قصص للأطفال

قصص عن السرقة للأطفال…قصص توعية لنبذ السرقة لدى الأطفال

السرقة من الأفعال التي يجب تنشئة الطفل على الابتعاد عنها وتجنبها، وأخذ الحذر والحيطة من عواقبها، التي متى ما تعود عليها الطفل ستكبر معه، وخاصة إذا ترك من غير حلول أو عقاب، لتبسيط الموضوع لدى الأطفال ويكونوا أكثر استيعابًا له سنقوم بذكر قصص عن السرقة للأطفال ، مع إيجاد بعض الحلول لذلك في حالة ظهور دلائل على سرقة الطفل.

قصص عن السرقة للأطفال

قصص عن السرقة للأطفال

قصص عن السرقة للأطفال

غادة والعقد المفقود

كانت (غادة) ذاهبة مع والدتها لزيارة جدتها وأقاربها في يوم العطلة، فتزينت وطلبت من والدتها أن تلبس عقد وخاتم للزينة، فوافقت الأم،عندما ذهبوا إلى أقاربهم وجدت أطفال كثيرين يودون اللعب مع بعضهم البعض، فقررت خلع العقد والخاتم لتتمكن من اللعب بشكل سهل وبدون أن ينقطع العقد.

وضعت غادة العقد على الطاولة وذهبت تلهو وتلعب، وبعد مرور الوقت جاءت لتأخذ عقدها وخاتمها، فلم تجد العقد،ركضت (غادة) لأمها يا والدتي لقد ضاع عقدي، فبدأت بالبحث عنه وكثيرًا ولم تجده، كانت في تلك الأوقات ذهبت (جدة) غادة إلى الأطفال وسألتهم من رأى منكم عقد غادة؟ صمت بعضهم وقالوا بعضهم لم نراه، وكنا نلعب مع (غادة).

فكرت الجدة في حيلة لاعتراف الأطفال بفعل أحدهم حتى يقموا بالاعتراف بذلك، فقالت لهم مبتسمه: الذي سرق العقد هي الهرة الكبيرة التي كنت أربيها، ولا أعرف أين خبأتها، هيا يا أطفال اذهبوا وابحثوا عن أين خبأت القطة عقد (غادة) بالفعل ذهبت. حضرت بعد قليل (هبة) في خجل، قالت وجدت العقد في حقيبتي.

قالت لها الجدة: إذن فالهرة خبأته في حقيبتك، فرحت (غادة) برجوع العقد وشكرت (هبة) كثيرًا، ثم اخذت الجدة (هبة) وقالت لها القطة كانت شريرة لأنها فعلت ذلك، ولم تدري أن الله حرم ذلك، والسرقة عواقبها وخيمة، إذا لم تراها (غادة) وهي تسرق فالله يراها، لابد أن نحسن التصرفات وأن لا نأخذ شيئًا من أحد بدون وجه حق، وبدون استئذان، قالت (هبة) في خجل لقد عرفت غلطتي يا جدتي ولن أفعل هذا ابدًا، فقالت لها ولكي مني عقد للزينة يا صغيرتي.

الأستاذ والطلاب والسرقة

دخل الأستاذ على طلابه، وقال لهم اليوم سيكون الدرس من أسئلتكم الخاصة بمادة الدين والفقه والتعاملات، فكل طالب يفكر في سؤالين مختصرين لنقوم بمناقشته والإجابة عليه، قام الطالب (أمير) وسأل أستاذه، لماذا تقطع يد السارق؟ وهل الطفل السارق تقطع يده؟

قال لهم مارأيكم يا طلابي الأعزاء؟، قام طالب أخر (عمر) وقال: لأن السارق يسرق بايديه فيكون هو أكثر عقاب يؤثر فيه، قال الأستاذ: بالفعل هو كذلك، وبالنسبة للطفل السارق قال لا تقطع يده لأنه غير بالغ أو رشيد، لكن يعزر ويعاقب على فعلته والتعزير هو التوبيخ والإنذار.

الأستاذ والطلاب والسرقة

الأستاذ والطلاب والسرقة

مصدر1

مصدر2

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş