الإسلام في مدغشقر.. تعرف على كل ما يخص الإسلام في مدغشقر

يمثل المسلمون في مدغشقر قرابة 7 بالمائة من سكانها، الغالبية العظمى من المسلمين في مدغشقر يمارسون الإسلام السني للمدرسة الشافعية للفقه، مع عدد أصغر من الشيعة… ولقد خصصنا المقال التالي نتعرف على الإسلام في مدغشقر

المعتقدات التقليدية والدين

  • إن الإيمان الراسخ بوجود روابط وثيقة بين الأحياء والأموات يشكل أبسط المعتقدات التقليدية، وأساس القيم الدينية، والاجتماعية في مدغشقر.
  • جميع شعوب المالاجاشى قبلت تقليديا وجود الله الأعلى، وقد تم تصور الموتى على أنهم يلعبون دور الوسيط بين هذا الإله الأعظم والبشرية، وينظر إليهم على أنهم يمتلكون القدرة على التأثير على ثروات العيش من أجل الخير، أو الشر.
  • يوصف الموتى أحيانًا على أنهم “آلهة على الأرض”، الذين يعتبرون أهم أفراد العائلة، وأكثرهم موثوقية، وهم يشاركون بشكل وثيق في الحياة اليومية للأعضاء الأحياء.
  • في نفس الوقت، فإن ( “الأجداد”) هي المصادر التي تتدفق منها قوة الحياة، ومبدعي العادات الملغاشية، وطرق الحياة، والحياة هي مجرد تمديدات مؤقتة للموتى
  • على الرغم من عدم وجود أرقام دقيقة حول الانتماءات الدينية، تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 55 % من مجموع السكان يلتزمون بالمعتقدات التقليدية، و 40 في المائة مسيحيون، ويعيشون في المرتفعات الوسطى مقسومون بالتساوي بين الروم الكاثوليك، والبروتستانت، أما 5% المتبقية فهم مسلمون.
  • تتمتع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بأكبر دعم لها بين شعب بيتسيلو في الجزء الجنوبي من المرتفعات الوسطى، وتتمتع البروتستانتية بأكبر دعم لها بين ميرنا في المرتفعات الوسطى، وبالتالي، كان يُنظر تاريخيا إلى الانتماء المسيحي للطبقات العليا.
  • كما تمارس مجموعة قليلة من السكان الهندوسية

الإسلام في مدغشقر

  • كان الإسلام راسخًا في مدغشقر منذ قرون، ويمثل المسلمون اليوم 7٪ من السكان.
  • الغالبية العظمى من المسلمين في مدغشقر يمارسون الإسلام السني للمدرسة الشافعية للفقه، مع عدد أصغر من الشيعة
الإسلام في مدغشقر
الإسلام في مدغشقر

أماكن تركز المسلمين في مدغشقر:

  • يشكل المسلمون حوالي 5 % من مجموع السكان، معظمهم من جزر القمر، أو الهند الباكستانيين.
  • الغالبية تقع في مقاطعة ماهاجانغا، وكذلك يتركز المسلمون في المناطق الساحلية الشمالية الغربية، كما أن  غالبية المسلمين هم من السنة.

وضع المسلمين في مدغشقر:

  • يثير ظهور الإسلام، وزيادة أعداد المسلمين قلق السكان في مدغشقر،  وقد تم إغلاق 16 مدرسة قرآنية من قبل السلطات؛ جيث وجهت لها اتهام رئيسي يتمثل في أنها لا تتبع المنهج الرسمي
  • كما أن هناك 2000 مسجد قيد الإنشاء حالياً
  • كما أن وجود حضور أكثر ملحوظًا للنساء المحجبات بالكامل من الرأس إلى القدم في شوارع مدينة أنتاناناريفو  العاصمة  المعروفة بكونها مدينة بها عدد قليل من المسلمين”.
  • كما أصبحت المنتجات الحلال “أكثر ظهورا في الفنادق التي تم شراؤها، أو بناؤها حديثا من قبل المستثمرين المسلمين الأغنياء”.

تعاون الدولة مع المسلمين في مدغشقر:

  • مدغشقر، هي بلد تعددي ديني؛ حيث يشكل المسيحيون حوالي نصف السكان، وكذلك المسلمين، وعدد قليل من الهندوس، واليهود، ومعتنقي الديانات الأصلية.
  • ينص دستور مدغشقر، وقوانينه على حرية الدين، والممارسة الدينية بشكل عام، لكن نظام الأمر الواقع غير المنتخب، الذي تولى السلطة في عام 2009 بدعم من الجيش، فرض العديد من القيود على الجماعات الدينية، و أدى انخراط القادة الدينيين في السياسة إلى حدوث توتر اجتماعي، وتمييز ديني.
  • يُطلب من الجماعات الدينية أن تسجل نفسها لدى وزارة الداخلية، مما يمنحها الوضع القانوني اللازم لتلقي الوصايا
  • هناك حوالي 4 % من المسلمين لا يحملون الجنسية، على الرغم من أنهم ولدوا في البلاد ولديهم روابط عائلية، نظراً لوجود قيود قانونية على جنسية أطفال اثنين من مواطني مدغشقر.
  • في بعض الأحيان يكون للمسلمين قدرة محدودة على الوصول إلى الخدمات الحكومية، والمساعدات المالية، ويواجهون صعوبة أكبر في الوصول إلى الخدمات الإدارية الأساسية مثل الحصول على بطاقة هوية، وطنية تحمل أسماء المسلمين
تعرف على الإسلام في مدغشقر
تعرف على الإسلام في مدغشقر

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

المصدر الخامس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort