تجربتي في غلق مسامات الوجه

تُعرّف المسامات بالحفر الصغيرة على الوجه التي تشبه قشر البرتقال، وتجعل هذه المسامات الوجه غير جميل كما يبدو أكبر سنّاً، وتكثر المسامات الواسعة عند الأشخاص ذوي البشرة الدهنية، ولا تقتصر المسامات على التأثير بمظهر الوجه فقط؛ فهي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات أخرى مثل تشكّل الرؤوس السوداء وحبّ الشباب؛ لذلك يكثر البحث عن تجربتي في غلق مسامات الوجه.

تجربتي في غلق مسامات الوجه

تجربتي في غلق مسامات الوجه

تقول إحدى الفتيات: من خلال تجربتي في غلق مسامات الوجه أقول أنه لا يُمكن غلق جميع مسامات الوجه باتباع طريقة واحدة، إلاّ أنّ هناك بعض الطرق التي تساعد على جعلها تبدو أصغر وأقل وضوحًا على البشرة، وقد اعتمدت على بعض الطرق المنزلية مثل:

استخدام المنتجات الخالية من الزيوت

تحتوي منتجات الترطيب على العديد من المكونات بما في ذلك المواد الزيتية مثل الفازلين، وزيت جوز الهند، إضافة إلى أنواع أخرى من الزيوت ويشار إلى أنّ هذه المواد فعالة في ترطيب البشرة، لكنها قد لا تكون مناسبة للأشخاص ذوي البشرة الدهنية والمسامات الكبيرة؛ إذ قد تجعل الزيوت المتراكمة على البشرة المسامات بارزة بشكلٍ أكبر، لذلك يجب على هؤلاء الأشخاص تجنب المنتجات الزيتية واستخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على نسبة عالية من المرطبات مثل المنتجات التي تحتوي على العسل واليوريا.

غسل الوجه صباحًا ومساءً

يُنصح بغسل الوجه في الصباح والمساء من أجل الحفاظ على المسامات مفتوحة ومنع انسدادها وتقليل الدهون المتراكمة فيها، حيث إنّ تراكم الشوائب والزيوت على البشرة قد يجعل المسامات تبدو أكبر حجمًا وأكثر وضوحًا، ويُنصح عند غسل الوجه اتباع الإجراءات الآتية:

  • غسل الوجه بالماء الدافئ؛ إذ قد يؤدي الماء الساخن إلى تهيج البشرة، مما يجعل المسامات تبدو أكبر حجمًا.
  • غسل الوجه بلطف وعناية، حيث قد يؤدي التقشير أو الفرك إلى تهيج البشرة مما يسبب التهابها ويجعل المسامات تبدو أكثر وضوحًا.
  • استخدام غسول لطيف لا يسبب انسداد المسامات؛ إذ يُنصح باستخدام غسول بشرة أساسه الجل، حيث يساعد استخدام غسول البشرة الذي أساسه الجل على إزالة الزيوت المتراكمة في المسامات مما يقلل من ظهورها.

اقرأ أيضا: تجربتي مع سواد الابط

ترطيب البشرة يوميًا

يجب الحفاظ على ترطيب البشرة بشكلٍ يومي، ويجب التنويه إلى ضرورة غسل البشرة وتجفيفها قبل الترطيب، ومن ثم يُوضع المرطب بلطف على البشرة، وذلك للسماح بدخول الزيت الناتج من الغدد الدهنية لعمق أكبر في الجلد، بدلًا من بقائه في المسامات الموجودة على السطح، وبذلك يمنع الترطيب انسداد المسامات بالزيت مما يقلل من ظهورها، إضافة إلى أنّ ترطيب البشرة يقلل من فرصة ظهور البشرة الجافة أو الدهنية، حيث إنّ كلاهما قد يتسبب بظهور حب الشباب.

