تاريخ ابن خلدون

  • Rasha Ali
  • 2021-10-03

كان عبد الرحمن بن محمد بن خلدون (1332-1406)، مؤرخًا وفيلسوفًا ورجل دولة عربيًا، تظهره أطروحته، المقدمة، والتي كان رائدًا فيها لنظرية اجتماعية عامة للتاريخ، على أنه أحد أكثر المفكرين أصالة في التاريخ في العصور الوسطى، وفي هذا نستعرض لك تاريخ ابن خلدون

تاريخ ابن خلدون

من هو ابن خلدون

تاريخ ابن خلدون2

  • ولد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون في تونس  في 27 مايو 1332، وقد استقرت عائلته في إشبيلية بعد الفتح الإسلامي لإسبانيا، وتميزوا في الحياة السياسية والفكرية للمدينة.
  • قبل فترة وجيزة من الاستيلاء المسيحي غادروا واستقروا في نهاية المطاف في تونس، وقد شعر ابن خلدون دائمًا بالارتباط بالتقاليد الثقافية لإسبانيا المسلمة.
  • نشأ ابن خلدون في تونس، ودرس العلوم الدينية التقليدية بما في ذلك القانون، وفقًا للمذهب المالكي وكذلك العلوم العقلانية، كما تم تدريبه على الفنون اللازمة للعمل في الحكومة، ومن بين أساتذته تأثر ابن خلدون بالعبيلي أكثر من غيره، حيث جاء إلى تونس عام 1347 وعرفه على الفلسفة.

اقرأ أيضا: تلخيص ادب عصر الانحطاط

تاريخ ابن خلدون

  • ينحدر لبن خلدون من عائلة مرموقة، وتمتع بتعليم ممتاز في شبابه، مات والديه عندما ضرب الموت الأسود تونس عام 1349.
  • في سن العشرين، حصل على منصب في بلاط تونس وأصبح فيما بعد سكرتيرًا لسلطان المغرب في فاس، في أواخر خمسينيات القرن الثالث عشر، سُجن لمدة عامين للاشتباه في مشاركته في تمرد.
  • بعد إطلاق سراحه وترقيته من قبل الحاكم الجديد، قرر الذهاب إلى غرناطة، كان ابن خلدون قد خدم حاكم غرناطة المسلم في فاس، وكان رئيس وزراء غرناطة، ابن الخطيب، كاتبًا معروفًا وصديقًا جيدًا لابن خلدون.
  • بعد عام تم إرساله إلى إشبيلية، لإبرام معاهدة سلام مع الملك بيدرو الأول ملك قشتالة، الذي عامله بكرم كبير، لكن المؤامرة رفعت رأسها القبيح، وانتشرت شائعات عن عدم ولائه، مما أثر سلبا على صداقته لابن الخطيب.
  • في عام 1375، لجأ ابن خلدون من المجال السياسي المضطرب مع قبيلة أولاد عارف، حيث أقام هو وعائلته في قلعة بالجزائر ، حيث أمضى أربع سنوات في كتابة المقدمة.
  • أعاده المرض إلى تونس، حيث واصل كتابته إلى أن دفعته الصعوبات مع الحاكم الحالي إلى المغادرة مرة أخرى.
  • انتقل إلى مصر، وتولى في نهاية المطاف منصبًا تدريسيًا في كلية قمحية في القاهرة، حيث أصبح فيما بعد رئيسًا لقضاة المذهب المالكي، وهو أحد الطقوس الأربعة المعترف بها للإسلام السني.
  • خلال الفترة التي قضاها في مصر، تمكن ابن خلدون من أداء فريضة الحج إلى مكة المكرم،ة وزيارة دمشق وفلسطين.
  • عندما غزا تيمورلنك ملك المغول لسوريا، خرج سلطان مصر الجديد للقاء تيمورلنك ، وكان ابن خلدون من بين الأعيان الذين اصطحبهم معه، عندما عاد جيش المماليك إلى مصر، تركوا ابن خلدون في دمشق المحاصرة.
  • سقطت المدينة في خطر كبير، وبدأ زعماء المدينة مفاوضات مع تيمورلنك، الذي طلب مقابلة ابن خلدون، وقد أمضى قرابة الشهرين بصحبة تيمور، الذي عامله باحترام، وعندما طلب تيمور وصفًا لشمال إفريقيا، قدم له ابن خلدون تقريرًا مكتوبًا كاملاً.
  • كانت بقية حياة ابن خلدون هادئة نسبيًا، وقد توفي عام 1406، ودفن في مقبرة خارج إحدى بوابات القاهرة الرئيسية.

اقرأ أيضا: من هم أشهر المفسرين في صدر الإسلام

حياته العلمية

  • في عام 1352، أعطى الحاكم الحفصي لتونس ابن خلدون منصبًا ثانويًا في الديوان، لكنه سرعان ما غادر للانضمام إلى العبيلي، الذي عاد إلى فاس.
  • خلال إقامته في فاس (1354-1362) تابع ابن خلدون اهتماماته العلمية، وشارك بنشاط في الحياة السياسية في بلاط المرينيين، اشتبه في أنه تآمر على الحاكم، وسجن عام 1357 لمدة 22 شهرًا.
  • بعد أن منعه البلاط المريني من الانضمام إلى البلاط المنافس في تلمسان، لجأ ابن خلدون إلى غرناطة، حيث استقبله الحاكم الشاب محمد الخامس، ووزيره ابن الخطيب.
  • في عام 1364 أرسل محمد الخامس، ابن خلدون إلى إشبيلية في مهمة إلى بيدرو الأول، ملك قشتالة، رفض ابن خلدون عرض بيدرو لاستعادة ممتلكات أسلافه إذا دخل الخدمة الملكية.
  • أثارت علاقة ابن خلدون الحميمة مع محمد الخامس، شك ابن الخطيب، واضطر ابن خلدون لمغادرة غرناطة، في عام 1365.

أشهر كتابات ابن خلدون

تاريخ ابن خلدون1

كتاب المقدمة

  • يعد أهم عمل لابن خلدون هو المقدمة، في هذه “المقدمة” للتاريخ، ناقش الأساليب التاريخية، وقدم المعايير اللازمة للتمييز بين الحقيقة التاريخية والخطأ، تعتبر المقدمة واحدة من أكثر الأعمال الهائلة في فلسفة التاريخ المكتوبة على الإطلاق.
  • ترتكز شهرة ابن خلدون على مقدمته، التي قدم فيها النظرية العامة الأولى لطبيعة الحضارة وشروط تطورها، قاصداً إياها كأداة لفهم التاريخ وكتابته. واعتبر الصراع الدائم بين البدو البدائي، والمجتمع الحضري المتطور كعامل حاسم في التاريخ..

كتاب تاريخ ابن خلدون

يقدم كتاب تاريخ ابن خلدون، أو كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر، وصفًا ثاقبًا لصعود وسقوط السلالات ودور القبائل البربرية والعربية.
إنه مصدر لا يقدر بثمن لتاريخ العصور الوسطى لشمال إفريقيا، وتفتقر الأجزاء الأخرى من تاريخه العالمي عمومًا إلى هذه البصيرة وقيمة المصدر.
تقدم سيرته الذاتية، وهي الأكثر تفصيلاً في الأدب الإسلامي في العصور الوسطى، وصفًا دقيقًا لحياته حتى عام 1405.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3
مصدر4

 

مقالات مهمة
مقالات مهمة