحيوية في الفترة من 13 الى 19 نوفمبر تقودها منظمة الصحة العالمية بهدف زيادة الوعى وتشجيع أفضل الممارسات بين الجمهور وراسمي السياسات وأرباب المهن الصحية والزراعية، وتعد وسيلة لتحذير الناس من مخاطر استخدام المضادات الحيوية بكثرة دون وعى، وفيما يلي سنتعرف على افكار لليوم العالمي للمضادات الحيويه.

افكار لليوم العالمي للمضادات الحيويه

أهداف اليوم العالمي للمضادات الحيوية

يهدف إلى زيادة الوعي بمقاومة المضادات الحيوية لتجنب زيادة ظهور مقاومتها وانتشارها، أقرت جمعية الصحة العالمية الثامنة والستين في مايو 2015 خطة عمل عالمية للتصدي للمشكلة المتزايدة المتمثلة في مقاومة المضادات الحيوية وغيرها من الأدوية المضادة للميكروبات.

من الأهداف الرئيسية للخطة تحسين الوعي بفهم مقاومة مضادات الميكروبات من خلال فعالية التواصل والتعليم والتدريب، ويهدف إلى تشجيع الاستخدام الحذر والصحيح للمضادات الحيوية للمساعدة في منع والسيطرة على انتشار البكتيريا التي تطور مقاومة للأدوية.

أهداف اليوم العالمي للمضادات الحيوية
أهداف اليوم العالمي للمضادات الحيوية

مقاومة المضادات الحيوية

تتغير الجراثيم مثل البكتيريا عندما تتعرض للمضادات الحيوية في الجسم، يطورون خصائص تسمح لهم بصد أو تعطيل المضادات الحيوية، لا تقتل البكتيريا التي تطور هذه “المقاومة” وتستمر في التكاثر.

يمكن أن تنتقل المقاومة في البكتيريا إلى بكتيريا أخرى في جسمك، يمكن إيداعها في البيئة (الماء أو التربة) أو الانتشار إلى الآخرين في عائلتك أو مجتمعك، عندما تكون “البكتيريا” المسببة للأمراض “مقاومة” يمكن أن تصبح صعبة أو مستحيلة العلاج.

ما هي مقاومة المضادات الحيوية؟
افكار لليوم العالمي للمضادات الحيويه

الأضرار المتوقعة

هناك تقارير متزايدة عن فشل العلاج، حيث لم تعد العدوى البكتيرية المقاومة تستجيب للمضادات الحيوية، ويحدث هذا بالفعل لبعض الالتهابات الشائعة، مثل الالتهاب الرئوي والسيلان.

العديد من الإجراءات التي نعتمد عليها ستكون محفوفة بالمخاطر، في العمليات الروتينية مثل استبدال مفصل الورك أو العملية القيصرية أو إزالة الزائدة الدودية ستصبح أكثر خطورة، بدون المضادات الحيوية الفعالة.

المرضى الذين يتلقون علاجًا كيميائيًا وغيرهم ممن يعانون من ضعف الجهاز المناعي سيكونون غير محميين، الخبراء يقدرون أن عشرات الآلاف من الأمراض سنويًا تنتج عن البكتيريا المقاومة، بحلول عام 2050.

مواصلة استخدام المضادات الحيوية على نفس النحو، فإن ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم سيموتون من الكائنات المقاومة كل عام، وهو أكثر من عدد الوفيات الناجمة عن السرطان.

ما الأضرار المتوقعة؟
افكار لليوم العالمي للمضادات الحيويه

افكار لليوم العالمي للمضادات الحيوية

  • شارك رسائل الوسائط الاجتماعية والصور والرسومات المتحركة على قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بمؤسستك، مع ذكر كن حذر من استخدام المضادات الحيوية.
  • اطبع وشارك النشرات والملصقات مع المرضى ومقدمي الرعاية الصحية للتوعية بخطورتها على صحة الإنسان عند الافراط في استخدامها وبدون استشارة الطبيب.
  • عقد الندوات الطبية في مختلف المراكز التوعية بخطورتها والاستخدام المقنن لها دون إسراف.
  • إطلاق حملات في عدة مستشفيات ومراكز طبية للكشف المجاني على الأفراد وتوفير بعض الإرشادات بخصوص استخدام تلك المضادات.
  • إطلاق حملات دعائية على التلفزيون للتوعية بمخاطر تناول تلك المضادات والأثار الجانبية وضرورة استشارة طبيب متخصص قبل استخدامها.
  • الاستعانة ببعض الأشخاص الذين تعرضوا لمضاعفات ومشاكل صحية بسبب الاستخدام المفرط لها ليروا قصتهم والآثار السلبية التي لحقت بهم وتوعية الاخرين.
  • زيادة الاعتراف بوجوب قيام الأفراد والعاملين في القطاع الصحي والزراعة والمهنيين والحكومات، يجب أن يلعب كل دوراً في معالجة مقاومة المضادات الحيوية.
  • تشجيع تغيير السلوك ونقل رسالة مفادها أن الإجراءات البسيطة يمكن أن تحدث فرقاً.
  • نشر  الوعى بمحاولة تجنب العدوى عن طريق غسل اليدين بانتظام، وإعداد الطعام بطريقة صحيحة، وتجنب الاتصال الوثيق/ القريب مع المرضى، والحفاظ على أخذ اللقاحات.
  • ضمان وجود خطة عمل قوية لمعالجة مقاومة المضادات الحيوية.
  • تعزيز السياسات والبرامج وتنفيذ الوقاية من العدوى ومكافحتها.
  • إتاحة المعلومات عن تأثير مقاومة المضادات الحيوية.

المراجع

مصدر1

مصدر2

مصدر3

مصدر4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق