اسلام

أخطاء شائعة في الطهارة .. تعرف على الاخطاء الشائعة فى الطهارة وكيف تتجنب الوقوع فيها

الطهارة لغةً هي تنقية الجسم وتنظيفه من الأقذار المعنويّة والحسيّة. والطهارة شرعاً هي تنظيف الجسم باستخدام الماء أو التراب، وإزالة الخبث والنجاسة منه، وبالتالي زوال ما يفقد صحّة الصلاة ولمزيد من المعلومات عن أخطاء شائعة فى الطهارة تابع هذا المقال

أخطاء شائعة فى الطهارة

أخطاء شائعة فى الطهارة

أخطاء شائعة فى الطهارة

– الجهر بالنية عند الوضوء قال ابن القيم رحمه الله تعالى : ( ولم يكن النبي يقول في أوله: نويت رفع الحدث ولا استباحة الصلاة، لا هو ولا أحد من أصحابه البتة، ولم يرد عنه في ذلك حرف واحد، لا بإسناد صحيح ولا ضعيف ).

– اعتقاد بعض الناس أن الوضوء لا يتم إلا إذا كان ثلاثا ثلاثا: أي غسل كل عضو ثلاث مرات… وقد ثبت عن النبي أنه توضأ مرة مرة، ومرتين مرتين كما جاء في صحيح البخاري.

– أن بعض الناس يأخذه النوم فإذا أقيمت الصلاة وخاصة صلاة الفجر والجمعة قام وصلى مع المسلمين ولم يتوضأ: ولا شك أن النوم ينقض الوضوء، فعن صفوان بن عسال رضي الله عنه : « أمرنا رسول الله إذا كنا مسافرين ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة، ولكن من غائط وبول ونوم » [رواه النسائي والترمذي]

– الدعاء عند غسل أعضاء الوضوء:كقول بعضهم عند غسل يده اليمنى: اللهم أعطني كتابي بيميني. وعند غسل وجهه: اللهم بيض وجهي … قال ابن القيم رحمه الله: ( ولم يحفظ عنه أنه كان يقول على وضوئه شيئا غير التسمية، وكل حديث في أذكار الوضوء الذي يقال عليه فكذب مختلق، لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا منه ولا علمه لأمته، ولا ثبت عنه غير التسمية في أوله، وقوله: « أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين، في آخره » ، فهذا ثابت ).

– الإسراف في ماء الوضوء:ففي البخاري أنه كان يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ويتوضأ بالمد. قال البخاري: ( وكره أهل العلم الإسراف فيه، وأن يجاوزوا فعل النبي – صلى الله عليه وسلم ). وقد أخبر خبرا يفيد النهي أنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء. [رواه أحمد وأبو داود]. والاعتداء في الطهور هو الزيادة على الثلاث وإسراف الماء.

أخطاء شائعة فى الطهارة

أخطاء شائعة فى الطهارة

– استقبال القبلة عند البول أو الغائط :عن أبي أيوب الأنصاري قال: قال رسول الله : « إذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يولها ظهره، ولكن شرقوا أو غربوا » [رواه البخاري ومسلم]

– عدم التنزه من البول وعدم التوقي من رذاذه، والتساهل في عدم التحفظ منه ففي الحديث أنه – صلى الله عليه وسلم مر بحائط من حيطان المدينة فسمع صوت رجلين يعذبان في قبورهما، فقال – صلى الله عليه وسلم : « بلى، كان أحدهما لا يستتر من بوله، وكان الآخر يمشي بالنميمة » [رواه البخاري ومسلم]
– أن بعض الرجال إذا جامع أهله لا يغتسل ولا يأمر أهله بالغسل إلا إذا أنزلا:

وهذا أمر أخطأ فيه الكثير، والصواب أنه يجب عليه الغسل بمجرد الجماع، لقوله صلى الله عليه وسلم : « إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل » [متفق عليه] ، وزاد مسلم : « وإن لم ينزل »
الزيادة في عدد غسل أعضاء الوضوء أو بعضها أكثر من ثلاث مرات:وهذا بلا شك بدعة، وعند مسلم : « من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد »

المخالفات التي تتعلق بالنساء في الطهارة:

أخطاء شائعة فى الطهارة

أخطاء شائعة فى الطهارة

– ما يفعله كثير من النسوة من تأخير الغسل من الجماع أومن الحيض إذا طهرت بالليل حتى تطلع الشمس ثم تغتسل فتقضي: وهذا حرام بالإجماع. والواجب عليها أن تبادر بالغسل وتصلي قبل طلوع الشمس إذ أن الصلاة لا يجوز إخراجها عن وقتها عمدا بالإجماع… وإذا علم الزوج وسكت عن إنكاره فهو شريكها في الإثم إن كانت عالمة بالتحريم، وإن كانت جاهلة فعليه إثم جهلها وإثم معصيتها

– وضوء بعض النساء وعلى أظفارهن ما يسمى بالمناكير: ولا شك أن هذا الطلاء يمنع وصول الماء منعا باتا إلى المحل مما يؤدي إلى بطلان الوضوء، ولهذا يجب إزالته قبل مباشرة الوضوء.

– امتناع بعض النساء من الصلاة والصيام مدة أربعين يوما بعد النفاس حتى ولو طهرت قبل هذه المدة: وهذا فهم خاطئ، والصواب أنه لا حرج عليها أن تصوم أو تصلي أو تعتمر أو يطؤها زوجها إذا طهرت قبل ذلك.

المراجع

المصدر هنا 

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - kayseri escort