تجربتي مع فلوزاك

تجربتي مع فلوزاك.. فلوزاك هو دواء ووصفة طبية يستخدم لعلاج اضطراب الاكتئاب الشديد، والنهام العصبي (اضطراب الأكل)، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب الهلع، واضطراب ما قبل الحيض المزعج (PMDD)، ويستخدم فلوزاك أحيانًا مع دواء آخر يسمى أولانزابين (زيبريكسا) لعلاج الاكتئاب الهوسي الناجم عن الاضطراب ثنائي القطب، ويستخدم هذا المزيج أيضًا لعلاج الاكتئاب بعد تجربة دواءين آخرين على الأقل دون علاج ناجح للأعراض.

تجربتي مع فلوزاك

  • يقلل فلوزاك من القلق ويحسن مزاجك ونومك وشهيتك ومستوى طاقتك وقد يساعد في استعادة اهتمامك بالحياة اليومية، كما يقلل من الخوف والقلق والأفكار غير المرغوب فيها وعدد نوبات الهلع.

تحذيرات استخدام فلوزاك

  • يجب ألا تستخدم فلوزاك إذا كنت تتناول بيموزيد أو ثيوريدازين أيضًا.
  • بعض الشباب لديهم أفكار حول الانتحار عند تناول مضادات الاكتئاب لأول مرة، فابق متيقظًا للتغيرات في حالتك المزاجية أو الأعراض.
  • يمكن أن يضعف فلوزاك الحكم أو التفكير أو المهارات الحركية. توخي الحذر عند تشغيل الآلات.
  • أبلغ طبيبك بأي أعراض جديدة أو متفاقمة، مثل: تغيرات الحالة المزاجية أو السلوكية، القلق، نوبات الهلع، مشاكل النوم، أو إذا كنت تشعر بالاندفاع، أو الانفعال، أو العدائية ، أو العدوانية، أو القلق، أو النشاط المفرط (عقليًا أو جسديًا) أو لديك أفكار حول الانتحار أو إيذاء نفسك.
  • للتأكد من أن فلوزاك آمن لك، أخبر طبيبك إذا كان لديك من قبل:
  • تليف الكبد.
  • مشاكل التبول.
  • داء السكري.
  • النوبات أو الصرع .
  • الاضطراب ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي).
  • تعاطي المخدرات أو الأفكار الانتحارية. أوالعلاج بالصدمات الكهربائية (ECT).
  • يجب أن يتحقق طبيبك من تقدمك في زيارات منتظمة، ويجب أن تكون عائلتك أو غيرهم من مقدمي الرعاية في حالة تأهب للتغيرات في حالتك المزاجية أو الأعراض.

تحذيرات لكبار السن والحوامل

  • قد يكون كبار السن أكثر حساسية لتأثيرات فلوزاك.
  • اسألي طبيبك عن مخاطر تناول فلوزاك إذا كنتي حاملاً، فقد يؤدي تناول مضادات الاكتئاب SSRI أثناء الحمل المتأخر إلى مضاعفات طبية خطيرة على الطفل. ومع ذلك، قد يكون لديك انتكاسة للاكتئاب إذا توقفت عن تناول مضادات الاكتئاب.
  • إذا كنت حاملاً، فقد يتم إدراج اسمك في سجل الحمل لتتبع آثار فلوزاك على الطفل.
  • إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، أخبر طبيبك إذا لاحظت مشاكل التغذية، أو عدم زيادة وزن الطفل.
  • لم يتم اعتماد فلوزاك للاستخدام من قبل أي شخص يقل عمره عن 18 عامًا.

كيف يجب أن أتناول فلوزاك؟

  • خذ فلوزاك تمامًا كما وصفه طبيبك، واتبع جميع الإرشادات الموجودة على ملصق الوصفة الخاص بك واقرأ جميع أدلة الأدوية أو أوراق التعليمات، قد يقوم طبيبك أحيانًا بتغيير جرعتك.
  • ابتلع الكبسولة كاملة المفعول ولا تقم بسحقها أو مضغها أو كسرها أو فتحها.
  • قياس الدواء السائل بعناية، فاستخدم حقنة الجرعات المتوفرة، أو استخدم جهاز قياس جرعة الدواء (وليس ملعقة المطبخ).
  • قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 4 أسابيع قبل أن تتحسن الأعراض، واستمر في استخدام الدواء حسب التوجيهات وأخبر طبيبك إذا لم تتحسن الأعراض.
  • لا تتوقف عن استخدام فلوزاك فجأة، أو قد يكون لديك أعراض انسحاب غير سارة، اسأل طبيبك عن كيفية التوقف عن استخدام فلوزاك بأمان.
  • يتم تخزين الدواء في درجة حرارة الغرفة بعيدا عن الرطوبة والحرارة.

التجربة الأولى

  • استخدمت فلوزاك فقد كنت أعاني من الاكتئاب والقلق والوسواس القهري واضطراب ما بعد الصدمة، وبينما بدأت بجرعة 20 ملغ (جرعة البداية) شعرت على الفور بانخفاض في أعراض القلق، وبعد أن زادت إلى 60 ملغ، شعرت أن جميع أمراضي إما غير موجودة أو يمكن التحكم فيها، فقد تمكنت من الخروج مرة أخرى والعيش حياة طبيعية .

التجربة الثانية

  • أنا أبلغ من العمر 34 عامًا وقد عانيت من القلق والاكتئاب الشديد منذ أن كان عمري حوالي 12 عامًا، ومنذ أن بدأت في استخدام فلوزاك وأنا أنام بشكل أفضل، وأنا الآن أكثر سعادة، لم أبكِ سوى دموع الفرح، وأشعر أنني على قيد الحياة مرة أخرى.
  •  أشعر منذ وقت طويل أنني كنت في هذه الحفرة المظلمة فقط أرى الشمس من حين لآخر ولكن الآن يمكنني أن أشعر بدفء الشمس، أبتسم عندما أرى الشمس، وأبتسم عندما أشعر بالمطر أو النسيم.

التجربة الثالثة

  • يقول صاحب التجربة عن تجربتي مع فلوزاك “لقد كان هذا الدواء رائعًا، كنت خائفًا جدًا من البدء، ولم أشعر أنني بحالة جيدة في أول 5-6 أيام، وفي اليوم الثامن شعرت بتحسن كبير، ولا أعاني من نوبات هلع، يمكنني التنفس، وأنام بشكل أفضل ولا أشعر بالتوتر بسبب الأشياء الصغيرة.
  • لا يزال لدي أفكار سلبية ولكنها تذهب على الفور، وأشعر أنني شخص لطيف وأشعر أنني أستطيع الاستماع إلى أشخاص آخرين بهدوء.

التجربة الرابعة

  • “لقد عانيت من مشاكل الصحة العقلية منذ أن كنت مراهقًا وعمري الآن ما يقرب من 30 عامًا، لقد جربت أدوية مختلفة مثل سيرترالين وفينلافاكسين ولم أستطع تحمل الآثار الجانبية واستسلمت .
  • وعندما استخدمت فلوزاك لم يكن لدي أي آثار جانبية تذكر سوى التثاؤب، لكنه منحني مزيد من الطاقة، وجعلني أكثر إنتاجية، وأكثر هدوءًا، وأكثر ثقة، فلقد أستخدمته فقط لمدة شهر وبعد الأسبوع الأول شعرت بتحسن كبير.

المراجع

المصدر
المصدر
المصدر

مقالات ذات صلة

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort