اسلام العلاقة بالله سبحانه

كيف يكون حب الله .. تعرف على طرق وخطوات كيف يكون الوصول إلى حب الله

كيف يكون حب الله .. يعد حب الله تعالى من أعلى مراتب الحب التي قد يفوز بها قلب الإنسان، فتعلُّق الإنسان بالله تعالى هو أفضل الآمال.

كيف يكون حب الله ..

كيف يكون حب الله ..

كيف يكون حب الله ..

هناك العديد من الطرق العملية التي يستطيع الإنسان التعبير بها عن حبه لله تعالى، ومن أبرز هذه الطرق.

كيف يكون حب الله تعالى..

  • كيف يكون حب الله من خلال زرع محبة الله تعالى عز وجل في أعماق القلب، تأتي على رأس أنواع الحب الأخرى المتنوعة، أما من كانت محبة الله تعالى في قلبه دون أنواع المحبة الأخرى فسيجد نصَباً ضخما في الحياة الدنيا، وستكون خاتمته سيئة في الآخرة والعياذ بالله، وذلك بعد أن يلقى الله تعالى وليس في رصيده هذه المحبة العظيمة.

وكانت تسيطر محبة الله تعالى على قلوب الصالحين وعلى رأسهم أنبياء الله ورسله -عليهم السلام-، مما أدت هذه المحبة التي جُبِلت قلوبهم عليها إلى الامتثال إلى أوامره سبحانه في كلّ صغيرة وكبيرة من أمورهم الحياتية.

  • كيف يكون حب الله وذلك من خلال الامتثال لأوامر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومحبة أنبياء الله تعالى ورسله جميعهم، فمن أحب الله تعالى أوجب عليه حب كلّ من يحبهم الله، ويأتي على رأسهم هذه الصفوة المختارة، إضافة إلى ذلك فقد أمرنا الله تعالى بالالتزام بأوامر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وتجنب ما نهانا عنه، وهذا الامتثال المطلق لهذه الأوامر والنواهي ما هو إلا إشارة تعبر عن المحبة الصادقة لله تعالى ولرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • المزيد من الخشوع في عبادة الله تعالى وحده لا شريك له دون نفاق، أو بهدف السمعة الحسنة بين الناس، فعبادة الله تعالى بكافة أنواع الطرق التي أمرنا الله بها هي من أحسن الطرق التي تؤدي إلى التقرب منه، وتجعلنا قادرين على إظهار محبته الكبيرة الثابتة في قلوبنا.
  • كيف يكون حب الله من خلال تمسك الفؤاد بالقرآن الكريم؛ فهذا الكتاب هو الكتاب الخاتم، وهو كلام الله تعالى، فإنَّ تعلق القلب به يشير إلى أنّ محبة الله تسيطر على الإنسان.
  • كثرة ذكر الله سبحانه و تعالى، وكثرة الاستغفار؛ فهما من أعظم الطرق التي تعلو بالإنسان، وتوضح محبة العبد لربه سبحانه وتعالى، لذا يجب على المرء الإكثار من ذكر الله تعالى ومن دعائه، ومن استغفاره حتى يفوز بالمكانة الرفيعة القيمة.

والذي يحب أحد يزيد من الحديث عنه في السر والعلانية، فما بالك بذكر الله والتي بها تطمئن القلوب، وتخشع الأنفس، وتجعل النفس مطمئنة، وبها يرضى الله

  • كيف يكون حب الله عن طريق أنه يجب على المسلم التعرف على آلاء الله سبحانه عليه التي لا يمكن حصرها وإحصائها، كما أن النفس البشرية مجبولة على محبة من يمنحها ومن يحسن إليها ويكرمها، وهذا الحب بهدف شكر النعم.
  • من الضروري ان يكون لدى المسلم معرفة بأسماء الله سبحانه الحسنى وصفاته العليا، ويكون لديه معرفة بأفعاله العظيمة، لأن الذي يعرف الله وعظمة أفعاله يحبه، وأن من يطع الله سبحانه يكرمه الله، وإذا أكرم الله عبد يدخله جنته، ويسكنه في جواره.
  • كيف يكون حب الله من خلال التأمل في ملكوت الله سبحانه وتعالى وما خلق من سماوات وأرض ونجوم ،بجانب الفضاء الواسع الذي يسبح فيه الكواكب والأجرام السماوية الأخرى، وكذلك التأمل بعمق في آيات القرآن العظيم الذي يشير إلى عظمة الخالق وقدرته ورحمته وغفرانه وسلطانه وسعة ملكه.

وكلما تعرف المرء بشكل دقيق على عظمة خالقه وكثرت معرفته له، كثر مقدار حبه في قلبه وظهر ذلك على جوارحه من أعمال صالحة.

  • كيف يكون الحب لله من خلال التعامل مع الله بإخلاص وصدق السريرة، وأن نعارض هوانا، لأن ذلك يتسبب في تفضل الله علينا بكرمه ورحمته ، بل محبة الله لنا.

وصف الله سبحانه وتعالى للمحبين له..

الذلة على المؤمنين: هي إحدى الصفات التي وصفها الله بها عباده المحبين له، ومعناها اللين والرأفة بالمؤمنين، وخفض الجناح لهم، وأن لا يتكبر عليهم ولا يعاملهم بجفاء وخشونة.

العزة على الكافرين: هي صفة من صفات الله لأحبائه، وتعني الغلظة والشدة على الكافرين، وأن لا تأخذهم بهم رأفة، ولا يبجلوهم.

لا يخافون في الله لومة لائم: أي أنهم يجتهدون في طاعة الله، ولا يهتمون في الذين يلومونهم لأنهم يعلمون أن ما يفعلون سوف يحظى رضى الله، وتعد من أهم صفات محبة المؤمنين لخالقهم.

اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم: بالالتزام بأوامره وتجنب ما نهى عنه، لأن الله سبحانه وتعالى قد ربط محبته بمحبة نبيه، أي أنك لن تصل إلى الله سبحانه وتعالى إلّا من خلال نبيه عليه أفضل الصلاة والسلام.

يؤكد العلماء على فضل محبة الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن محبة الله متصلة بمحبة نبيه، فلا تنفصل عنه، وأن أعلى مراتب حب الله ورسوله، أن يحب العبد المسلم ما يحبه الله ورسوله، ويترك ويكره ما يكرهه الله ورسوله، هذه القاعدة الهامة في كيف يكون حب الله، هي أساس الإيمان السليم الذي لا يخالطه شيء.

وينبغي على المسلم أن يسارع إلى رضى الله عز وجل، فكيف للحبيب أن لا يرضي حبيبه، فكلّما قويت محبة العبد لله، كلما قويت أفعاله وأقواله وصفاته الأخرى، ليكمل إيمان العبد المسلم على خير وجه.

المراجع :

المصادر :

https://www.allaboutgod.com/love-of-god.htm

اترك تعليق