من هو السامري

  • محرر 14
  • 2021-10-31

يذكر الله تعالى في سورة طه جزءًا مهمًا من قصة سيدنا موسى عليه وسلم، منها فتنة السامري الذي أظل قوم بني إسرائيل من بعد خروجهم من مصر، لكن من هو السامري؟ وماذا حدث له؟

من هو السامري

من هو السامري

ظهرت شخصية السامري في الفترة بين خروج بني إسرائيل من ارض مصر، والفترة التي دخلوا فيها الى الأراضي المقدسة، لكن لم تذكر الآيات القرآنية والاحداث سوى القليل من المعلومات عنه.

ما يُعرف عن السامري هو ما ذُكر عنه في القران الكريم، وهو انه كافرًا مظلًا أظل أتباع النبي موسى عن عبادة الله عندما غادر موسى قومه الى ميقات ربه.

اقرأ أيضا: من هو خطيب الأنبياء

صنع السامري لقومه عجلًا ذهبيًا قذف فيه حفنة من تراب مشى عليه حافر فرس الملاك جبريل عليه السلام، فتحول الصنم الى عجل له خوار أو صوت يخرج منه.

يقول بعض العلماء ان العجل كان حقيقيًا من لحم ودم لقوله تعالى في سورة طه – الآية 88: “فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ”.

على غرار الحديث الذي كان بين موسى والسامري، لم يذكر الله وصفًا لهويته، لذلك لا يمكننا ان نقول بشكل قاطع من أين كان أو لماذا كان بين بني إسرائيل في ذلك الزمن.

اقرأ أيضا: موضوعات ومضامين سورة طه

قصة السامري وموسى

من هو السامري

عندما عاد النبي موسى الى قومه، وجدهم يعبدون العجل من دون الله، فأنكر عليهم ذلك وحذرهم من غضب الله وسخطه، وكذلك عاتب اخاه هارون الذي كان قد جعله خليفة له على بني إسرائيل.

  • “فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي”. سورة طه – الآية 86

اقرأ أيضا: من هو طالوت

كان مصير هذا العجل هو الحرق ورميه في البر، اما السامري، فقد حكم عليه الله بأن لا يمس أحد ولا أحد يمسه حتى يموت لقوله:

  • “قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا”. سورة طه – الآية 97

قصة عجل السامري ذُكرت أيضا في سورة الأعراف في الآية 148: “وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لا يُكَلِّمُهُمْ وَلا يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ”

المراجع

المصدر 1، المصدر 2، المصدر 3

مقالات مهمة
مقالات مهمة