الصحة تعليم الاطفال حلول وأفكار

افكار لليوم العالمي للقلب…أنشطة ونماذج لكيفية المشاركة في اليوم العالمي للقلب

القلب هو ذلك العضلة الهامة في جسم الإنسان، ومادام القلب ينبض فهذا يعني أنك على قيد الحياة، تم تخصيص يوم التاسع والعشرون من شهر سبتمبر لإقامة يوم عالمي للقلب، وهناك افكار لليوم العالمي للقلب وكيفية المشاركة الفعالة ليست فقط بصورة معنوية ولكن بصورة عملية، ليكن كل فرد على وعي بأهمية القلب والعمل على تغيير السلوكيات السيئة للحفاظ عليه.

افكار لليوم العالمي للقلب

كيفية مشاركة الحدث على مستوى الأسرة

يجب على الأفراد الكبار توعية الصغار في أنه يجب التفاعل مع هذا اليوم بشكل عملي باقتراح أطعمة ومشروبات صحية تفيد القلب وتناولها، مع مشاركة الأسرة للعلب الرياضة المفيدة لصحة القلب، إذا كان في العائلة أحد الأفراد لديه مشاكل مرضية تخص القلب، فيتم زيارة ذلك المريض والاطمئنان عليه وتقديم بعض الهدايا له، وخاصة إن كان المريض طفل فيكون أبلغ وأعمق أن نشاركهم تلك الفعالية الخاصة بهم مع إدخال السرور عليهم بتقديم الورود المبهجة لهم، أيضًا يمكن رسم لوحات تعبيرية من كل فرد من أفراد الأسرة عن القلب، وما يمثله من أهمية لكل فرد والاحتفاظ بها كذكرى.

كيفية مشاركة الحدث على مستوى الأسرة

كيفية مشاركة الحدث على مستوى الأسرة

أنشطة فعالة للمدارس والجامعات في ذلك اليوم

يجب في هذا اليوم تخصيص وقت من اليوم الدراسي لتجميع الطلاب وتعريفهم بأهمية التفاعل مع اليوم العالمي للقلب، مع طبع الورقيات التي عليها تاريخ اليوم العالمي للقلب، وكتابة جملة مختصرة عن هذا اليوم مثال سلامة قلبك تبدأ من الغذاء السليم أو احفظ قلبك من ثلاثة الدهون والتدخين والغضب.

يمكن للاتحاد الطلابي تفعيل الأنشطة بإقامة ندوة على هامش ذلك اليوم، والسير بين الطلاب لإلقاء جمل مختصرة لتعريف باقي الطلاب بهذا اليوم.

يمكن عمل حصر للطلاب الذين يعانون من أمراض القلب لإلقائهم كلمة عن تجربتهم من تلك الأمراض وكيفية الوقاية منها والعلاج ونصائح لتفادي ذلك.

تنظيم رحلات ميدانية لزيارة المستشفيات وتقديم الورود إلى ذوي الأمراض القلبية.

أنشطة فعالة للمدارس والجامعات في ذلك اليوم

أنشطة فعالة للمدارس والجامعات في ذلك اليوم

الإعلام ومشاركته الفعالة في التوعية لليوم العالمي للقلب

الإعلام بكافة صوره إن كانت قنوات المرئية من تلفاز أو فيديوهات مسجلة، أو قنوات مسموعة إذاعية أو مكتوبة من جرائد وصحف عليها الكثير من المسؤولية لنشر وجذب العديد من الناس لتعريفهم باليوم العالمي للقلب، والتأكيد على أن مشاركة ذلك اليوم عليها عائد نفسي ومعنوي كبير على مرضى القلب، وليس هذا فحسب بل والحد من أمراض القلب، والشعور بالآخرين.

يمكن لتلك القنوات استضافة الأطباء والمرضى للحديث عن تلك اليوم، وكيف أن صحة القلب مرتبطة أيضًا بالحالة النفسية وأن شدة الحزن أو الغضب يصيب القلب بالأمراض، وتخصيص فقرات لنقل تقارير وصور وفيديوهات مسجلة عن فعاليات هذا اليوم في بلدان العالم.

دور المستشفيات ومعاهد أمراض القلب

على الأطباء والممرضات في جميع المراكز عقد الندوات والمؤتمرات في هذا اليوم، والإعلان عن فتح باب المشاركة للجمهور للحديث عن القلب.

في المستشفيات بإمكانهم وضع لوحات ولافتات للإعلان عن هذا اليوم، وإحضار الحلوى لتوزيعها على الأطفال وكبار السن ممن يعانون من أمراض القلب.

تخصيص جزء من وقت الأطباء عند الكشف على المراجعين والمرضى دقائق لقول نصيحة للحفاظ على القلب، كقول دكتور العيون أنصح المرضى بالابتعاد عن المجهود البدني العالي للحفاظ على القلب وذلك تزامنًا مع فعالية اليوم العالمي للقلب.

في عيادات التغذية يمكن توزيع وجبات مكونة من أغذية مفيدة للقلب في هذا اليوم كالحليب الخالي من الدسم وبعض من فاكهة الكريز والتوت والتين.

دور المستشفيات ومعاهد أمراض القلب

دور المستشفيات ومعاهد أمراض القلب

مصدر1

مصدر2

اترك تعليق