استخدام واقي الشمس

يجب الحرص على استخدام واقٍ للشمس واسع الطيف مع عامل حماية من الأشعة الشمسية لا يقل عن 30 بشكلٍ يومي، كما يُنصح بارتداء قبعة عريضة الحواف، بالإضافة إلى تجنب التعرض للشمس من الساعة 10 صباحًا حتى 4 مساءً، وذلك لأنّ التعرض لأشعة الشمس قد يجعل الجلد أقل ليونة مما يجعل المسامات تبدو أكبر حجمًا.

إزالة مستحضرات التجميل قبل النوم

إنّ النوم دون غسل الوجه من مستحضرات التجميل يضر بالبشرة، حيث إنّ ترك مستحضرات التجميل طوال فترة الليل مع وجود الأوساخ، والزيوت، والبكتيريا المتراكمة طوال اليوم يساهم في سد المسامات، مما قد يجعلها تبدو أكبر حجمًا، لذلك يجب إزالة مستحضرات التجميل قبل النوم لتجنب حدوث ذلك.

اقرأ أيضا: معلومات عن الحمام المغربي

كيفية علاج مسامات الوجه طبيا

علاج مسامات الوجه طبيا

توجد العديد من الطرق الطبية المتبعة لعلاج مسامات الوجه، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص، وفيما يأتي بيان هذه الطرق:

الريتينول

يمكن استخدام المنتجات التي تحتوي على الريتينول أو الريتينيل بالميتات في حال كانت البشرة دهنية، أو المعاناة من حب الشباب الخفيف، أو في حال كانت البشرة متعبة، حيث تعمل الرتينويدات الموضعية على إزالة الطبقة العليا من البشرة، وهذا من شانه أن يقلل من ظهور المسامات الكبيرة.

ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام هذه المنتجات قد يؤدي إلى حدوث حساسية الشمس، واحمرار وجفاف البشرة، لذلك يجب عدم استخدامها أكثر من مرة واحدة في اليوم، ولتجنب تهيج البشرة يُنصح بغسل الوجه ومن ثم وضع المنتج بعد 30 دقيقة، وللحصول على أفضل النتائج يُنصح بوضع المنتج قبل النوم مباشرةً.

التقشير الكيميائي

يُجرى التقشير الكيمائي تحت إشراف طبيب الأمراض الجلدية الذي يقرر ذلك بناءً على نوع البشرة، وعمق وحجم المسامات، ففي حال كانت المسامات الكبيرة ناتجة عن بشرة دهنية، يُنصح باستخدام التقشير بواسطة حمض الهيالورونيك، الذي يعمل على تقشير البشرة ويحسن من مرونتها.

كما أنّه قد يساعد على تنظيم إنتاج الدهون في البشرة، ويُشار إلى أنّ التقشير بواسطة حمض الساليسيليك يعزز نمو خلايا الجلد الجديدة، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة استخدم التقشير الكيميائي باعتدال، وذلك لأنه قد يجعل البشرة أكثر عرضة لحروق الشمس مع مرور الوقت.

الوخز بواسطة الإبر الدقيقة

يتم استخدام الإبر المجهرية؛ لتحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد، وهذا بدوره يحسن من ملمس البشرة ويقلل من ظهور المسامات، وفي العادة يتم هذا الإجراء في العيادات الجلدية، وقد يصاحبه ظهور بعض الآثار الجانبية مثل التورم، والاحمرار، والنزيف المؤقت.

التقشير بالليزر

يمكن استخدام العلاج بالليزر للتقليل من حجم المسامات، حيث يعمل الليزر على تجديد الجلد من خلال زيادة إنتاج الكولاجين، وينتج عن ذلك ملمس ناعم ولون موحد للبشرة، وقد تكون هذه الطريقة أكثر فعالية للمسامات الكبيرة الناتجة عن الشيخوخة أو الناتجة عن أضرار أشعة الشمس.

اقرأ أيضا: كريم bb للبشره الدهنية

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مقالات ذات صلة

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort