الاضطراب الاكتئابي المستمر؛ الأعراض والأسباب وطرق العلاج

الاضطراب الاكتئابي المستمر (PDD)، هو اكتئاب مزمن تختاف حدته من خفيف أو متوسط، يعاني الشخص خلاله من مزاج حزين أو متدن ولكنه أقل حدة من الاكتئاب الشديد، بالإضافة إلى عرضين أو أكثر من أعراض الاكتئاب الأخرى، وتستمر هذه الأعراض فترة طويلة من الزمن قد تصل لسنوات.


ما هو الاضطراب الاكتئابي المستر

  • الاضطراب الاكتئابي المستمر، هو شكل طويل الأمد (مزمن) من الاكتئاب، قد تفقد بسببه الاهتمام بالأنشطة اليومية العادية، وتشعر باليأس، وتفتقر إلى الإنتاجية، وتدني احترام الذات والشعور العام بعدم الكفاءة.
  • تستمر هذه المشاعر لسنوات، وقد تتداخل بشكل كبير مع علاقاتك ومدرستك وعملك وأنشطتك اليومية.
  • إذا كنت تعاني من اضطراب اكتئابي مستمر، فقد تجد صعوبة في أن تكون متفائلًا حتى في المناسبات السعيدة، أو تشتكي باستمرار أو غير قادر على الاستمتاع.
  • على الرغم من أن هذا الاضطراب أقل حدة من الاكتئاب الشديد، إلا أن مزاجك المكتئب قد يكون خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا.
  • بسبب الطبيعة المزمنة للاضطراب، يمكن أن يكون التعامل مع أعراض هذا الاكتئاب أمرًا صعبًا، ولكن الجمع بين العلاج بالكلام (العلاج النفسي) والأدوية يمكن أن يكون فعالًا في علاج هذه الحالة.

” اقرأ أيضًا: ما هي أعراض الاكتئاب الذهاني


أعراض الاضطراب الاكتئابي المستمر

الاضطراب الاكتئابي المستمر

السمة الأساسية لهذا الاكتئاب، هي الحالة المزاجية المكتئبة التي تحدث تمتد  لمدة عامين على الأقل للبالغين، أو سنة للأطفال والمراهقين.
يمكن أن تظهر أعراض الاكتئاب وتختفي بمرور الوقت، ويمكن أن تتغير شدة الأعراض، لكن الأعراض عمومًا لا تختفي لأكثر من شهرين في كل مرة، ويمكن أن تشمل أعراض الاضطراب الاكتئابي المستمر ما يلي:

  • ضعف الشهية أو الإفراط في الأكل.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية.
  • الأرق أو فرط النوم.
  • انخفاض الطاقة أو التعب.
  • تدني احترام الذات أو النقد الذاتي.
  • ضعف التركيز أو صعوبة اتخاذ القرارات.
  • اليأس.
  • العزلة الاجتماعية.
  • الانفعال أو الغضب.
  • الحزن.
  • الشعور بالذنب
  • عند الأطفال، غالبًا ما يكون المزاج المكتئب والتهيج من الأعراض الأساسية.

” قد يهمك: ما تحتاج معرفته حول مضادات الاكتئاب


أسباب الاكتئاب المستمر

إن السبب الدقيق للاكتئاب غير معروف، ولكن كما هو الحال مع الاضطراب الاكتئابي الشديد، قد يشمل أكثر من سبب، بما في ذلك:

  • كيمياء الدماغ: تورط عدد من مناطق الدماغ في الاكتئاب المزاجي.
  • علم الوراثة: وجود قريب من الدرجة الأولى مصاب باضطراب اكتئابي يزيد من خطر الإصابة.
  • الأحداث البيئية / الحياتية: مثل فقدان أحد الوالدين أثناء الطفولة، والأحداث المؤلمة مثل الخسارة، والمشاكل المالية، والمستويات المرتفعة من التوتر.
  • سمات الشخصية التي تشمل السلبية: مثل تدني احترام الذات، والتشاؤم، والنقد الذاتي، والاعتماد على الآخرين.
  • تاريخ من اضطرابات عقلية أخرى.
  • صدمة جسدية في الدماغ، مثل ارتجاج في المخ.
  • تاريخ من حالات الصحة العقلية الأخرى، مثل القلق أو الاضطراب ثنائي القطب.
  • الأمراض الجسدية المزمنة، مثل أمراض القلب أو مرض السكري.
  • تعاطي المخدرات: حوالي 21 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات، يعانون أيضًا من الاكتئاب، قد يؤدي هذا في النهاية إلى إصابة الشخص باضطراب اكتئابي مستمر.

علاج الاضطراب الاكتئابي المستمر

يجمع العلاج الأكثر فاعلية للاكتئاب المستمر (PDD) بين الأدوية والعلاج بالكلام أو الاستشارة:

الأدوية

قد يوصي المهنيون بأنواع مختلفة من مضادات الاكتئاب، بما في ذلك:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs): مثل فلوكستين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: مثل أميتريبتيلين (إيلافيل) وأموكسابين (أسيندين).
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs)، مثل ديسفينلافاكسين (بريستيك) ودولوكستين (سيمبالتا).
  • قد تحتاج إلى تجربة الأدوية والجرعات المختلفة لإيجاد حل فعال لحالتك، تستغرق العديد من الأدوية عدة أسابيع حتى تصبح نافذة المفعول.
تنوية: لا تتوقف أبدًا عن تناول الدواء وفقًا للتوجيهات دون التحدث مع طبيبك أولاً، قد يتسبب التوقف عن العلاج فجأة أو تفويت عدة جرعات في ظهور أعراض شبيهة بالانسحاب ويزيد أعراض الاكتئاب سوءًا.

العلاج النفسي

  • عادةً ما يتضمن العلاج النفسي، الذي قد يشار إليه باسم العلاج بالكلام، جلسات مع أخصائي الصحة العقلية.
  • يمكن أن يحدث ذلك إما شخصيًا أو عن بُعد عبر مكالمات الهاتف أو الفيديو، يمكنك أيضًا المشاركة في جلسات جماعية.
  • يركز العلاج السلوكي المعرفي على أفعالك وسلوكياتك، بالإضافة إلى أفكارك وعواطفك.
  • في العلاج المعرفي السلوكي، ستعمل على تحديد سبب اكتئابك والتعامل معه، سيتضمن ذلك التحدث مع أخصائيي الصحة العقلية، لمساعدتك على تقبل الأعراض الخاصة بك، وتأسيس عادات آمنة للتكيف الاكتئاب.
  • لا يمكن أن يساعدك هذا النوع من العلاج على المدى القصير فحسب، بل قد يساعدك أيضًا في القليل من مخاطر الانتكاسات المستقبلية.
  • يمكن أن يساعدك العمل مع معالج في تعلم كيفية التعبير عن أفكارك ومشاعرك بطريقة صحية، والتعامل مع مشاعرك، التكيف مع تحديات الحياة أو الأزمات، تحديد الأفكار والسلوكيات والعواطف التي تؤدي إلى ظهور الأعراض أو تفاقمها، استبدل المعتقدات السلبية بأخرى إيجابية، واستعادة الشعور بالرضا والتحكم في حياتك.

تغيير نمط الحياة

  • اضطراب الاكتئاب المستمر حالة طويلة الأمد، لذا من المهم المشاركة بنشاط في خطة العلاج، يمكن أن يُكمل إجراء بعض التعديلات على نمط الحياة العلاجات الطبية، ويساعد في تخفيف الأعراضـ، تتضمن التغييرات في نمط الحياة، التي قد تساعد جنبًا إلى جنب مع خطة العلاج الموصوفة لك ما يلي:
  • ممارسة الرياضة ما لا يقل عن ثلاث مرات في الأسبوع.
  • اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الطبيعية مثل: الفواكه والخضروات.
  • تجنب المخدرات والكحول.
  • ممارسة اليوجا.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

مقالات ذات صلة