العلاقة بالله سبحانه

معنى اسم الله الوكيل . تعرف علي تفسير معنى اسم الله الوكيل والفرق بين التوكل والتواكل

الله تعالي متوكل بتصريف أمور عباده وتدبير الخير لهم فالمؤمن الحق يوكل الله عز وجل لفعل الصالح له كما أنه متوكل بأرزاق عباده لذا جاءت صفة الوكيل كواحد من أبرز أسماء الله الحسني وخصصنا لك موضوع مقالنا التالي حول معنى اسم الله الوكيل .

معنى اسم الله الوكيل

– المعنى اللغوي للاسم

توكل عليه واتكل بمعنى قام بالاستسلام له كما يقال : توكل بأمرضامنا القيام به أي جعل الله وكيله

يقال وكلت أموري لله سبحانه وتعالي أي لجأت إليه لتدبير أموري : إذًا اسْتَكفاه أَمْرَه، إما ثقةً بِكفايَتِه أو عَجزًا عن القيام بأمر نفسه.

– وكل الأمر إلي الله عزوجل أي سلمه زمام أموره

-التوكل يعني الإعتماد علي الغير وإظهار العجز

-الوكيل علي وزن فعيل كما يقال وكلت أمري إلى فلان وتوكَّل به، أي جعلته يتولاه

والوكيل جاءت بمعني الكفيل كما في قول الله: {قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ} [يوسف:66]، والكافل، أي: العائل، كما في قوله تعالى: {وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا} أي: قام على أمورها وكان عائلاً لها”.

معنى اسم الله الوكيل

معنى اسم الله الوكيل

المعانى المتعددة لإسم الله الوكيل

اسم الوكيل يدور حول الإعتصام بالله عزوجل في تصريف أمور العبد فلا بد للمتوكل أن يستشعر افتقاره وضعفه لله تبارك وتعالى، فهو ليس له من الأمر شيئا

فهو المتوكل بخلقه إيجادًا وإمدادًا، كما قال تبارك وتعالى: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} [الزمر:62]، والوكيل الكفيل بأرزاق عباده ومصالحهم، وهو سبحانه وكيل المؤمنين الذين جعلوا اعتقادهم في حوله وقوته، وخرجوا من حولهم وطولهم وآمنوا بكمال قدرته، وأيقنوا أنه لا حول ولا قوة إلا بالله .

الإرتكان لله في تصريف أمور العباد ، وجعلوا اعتمادهم عليه في سائر حياتهم، وتفويض الأمر كله لله قبل سعيهم واستعانوا به حال كسبهم، وحمدوه بالشكر بعد توفيقهم، والرضا بالمقسوم بعد ابتلائهم، قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}

معنى الاسم في في قوله تعالى: {فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا} [المزمل )  “أي: كفيلاً بما وعدك”،

يقدر الله تعالي الرزق لعباده فهو الذي يرزق بغير حساب حيث يتوكل بالجنين في بطن أمه كما يتوكل بطعام الطيور والحيوانات

ورود الاسم في القرآن الكريم والسُّنَّة النبوية

ورد الاسم مُطلقًا مُعرفًا في قول الله تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}

ورد اسم الوكيل مقترنا بمعانى العلوكما ورد في قوله تعالى: {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ}

كما وردت صفة الوكيل في السُّنَّة النبوية، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: “{حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} قَالَهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام حِينَ أُلْقِيَ فِي النَّارِ، وَقَالَهَا مُحَمَّدٌ حِينَ قَالُوا: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}” (صحيح البخاري).

الوكيل في كلام العرب هو: المسند إليه القيام بأمرما فلما كان القوم الذين وصفهم الله تعالى في هذه الآيات كانوا قد فَوَّضُوا أمرهم إلى الله ووثقوا به وأسندوا ذلك إليه،

ورود الاسم في القرآن الكريم والسُّنَّة النبوية

ورود الاسم في القرآن الكريم والسُّنَّة النبوية

تشمل صفة الوكيل ثلاثة معاني :

1- الكفيل.
2- الكافي.
3- الحفيظ.

قال الحليمي:

“الوكيل هو الموكَّل والمفوَّض إليه أن الأمر كله له و لا يملك أحد من دونه شيئًا”. وهذا ما يجب أن يظل راسخا في القلوب تجاه ربِّكَ الوكيل سبحانه

معنى اسم الله الوكيل

معنى اسم الله الوكيل

حظ المؤمن من اسم الله تعالى الوكيل

– الزهد في الدنيا وما فيها.

المؤمن الحق هو من برتكن علي الله وحده ويلجأ إليه وحده فهو كاشف الضر والبلاء وهذا يعتمد علي درجة إيمان العبد .

-وكالة الخالق ووكالة المخلوق.

فالعبد قد يشترك مع الخالق سبحانه وتعالى في بعض دلالات الأسماء الحسنى؛ كالسمع والبصر والحياة وغيرها من الصفات،ولكن لايقارن سمع الإنسان بسمع الرحمن ولابصر الإنسان ببصر الرحمن

تحقيق معنى التوكل

المؤمن الحق هو من يتوكل علي الحي الذي لايموت ولايتوكل علي إنسان يموت فالله تعالي يعلم ويقدر الأمور لكل واحد فهو الموكل بأمور الخلائق وقال سبحانه وتعالى: {وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}،

فلو كُشِفَ الحجاب ورأينا بواطن الأمور ، لرضيَّ كل واحدٍ منا بقدر الله سبحانه وتعالى،

تحقيق معنى التوكل

تحقيق معنى التوكل

الفرق بين التوكُّل والتواكل

التوكل المأمور به، هو: أن يأخذ العبد بالأسباب مع تفويض أمر التوفيق لله عزوجل الذي يهيء الأسباب  للعباد أما إن لم يسعى في اتخاذ الأسباب ، فليس هذا من التوكُّل في شيء، وإنما هو اتكالٌ وتواكل حذرنا منه النبي..

عن معاذ قال: كنت ردف النبي على حمار يقال له عفير فقال:« يا معاذ، هل تدري حق الله على عباده وما حق العباد على الله؟ »، قلت: الله ورسوله أعلم قال:« فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ، وَحَقَّ الْعِبَادِ عَلَى اللَّهِ أَنْ لَا يُعَذِّبَ مَنْ لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا »، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَفَلَا أُبَشِّرُ بِهِ النَّاسَ ، قَالَ« لَا تُبَشِّرْهُمْ فَيَتَّكِلُوا »”.

المراجع

المصدر

المصدر

 

اترك تعليق