تجربتي مع حبوب الصويا

تُعتبر حبوب الصويا مصدرًا كبيرًا للبروتين، وتحتوي هذه الحبوب على العديد من العناصر الغذائية المهمة، كالمنجنيز، والكالسيوم، والسيلينيوم، والبوتاسيوم، وبعض الفيتامينات، كفيتامين K، وفيتامين B، ونظرًا لتعدد فوائد حبوب الصويا الصحية، يهتم الكثير من الناس بالتعرف على تجربتي مع حبوب الصويا ونتائج استخدامها.

تجربتي مع حبوب الصويا

تجربتي مع حبوب الصويا

تقول إحدى السيدات: أود أن أحكي تجربتي مع حبوب الصويا حيث أنني قبل الحمل والولادة، كنت أمتلك جسمًا رائعًا بشهادة الجميع والحمد لله، وكانت أردافي بارزة، لكن بعد ولادتي، واجهتني مشكلة غريبة وهي اختلاف شكل الأرداف عما كانت عليه قبل الحمل والولادة، وعندما ذهبت إلى إحدى الأخصائيات، قالت إن هذه المشكلة غريبة لأنه في العادة تكبر الأرادف بعد الولادة، ولكن معك صغرت الأرداف وأصبح شكلها غير مرغوب، ولذلك نصحتني باستخدام حبوب الصويا حيث أنها ذات فوائد كبير في إبراز المناطق الأنثوية والتحسين من شكلها، وبالفعل بعد المداومة على تناول هذه الحبوب، لاحظت أن الأرداف بدأت تكبر لدي، وتحسن شكلها كثيرًا.

اقرأ أيضا: تجربتي مع حليب الصويا

فوائد حبوب الصويا

حبوب الصويا

تحتوي حبوب الصويا على مضادات الأكسدة والمركبات النباتية الصحية إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى التي تلعب جميعها دورًا مهمًا في تقديم فوائد صحية للجسم ما دام تناولها ضمن الكميات الموصى بها، وتتمثل فوائد هذه الحبوب في:

  • تحسين الأيض: وذلك لأن الصويا مصدر جيد للبروتين المهم لعملية التمثيل الغذائي وإعادة نمو الخلايا أو استبدالها أو إصلاحها.
  • الحصول على الوزن المثالي: تُعتبر حبوب الصويا خيارًا جيدًا للأفراد الذين يحاولون إنقاص الوزن أو اكتسابه وذلك اعتمادًا على الكميات المتناولة منه، فالكميات المعتدلة تعمل على إضعاف الشهية والتقليل من فرص الحاجة لتناول الطعام ومن ناحية أخرى يمكن للكميات الكبيرة أن تعمل على توفير الألياف والبروتين اللذان يساعدان على اكتساب الوزن.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: حيث إن حبوب الصويا توفر مضادات أكسدة بكميات مرتفعة تقلل من تأثير الجذور الحرة في الخلايا إلى جانب محتواه من الألياف التي تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواعه كسرطان القولون والمستقيم والقولون.
  • التعزيز من صحة القلب: عبر التقليل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وذلك لمحتوى هذه الحبوب من الألياف التي تقلل من مستويات الكوليسترول في الجسم وكذلك الدهون الصحية غير المشبعة التي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول الكلي، إضافة إلى محتواها من الأحماض الدهنية التي تُسهم في تنظيم وظائف العضلات الملساء وتساعد على المحافظة على مستويات ضغط الدم المناسبة.
  • التخفيف من الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث: وهذه الأعراض تشمل تقلب المزاج والهبات الساخنة وغيرها، حيث إن حبوب الصويا تحتوي على مادة الآيسوفلافون التي ترتبط مع مستقبلات هرمون الإستروجين حال انخفاض مستوياته وبالتالي تقلل من الشعور بهذه الأعراض.
  • تسهيل عملية الهضم: ويعود ذلك لمحتوى حبوب الصويا من الألياف التي تُسهم في جعل حركة البراز أكثر سلاسة وتحفز تقلص العضلات الملساء لدفع الطعام خارج الجسم.
  • تحسين صحة العظام: وذلك بتسريع شفائها حال الإصابة أو تعزيز نمو عظام جديدة وذلك بفعل محتوى حبوب الصويا من بعض المعادن مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والنحاس والسيلينيوم والزنك.
  • الحد من خطر ظهور العيوب الخلقية: وذلك بتوفير أهم الفيتامينات التي تحتاجها الحامل وجنينها أثناء فترة الحمل كفيتامين B المركب وحمض الفوليك.
  • زيادة كفاءة الدورة الدموية: فتدفق الدم والأكسجين الأساسيين في جميع أنحاء الجسم يعني عمله بكفاءة وهذا يتطلب توفير كمية مناسبة من خلايا الدم الحمراء التي تعتمد في تكوينها على مجموعة من المعادن كالنحاس والحديد الموجودان في حبوب الصويا.
  • الوقاية من مرض السكري أو السيطرة عليه حال الإصابة به: فقد أظهرت حبوب الصويا قدرتها على زيادة مستقبلات الإنسولين في الجسم.
  • علاج اضطرابات النوم: فالحصول على حبوب الصويا سيولد شعورًا أكثر راحة أثناء النوم ويحسن من جودته ومدته وذلك لاشتمالها على نسبة مرتفعة من المغنيسيوم الضروري لذلك.

اقرأ أيضا: تجربتي مع حبوب اوميغا 3

أضرار حبوب الصويا

على الرغم من أنّ حبوب الصويا ذات فوائد صحية عديدة، إلا أن لها آثارًا صحيةً سلبية، فيجب عدم الإكثار من تناولها، حيث تتمثل أبرز أضرارها في:

  • التأثير في مستويات هرمون الإستروجين: نظرًا لاحتواء حبوب الصويا على مركبات تحاكي هرمون الإستروجين، فقد يصاب بعض الرجال بخلل هرموني عند تناولهم كميات كبيرة من الصويا، كما قد تتفاقم المشكلة وتؤدي إلى العقم، وخلل في الوظيفة الجنسية، وانخفاض في عدد الحيوانات المنوية، والأسوء من ذلك أن تناولها بكميات كبيرة قد يزيد من فرص حدوث بعض أنواع السرطان.
  • تثبيط عمل الغدة الدرقية: إن تناول حبوب الصويا بكميات كبيرة قد يثبط وظائف الغدة الدرقية لدى بعض الأشخاص، كما أنه قد يسبب قصورًا في الغدة الدرقية، ويعود السبب في ذلك إلى احتواء الصويا على مادة تُسمى الآيزوفلافون، حيث تقوم هذه المادة بتثبيط تكوين هرمونات الغدة الدرقية.
  • انتفاخ البطن والإسهال: إن حبوب الصويا كغيرها من أنواع الحبوب الأخرى، تحتوي على ألياف غير قابلة للذوبان، مما قد يؤدي إلى انتفاخ البطن كما أنها قد تسبب الإسهال، خصوصًا لدى الأشخاص الحساسين لمثل هذه المواد، كما أن الألياف التي تحتوي عليها تلك الحبوب، قد تُسبب تفاقمًا في أعراض القولون العصبي.
  • حساسية الصويا: يظهر احمرار في الجلد، أو طفح جلدي لدى بعض الأشخاص عند تناولهم منتجات الصويا.

اقرأ أيضا: فوائد واضرار زيت فول الصويا

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مقالات ذات صلة

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort