كيف أتعلم الحكمة… دليلك الكامل للتعرف على كيفية تعلم الحكمة ؟

الحكمة فضيلة ليست فطرية، ولكن يمكن الحصول عليها فقط من خلال التجربة، فالشخص الذي لديه الرغبة في تجربة أشياء جديدة، والتفكير بطريقة عملية لديه القدرة على اكتساب الحكمة، وذلك من خلال التعلم قدر ما تستطيع، وتحليل تجاربك، ووضع معرفتك تحت الإختبار، يمكنك أن تصبح شخصًا أكثر حكمة… ولقد خصصنا المقال التالي لنتعرف على كيف أتعلم الحكمة ؟

كيف أتعلم الحكمة ؟

إن تعلم الحكمة يمر بعدة مراحل، وخطوات هي كالتالي:

أولا : اكتساب الخبرة

  1. جرب أشياء جديدة

  • من الصعب أن تكتسب الحكمة عندما تقيم في نفس الشيء يومًا بعد يوم، ولكنك تصبح أكثر حكمة عندما تقوم بتجربة أشياء مختلفة، وتعطي نفسك فرصة للتعلم كارتكاب الأخطاء، والتأمل في التجربة
  • عليك أيضا العمل على تنمية الروح الفضوليّة، والرغبة في وضع نفسك في مواقف جديدة؛ ففي كل مرة تواجه فيها شيئًا جديدًا، تفتح أفاق جديدة لنفسك أمام إمكانية التعلم، والحصول على القليل من الحكمة لتجربته.
  • كذلك الذهاب إلى الأماكن التي لم تكن من قبل هو وسيلة رائعة للحصول على بعض الخبرة الحياتية مثل السفر
  1. اخرج من منطقة الأمان “تغلب علي خوفك”

  • إذا كنت تخشى القيام بشيء ما، فربما هذا هو الشيء الذي يجب عليك فعله.
  • عندما تضطر إلى التعامل مع موقف غريب أو مخيف، تخرج على الجانب الآخر بشكل أفضل للتعامل مع الخوف في المرة القادمة التي تواجهها.
  1. ابذل جهدًا للتحدث مع أشخاص لا تعرفهم جيدًا.

  • تحدث إلى أشخاص من خلفيات مختلفة، ومع وجهات نظر مختلفة عنك، وانتبه إلى ما يمكنك تعلمه منهم.
  1. حاول ألا تحكم عليهم بناء على وجهة نظر ضيقة خاصة بك، كلما استطعت أن تتعاطف مع الآخرين، كلما أصبحت أكثر حكمة.

  2. تدرب على أن تكون مستمعا جيدا، اطلب الكثير من الأسئلة لمعرفة المزيد.

  • انتبه جيدًا إلى ما يقوله الناس بدلًا من ترك عقلك يتجول حيث تمنحك كل محادثة الفرصة لفهم شخص أفضل، وتوسيع آرائك، وبالتالي تصبح أكثر حكمة.
  1. كن متفتح الذهن.

  • بدلا من الحكم على الأشياء التي لا تعرف الكثير عنها، عليك أن تنظر إليها من كل زاوية، وتبذل جهدا لفهمها، من السهل أن نبني وجهات نظرنا على التجارب المحدودة التي مررنا بها في الحياة، لكن هذه ليست الطريقة للحصول على الحكمة.
  • لا تعتمد على آرائك حول الأشياء التي يعتقدها الآخرون، أو ما إذا كان شيء ما شائعًا قم بأبحاثك الخاصة، وانظر إلى جانبي القصة قبل أن تقرر ما تفكر فيه بشأن شيء ما.
كيف أتعلم الحكمة ؟
كيف أتعلم الحكمة ؟

ثانيا : التعلم من الحكماء

  1. إثري نفسك بالتعليم

  • إذا كنت مهتمًا بتعلم شيء جديد، فإن إحدى أفضل الطرق للقيام بذلك هي عن طريق أخذ فصل دراسي إن التعلم الموجه ذاتيا له نفس القيمة مثل أخذ الدروس.
  • إذا لم يكن لديك حق الوصول إلى فصل دراسي في موضوع تود معرفة المزيد عنه، فابحث عن طرق بديلة للتعلم.
  • تحقق من الكتب من المكتبة، ومقابلة الناس، وتعلم من خلال العمل.
  1. العثور على الموجهين للحكمة

