اسلام

أخطاء شائعة في العمرة ليس لها دليل من السنة ولا القران يرتكبها المعتمرون

تعتبر العمرة شعيرة من شعائر الإسلام، ويذهب الملايين من المسلمون لأداء العمرة طول العام، وهناك بعض الاخطاء التي يقعون فيها خلال تأدية المناسك، لذا أتينا لكم اليوم مقالنا التالي والذي يحتوي على أخطاء شائعة في العمرة يرتكبها المعتمرون.

أخطاء شائعة في العمرة

هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها العشرات من الناس، سنة تلو الأخرى خلال تأديتهم للعمرة، والآن إليكم قائمة ببعض من تلك الاخطاء حتى نتجنبها وتصبح عمرتنا صحيحة كما فعلها النبي وتصبح أكثر قبولا.

اليقين بأن الدعوة الأولي عند رؤية الكعبة لأول مرة مستجابة:

كثير من الناس لديهم فكرة خاطئة أنه في المرة الأولى التي ينظرون فيها إلى الكعبة، سيتم قبول أي دعاء يدعو به، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، وعندما سُئل الشيخ سعد عبد الحميد عن دعاء القبول من أول نظرة للكعبة أجاب: “هذا ليس صحيحاً ، لأن أعمال العبادة يجب أن تستند فقط إلى الأدلة، ويجب أن تكون هذه الأدلة صحيحة في حد ذاتها ويجب أن تكون واضحة ولا لبس فيها، والله أعلم “.

تقبيل الحجر الأسود من مكان بعيد والتوقف أثناء الطواف للقيام بذلك:

تقبيل الحجر الأسود هو سُنة للقادر على القيام بذلك، وبسبب الحشد الهائل لا يستطيع غالبية الناس الوصول إليه وتقبيله، ولكن الكثير من الناس يحاولون تقبيله من بعيد، ويتوقفون في مساراتهم أثناء الطواف ، ويتوجهون للحجر الأسود ، ويضعون كلتا يديهم على جانب رأسهم ويقومون بتقبيل الحجر الأسود في الهواء، او يقومون برمي القبلات الطائرة على الحجر الأسود، وبسبب ذلك يصبح الطواف أكثر ازدحاما، مما يزعج المعتمرين ويسبب التزاحم واضطراب الصفوف، كما أن تقبيل الحجر الأسود من بعد ليس من السنة بالطبع فقد كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يُقبّل الحجر الأسود إذا كان بإمكانه فعل ذلك بسهولة أو لمسه بيده وتقبيل يده , ولكن عندما كان الطواف مكتظاً أشار فقط إلى الحجر من بعيد وقال: “الله أكبر”.

قال الشيخ بن باز: “تجدر الإشارة إلى أن الطواف يبقى سليماً تماماً دون تقبيل الحجر الأسود، وذلك إذا لم يستطع أحد تقبيل الحجر الأسود، يكفي أن نشير إلى ذلك ونقول “الله أكبر” عندما يأتي متوازيًا معه”. [فتاوى بن باز].

الصراخ بالدعاء بأعلى صوت

بعض الناس يصرخون بأعلى أصواتهم اثناء الدعاء في انسجام تام ، مما يسبب الكثير من الارتباك ويزعج الآخرين مما يجعلهم يفقدون التركيز، بالإضافة الا أنه لا يليق أن يصرخ المرء ويرفع صوته في مكان مقدس مثل الحرم.

الصراخ بالدعاء بأعلى صوت

الصراخ بالدعاء بأعلى صوت

تحديد أدعية معينة لكل مكان:

بعض الناس يحددون أدعية معينة لكل مكان وكل جولة طواف، وهناك بعض الكتب التي تحتوي على أدعية محددة مكتوبة لكل جولة، ولكن لا يقرب ذلك لأى شيء من الشريعة او السنة، حيث لم يثبت عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قرأ أي دعاء محدد، ولكن الدعاء الوحيد الذي ثبت عنه أنه كان يقول بعد انتهاء كل جولة من الطواف بين الركن اليماني والحجر الأسود: ربنا اتنا في دنيانا حسنة، وفي آخرتنا حسنة، وقنا عذاب النار.

القيام بالطواف نيابة عن شخص آخر

الكثير من الناس يقومون بالطواف لغيرهم، بعد أن يقوموا بإنهاء السبع مرات طواف الخاصة بهم، ولكن ذلك غير صحيح، الصحيح هو الإنابة بالحج أو العمرة عن شخص آخر وليس الطواف فقط، قال الشيخ بن باز: “الطواف حول الكعبة لا يمكن أن يتم بالوكالة ، لذا لا يمكن لأحد أن يقوم بالطواف نيابة عن شخص آخر، ما لم يكن يقوم بالحج أو العمرة نيابة عنه” [فتاوى بن باز]

لمس أو مسح الكعبة

بعض الناس يلمسون الكعبة أو مقام سيدنا إبراهيم وهم يعتقدون أنها سنة عن النبي وانها واجبه، كما يقوم البعض بمسح ايديهم على أعمدة المسجد الحرام أو المسجد النبوي ثم يمسحون أيديهم بوجوههم وأنفسهم معتقدين ان ذلك يجلب البركة والخير، وقد ثبت ان ذلك لا أساس له في الشريعة الإسلامية وأن النبي ﷺ لم يفعل أي شيء من هذا ولو كان ذلك جيدًا  لكان النبي قد فعله.

لمس أو مسح الكعبة

لمس أو مسح الكعبة

المصدر ١

المصدر٢

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - kayseri escort