سير ذاتية لشعراء شخصيات وسير ذاتية

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام .. من هو أبو تمام ؟ وكيف نشأ وأصبح واحد من رواد الأدب العربى ؟

أبو تمام ، أو حبيب بن أوس الطائي ، كان شاعر عربي مسلم في حقبة العباسيين وكان أهله يعتنقو الديانة المسيحية ، إشتهر بمختاراته الشعرية العربية وحماسه  ، وقدم واحدة من أعظم مختارات الأدب العربي المكتوب على الإطلاق . إليك سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

نشأته :

ولد أبو تمام في جاسم بسوريا شمال شرق بحر طبرية عام 804 حيث قضى فترة شبابه في حمص ثم نزل إلى مصر ، وعلى الرغم من أنه كان يعمل في طفولته ببيع الماء في مسجد في القاهرة إلا أن أول ظهور له كشاعر كان في مصر أيضا ولكنه عندما فشل في كسب العيش هناك ذهب إلى دمشق ثم إلى الموصل

ومن هناك سعى فى الحصول على رعاية من الخليفة المأمون الذي يتخذ من سوريا مقراً للإمبراطورية العباسية ، لكنه فشل في نيل إعجاب الخليفة فإضطر أن يسافر إلى الجزء الشرقي من الخلافة وإكتسب في نهاية المطاف المعجبين والرعاة من خلال مدح المسؤولين المختلفين مثل حاكم أرميا خالد بن يزيد الشيباني الذي ورد أنه كان يقدم له 10 آلاف درهم في كل مناسبة وقام بتمويل رحلاته .

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

حياته الأدبية :

بعد وفاة المأمون ، سعى أبو تمام إلى إستقطاب الخليفة الجديد المعتصم الابن الأصغر لهارون الرشيد من السلالة العباسية الذي أخذه على الفور تحت جناحه وساعده وعاش فترة في بغداد في محكمة الخليفة المعتصم ، ثم إنتقل من بغداد إلى خراسان ، حيث إلتقى بالشاعر البحتري عام 820 حيث قال عنه البحترى لو رأيت أبو تمام لرأيت أكمل الناس عقلاً وأدباً وعلمت أن أقل شيء فيه شعره

إشتهر أبو تمام في الأدب نتيجه لقصائده المعروفة التى تميز فيها بأسلوبه الحماسى حيث قدم أعظم مختارات فى الأدب العربي المكتوب على الإطلاق ، كما إشتهر بسمعة طيبة في حياته وظهر ذلك من خلال أسلوبه على توضيح المفاهيم الشفوية السائدة في الشعر العربي

إستخدم أبو تمام المكتبة الجميلة لتجميع المختارات الهامة من الشعر العربي المبكر المعروف باسم حماس ، وأنتج ديوانه الخاص حول موضوع الأحداث التاريخية ، وتوفي في الموصل بشمال العراق .

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

أعماله الأدبية :

  • فحول الشعراء
  • ديوان الحماسة
  • مختار أشعار القبائل
  • نقائض جرير والأخطل
  • ديوان أبو تمام

وصلت أعداد قصائده إلى 475 قصيدة منها :

  • ومن جيد غيداء التثني كأنما
  • يا موضعَ الشَّذنيَّة ِ الوجناءِ
  • فَحْواكَ عَيْنٌ على نَجْوَاكَ يامَذِلُ
  • ألاَ تَرَى ما أصدَقَ الأنواءَ
  • قَدْكَ ائَّئِبْ أَرْبَيْتَ في الغُلَوَاءِ
  • أجلْ أيها الربعُ الذي خفَّ آهِلهْ
  • السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ
  • بمحمدٍ صارَ الزمانُ محمداً
  • لوْ أنَّ دهراً ردَّ رجعَ جوابِ
  • قُلْ لابنِ طَوْقٍ رَحَى سَعْدٍ إذا خَبَطَتْ
  • دنا سفرٌ والدر تنأى وتصقبُ
  • أحسِنْ بأيَّامِ العقيقِ وأطيبِ
  • بوَّأتُ رحلي في المرادِ المقبلِ
  • لم أرَ غيرَ حمة ِ الدؤوبِ
  • الحسنُ بنُ وَهْبٍ
  • لا نالك العثرُ من دهرٍ ولا زللُ
  • اصبري ايتها النفسُ
  • أَبْدَتْ أَسى ً أَنْ رَأَتْني مُخْلِسَ القُصَبِ
  • أَمَّا أَبو بِشْرٍ فَقَدْ أَضحَى الوَرَى
  • الغَيْمُ مِنْ بَيْنِ مَغْبوقٍ ومُصْطَبَحِ

من أبرز قصائده :

  • قصيدة السيف أصدق أنباء من الكتب ، حيث وصف فيها معركة فتح عمورية ضد الرومان ، وكذب المنجمين الذين نصحوا المعتصم بأنه لا يستطيع فتح البلاد إلا في الصيف من أبرز أبيات هذه القصيدة :

السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ

في حدهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ
بيضُ الصَّفائحِ لاَ سودُ الصَّحائفِ في

مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ
والعِلْمُ في شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَة

ً بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافي السَّبْعَة ِ الشُّهُبِ
أَيْنَ الروايَة ُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا

صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ
تخرُّصاً وأحاديثاً ملفَّقة ً

لَيْسَتْ بِنَبْعٍ إِذَا عُدَّتْ ولاغَرَبِ
عجائباً زعموا الأيَّامَ مُجْفلة ً

عَنْهُنَّ في صَفَرِ الأَصْفَار أَوْ رَجَبِ
وخَوَّفُوا الناسَ مِنْ دَهْيَاءَ مُظْلِمَة ٍ

إذا بدا الكوكبُ الغربيُّ ذو الذَّنبِ
وصيَّروا الأبرجَ العُلْيا مُرتَّبة ً

مَا كَانَ مُنْقَلِباً أَوْ غيْرَ مُنْقَلِبِ
يقضون بالأمر عنها وهي غافلة

ما دار في فلك منها وفي قُطُبِ

لو بيَّنت قطّ أمراً قبل موقعه

لم تُخْفِ ماحلَّ بالأوثان والصلُبِ
فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ

نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

سيرة ذاتية عن الشاعر أبو تمام

المراجع

المصدر1

المصدر2

اترك تعليق