  • الحكمة تأتي في أشكال عديدة يمكن أن يكون شيخا، أو قسًا يمنح الأشخاص شيئًا مهمًا للتفكير في كل أسبوع، يمكن أن يكون المعلم الذي لديه القدرة على إلهام الناس بمعرفته، وربما يكون أحد أفراد العائلة يتفاعل مع كل موقف
  • حدد لماذا تشعر أن الشخص حكيم، هل لأن الشخص يقرأ بشكل جيد للغاية؟، ماذا يمكنك أن تتعلم منه
  1. اقرأ على قدر المستطاع.

  • القراءة هي طريقة لإستيعاب وجهات نظر الآخرين، بغض النظر عن الموضوع الذي يكتبون عنه فهي تمنحك نظرة ثاقبة، في القراءة على جانبي المسائل المهمة تمنحك المعلومات التي تحتاجها لتشكيل آراء صحيحة، واتخاذ قرارات منطقية.
  1. أدرك أن الجميع غير معصوم.

  • مع اكتسابك لحكمتك وخبرتك الخاصة، ستجد أن الأشخاص الذين نظرت إليهم كمرشدين لديهم إخفاقاتهم الخاصة، حاول أن ترى إنسانية الناس، مما يعني عدم احتجازهم على الركائز، ولكن أخذ السيئة مع الخير.
  • قم بممارسة المغفرة عندما يخطئ شخص ما حاول أن تتعاطف مع الناس بدلاً من ركلهم عندما يخطئون

 

ثالثا : ممارسة الحكمة

  1. كن متواضعا في المواقف الجديدة.

  • وكما قال سقراط: “إن الحكمة الحقيقية الوحيدة هي في معرفتك أنك لا تعرف شيئًا”.
  • بغض النظر عن مدى ذكائك، وعدد التجارب التي لديك، فسوف تواجه أوقاتًا عندما يبدو الخط الفاصل بين الصواب، والخطأ غير واضح، وغير متأكد من اختياره.
  1. لا تدخل في موقف جديد يفترض أنك تعرف ما يجب فعله.

  • دراسة المشكلة من جميع الزوايا، التأمل أو الصلاة، ثم التصرف وفقا لضميرك.

3. قبول القيود الخاصة بك هو شكل عال من الحكمة

  • إعرف ما يجب عليك العمل به، واستخدم مواهبك على أكمل وجه، ولكن لا تدعي أن لديك أكثر مما لديك.

4. فكر قبل التصرف.

  • خذ الكثير من الوقت الذي تحتاجه للتداول بشأن مشكلة قبل اتخاذ القرار.
  • فكر في الإيجابيات والسلبيات، مع الأخذ في الاعتبار خبراتك ونصائح الآخرين، حتى يتسنى لك الاختيار الأفضل، لا تخف من طلب المساعدة عندما تحتاجها.
  1. يجب أن تتماشى قيمك مع ضميرك

  • ذلك الشعور الغريزي الذي يخبرك بما يجب عمله بناءً على ما تعرفه ليكون صحيحًا.
  • عندما يكون لديك قرار كبير ، قم باستدعاء قيمك والتزم بها.
  1. تعلم من أخطائك.

  • حتى القرار المدروس بعناية يمكن أن ينتهي بالقرار الخطأ، في كل مرة يكون لديك تجربة جديدة، فكر فيها وفكر في ما سارت بشكل جيد وما لم يفعل.
  • عندما تدرك أنك ارتكبت خطأ، يمكنك الإطلاع على النتائج الجديدة التي يمكنك تطبيقها في المرة القادمة التي تواجه فيها وضعًا مشابهًا.
  1. شارك حكمتك مع الآخرين.

  • فكر في الموجهين الذين ساعدوك على طول الطريق، وابحث عن طرق للعب هذا الدور لأشخاص آخرين قد يكون بمقدورهم الاستفادة مما تعلمته.
  • إذا طلب شخص ما النصيحة، فابذل قصارى جهدك لتوجيههم إلى الاتجاه الصحيح.
تعرف على كيف أتعلم الحكمة
تعرف على كيف أتعلم الحكمة

 

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق