طريقة تربية الدجاج البيضاء في الشتاء … ونصائح هامة لتغذيتهم وتدفئتهم

  • محرر 14
  • 2019-03-04

طريقة تربية الدجاج البيضاء في الشتاء تختلف تمامًا عن الصيف، وذلك لأن التحديات التي تواجه الدجاج في الطقس البارد تعرضها للخطر ويتوجب أخذ بعض الإحتياطات عند تربية الدجاج البيضاء سنتعرف عليها في هذا المقال.

طريقة تربية الدجاج البيضاء في الشتاء

تغذية الدجاج البيضاء في الشتاء

تغذية الدجاج البيضاء في الشتاء
طريقة تربية الدجاج البيضاء في الشتاء

تختلف تغذية الدجاج البيضاء في الشتاء عن باقي فصول العام، وذلك لأن فصل الشتاء يقل فيه سطوع الشمس وهو ما يؤثر على معدل إنتاج البيض.

تدخل الدجاجة في مرحلة إصلاح للجسم بدلًا من مرحلة إنتاج البيض الذي يضع عبئًا كبيرًا على الدجاج في فصل الصيف.

في مرحلة وضع البيض يحتاج الدجاج لمزيد من البروتين لكن في مرحلة الإصلاح في فصل الشتاء يحتاج الدجاج لمزيد من الكربوهيدرات الذي يمنحهم الدفء خلال الشتاء.

وحتاج الدجاج لكمية من الطعام في فصل الشتاء تصل إلى ضعف ونصف كمية الطعام التي تتناولها في الصيف أو الربيع، وذلك لأنها تستخدم الطعام كمصدر لمدها بالطاقة والتدفئة اللازمة لمقاومة برد الشتاء.

تعد حبوب الذره المطحونة هي الطعام المفضل للدجاج خلال فترة الشتاءخاصًة ليلًا، فهو طعام يمنحهم شعور بالامتلاء والشبع بل يمنحهم دفء طوال الليل لأنه يتطلب جهد من المعدة لهضمها مما يزيد من إنتاج الطاقة لديهم.

وجد مُربي الدجاج أن إطعام الدجاج حبوب الذرة في في الشتاء يزيد من جودة البيض ولون الصفار الأصفر، ولكن لا يجب إطعام الدجاج الذرة طوال اليوم بل يكفي ليلًا حتى لا تصاب الدجاج بالسمنة.

قد تندهش عندما ترى الدجاج ء يميل إلى خدش الأرض بكثرة وهو أمر طبيعي يمكنهم من الحصول على التدفئة، وأثناء ذلك النقر قد يتناول الدجاج بعض حبات الحصى أو الرمل ولكن لا قلق من ذلك، فلا يحتوي جسم الدجاج على ما يمكنه من هضم الحصى ولكن يستخدمه الجسم فقط لطحن الطعام داخله.

لكن خلال الشتاء ونظرًا لبرودة الأرض لا تستطع الدجاج خدش الأرض والنقر فيها فلا تتمكن من العثور على الحصى الذي يساعدها على تناول الطعام وهضمه، وبالتالي على مربي الدجاج نثر حفنة من الحصى كل أسبوعين حتى يسهل على الدجاج هضم الطعام.

قد يتسائل البعض عن مقدار الطعام التي يحتاجها الدجاج في الشتاء، وهو أمر يمكن تقديره عن طريق مراقبة الأرض في اليوم التالي فإذا لاحظت وجود بقايا حبوب وطعام كثيرة متناثرة على الأرض ،فذلك يعني أنك تترك كمية كبيرة من الطعام وهي تسبب تجمع الحشرات مكان تربية الدجاج فيفضل تقليل كميات الطعام في اليوم التالي.

يجب تغيير ماء الشرب بإستمرار لأن ترك الماء فترات طويلة يجعله باردًا وربما يتمجد ولا يتمكن الدجاج من شربه، وعلى عكس باقي الكائنات فإن الدجاج تتدهور صحته بسرعة وعدم شرب كمية كافية من الماء خلال اليوم سوف يسبب مشاكل صحية، لذا يفضل تغيير الماء بإستمرار مع تدفئته قليلًا قبل وضعه في الحظيرة.

تدفئة الدجاج البيضاء في فصل الشتاء

التهوية الجيدة شيئًا أساسيًا لتربية الطيور بطريقة صحية، لكن عند حلول الشتاء يتطلب الأمر مزيد من التدفئة، وبالتالي يجب سد بعض الثقوب الموجودة في حظيرة الطيور وليس كلها لأن سوء التهوية يزيد من تركيز غاز الأمونيا داخل الحظيرة، وهو أمر يسبب مشاكل صحية خطيرة لكن يمكن جعل فتحات قليلة في سقف الحظيرة تسمح بتهوية الحظيرة دون تدفق الهواء البارد مباشرًة عليهم.

تدفئة الدجاج البيضاء في فصل الشتاء
طريقة تربية الدجاج البيضاء في الشتاء

قد يكون النهار أقصر في فصل الشتاء، ولكن لا يزال بإمكانك استخدام ضوء الشمس لالتقاط الحرارة أثناء النهار ومساعدة حظيرة الدجاج لتبقى أكثر دفئًا لفترة أطول خلال الليل، ومن طرق تدفئة الحظيرة هو فرش أرضية الحظيرة بالجبس أو السماد أو التراب لأنها تساعد على امتصاص أكبر قدر من الحرارة والاحتفاظ بها لساعات طويلة.

كما ينصح بتغطية أرضيات الحظيرة بالرمل لأنها تمتص الرطوبة بدرجة أعلى كما أنه وسيلة لتدفئة الحظيرة حيث يحتفظ الرمل بالحرارة لمدة أطول.

وممنوع استخدام أجهزة كهربائية لتدفئة الطيور مثل السخانات أو أي طرق أخرى، لأن الدجاج لا يحتاج لذلك ويستطيع التأقلم على انخفاض درجة الحرارة بسهولة، لكن وضع مصدر كهربائي للتدفئة وبث مزيد من الحرارة في حظيرة الدجاج يشكل خطورة كبيرة، لأن إذا حدث انقطاع للتيار الكهربي في الحظيرة فسيصاب الدجاج بصدمة حرارية نظرًا لانخفاض درجة الحرارة المفاجئة وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى موت الدجاج.

المصدر

مصدر
مصدر

 

مقالات مهمة
مقالات مهمة