تجربتي مع حبوب سد الشهية

حبوب سد الشهية هي حبوب تعمل على تقليل الشعور بالجوع بهدف خسارة الوزن، ورغم فعالية هذه الحبوب إلا أنها قد لا تكون مناسبةً أو مفيدةً لجميع من يستخدمونها، ويتساءل الكثيرون عن تجربتي مع حبوب سد الشهية ونتائج استخدامها.

تجربتي مع حبوب سد الشهية

تجربتي مع حبوب سد الشهية

تقول إحدى السيدات المتزوجات: تجربتي مع حبوب سد الشهية من أكثر التجارب التي ساعدتني على إنقاص وزني، حيث أنني قد وصلت إلى مرحلة صعبة من زيادة الوزن، وأصبحت غير راضية عن شكلي؛ لذلك بحثت عن الطرق الفعالة للتخلص من الوزن الزائد، وبالفعل حصلت على حبوب سد الشهية، وكنت أستخدم كبسولتين يوميا قبل الإفطار، وبالفعل ساعدت هذه الحبوب في عدم الأكل طوال الوقت، وبالتالي خسرت 7 كيلو من وزني خلال فترة قليلة جدا، ولكن أبرز الآثار الجانبية لهذه الحبوب أنها تزيد من العصبية نتيجة رفعها لضغط الدم.

اقرأ أيضا: أشياء تسبب فقدان الشهية

فوائد حبوب سد الشهية

بشكلٍ عام تساعد هذه الحبوب على سدّ الشهية من خلال 3 عملياتٍ رئيسية؛ وهي:

  • المحافظة على الشعور بالشبع: عادةً ما تكون حبوب الشهية غنيّةً جداً بالألياف الغذائية، والتي تبقى لفترةٍ طويلةٍ في المعدة؛ ممّا يحافظ على الشعور بالشبع، فعادةً ما تكون المعدة الفارغة هي الدافع للشعور بالجوع، وكلّما زاد الامتلاء والشبع؛ قلّت الشهية.
  • السيطرة على الأكل العاطفي: تحتوي بعض حبوب سدّ الشهية على بعض المركّبات؛ مثل: فيتامينات ب والكافيين، والتي تساعد على تحسين الحالة المزاجية، والتقليل من الشهية، وتجدر الإشارة إلى أنّ تلك المركّبات تُعدّ مهمّةً في حالة ممارسة التمارين الرياضيّة مع اتّباع نظامٍ لفقدان الوزن.
  • زيادة طاقة الشخص: إنّ الحفاظ على مستويات الطاقة المرتفعة دون تناول المزيد من الطعام يساهم في التحكُّم في الشهية، وتساهم حبوب سدّ الشهية المولّدة للحرارة في زيادة مستويات الطاقة في الجسم، وذلك عن طريق زيادة أكسدة الدهون لإنتاج الطاقة، كما تساعد بعض الحبوب على التحكُّم في الشهية عن طريق تعزيز عمليّات الهضم، وتُعدّ فيتامينات ب مثالاً على المركّبات التي تزيد من كمية الطاقة التي يُمكن الحصول عليها من الطعام.

ولكن لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ من المهم معرفة أنّ هذه الأدوية لا تعمل بمفردها؛ إذ تُشير الدراسات إلى أنّ أدوية إنقاص الوزن؛ بما في ذلك حبوب سدّ الشهية تعمل بشكلٍ أفضل عند إجراء تغييراتٍ صحيةٍ على عادات الأكل، وممارسة التمارين الرياضية في نفس الوقت، وكما ذكرنا سابقاً؛ يُمنع أخذ هذه الحبوب إلّا عندما يصفها الطبيب.

اقرأ أيضا: ستارفيكس Starvex كبسولات لنقص الوزن

مواد طبيعية تساعد على سد الشهية

سد الشهية

نذكر فيما يأتي بعضاً من أنواع الأعشاب والنباتات الطبيعية التي ثبت أنّها تساعد على تناول كمياتٍ أقلّ من الطعام، وذلك عن طريق تقليل الشهية، أو زيادة الشعور بالامتلاء، أو تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام:

  • الجلوكومانان: يُعدّ من أشهر الألياف القابلة للذوبان، ويعمل عن طريق امتصاص الماء ليصبح مادةً هلاميةً لزجةً لا تتأثر بالهضم، وتصل إلى القولون دون تغيير، وتساعد هذه الخاصية على تعزيز الشعور بالامتلاء، وتأخير إفراغ المعدة، ممّا يُمكن أن يساعد على التقليل من تناول الطعام، وبالتالي خسارة الوزن.
  • حمض اللينوليك المُقترن: هو نوعٌ من الدهون الموجودة بشكلٍ طبيعيٍّ في بعض المنتجات الحيوانية الدهنية، وله العديد من الفوائد الصحية، ويساعد على إنقاص الوزن عن طريق زيادة حرق الدهون، ومنع إنتاجها، وتحفيز تكسيرها.
  • الغرسينية الصمغية: هي عُشبةٌ تُستخرج من فاكهةٌ تحمل الاسم نفسه، كما تُعرف أيضاً باسم Garcinia gummi-gutta، وقد لوحظ أنّ مُستخلص هذه العُشبة قد يساهم في تعزيز خسارة الوزن، وتقليل الشهية، بالإضافة إلى تقليل مستويات الدهون في الدم، والتقليل من تناول الطعام.
  • الحلبة: لُوحظ في دراسةٍ نُشرت في مجلّة Phytotherapy Research عام 2009 أنّ الألياف الغذائية الموجودة في الحلبة زادت بشكلٍ كبيرٍ من الشعور بالشبع، وقلّلت من استهلاك الطاقة في وجبة الغداء، ممّا يُشير إلى احتمالية أن يكون لها تأثيراتٌ مفيدةٌ قصيرة المدى لدى الأشخاص الذين يُعانون من السُمنة.
  • عشبة الجورمار: أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Appetite عام 2007 إلى أنّ مُستخلص عشبة الجورمار قد يساعد على التقليل من الشهية، وقياس محيط الخصر لدى الأشخاص الذين تناولوا المُستخلص لمدّة شهرين.
  • المتة: بيّنت دراسةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلّة Biological and Pharmaceutical Bulletin عام 2011؛ إلى أنّ المتة قد تُحفّز فقدان الشهية عن طريق زيادة الشعور بالشبع، وتحفيز إفراز الببتيد الشبيه بالجلوكاجون-1، وتعديل مستويات هرمون اللبتين؛ وهي هرموناتٌ تحفز الشعور بالشبع.
  • القهوة: أوضحت مراجعةٌ نُشرت في مجلّة International Journal of Food Sciences and Nutrition عام 2017 إلى أنّ استهلاك القهوة قبل 3-4.5 ساعاتٍ من وقت الوجبة كان له تأثيرٌ ضئيلٌ في كمية تناول الطعام والعناصر الغذائية الكبرى، في حين إنّ تناول الكافيين قبل 0.5-4 ساعاتٍ من وقت الوجبة قد يُثبّط تناول الطعام بشكلٍ أكبر.

الآثار الجانبية لحبوب سد الشهية

يُمكن لحبوب سدّ الشهية أن تُسبّب بعض الآثار الجانبية؛ والتي قد تشمل ما يأتي:

  • الدوخة.
  • الأرق.
  • العصبية.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي؛ مثل: الغثيان، والإمساك، والإسهال، وآلام المعدة.
  • السعال.
  • جفاف الفم أو تغيُّر في حاسة التذوق.
  • التعب.
  • الصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم أو معدّل ضربات القلب.
  • التقيؤ.

اقرأ أيضا: الماسد Almased مضاد للسمنة والتخسيس

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مقالات ذات صلة

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort