تجربتي مع عشبة المدينة للحمل

تجربتي مع عشبة المدينة للحمل من التجارب التي تهتم الكثير من السيدات بمعرفة نتائجها، وعشبة المدينة هي إحدى الشجيرات التي تتوافر في بعض مناطق البحر الأبيض المتوسط، وهي تعد من الأشجار ذات الحجم الصغير، كما أنها تحتوي على أوراق طويلة نوعًا ما، وتتعدد الفوائد الصحية لعشبة المدينة؛ لذلك استُخدمت في المجال الطبي.

تجربتي مع عشبة المدينة للحمل

تجربتي مع عشبة المدينة للحمل

تقول إحدى السيدات: تجربتي مع عشبة المدينة للحمل أنني كنت أعاني من تأخر الحمل نتيجة ضعف التبويض حتى قرأت عن فوائد عشبة المدينة للحمل حيث أنها تعمل على تنشيط المبايض، وبالفعل بعد استخدامي لهذه العشبة مع الحليب في ثاني أيام الدورة الشهرية، وقمت باختبار الحمل بعد فترة، وجدت أنني حامل، بينما تقول امرأة أخرى: أنني كنت أعاني من تكيس المبايض وهو ما أثر بشكل كبير على التبويض، وبالتالي تأخر الإنجاب، وعندما سألت عن فوائد الأعشاب للحمل، نصحتني صديقتي بتناول عشبة المدينة للحمل، وكنت أتناول العشبة يوميًا من ثالث أيام الدورة الشهرية حتى نجحت التجربة في الحمل؛ لذلك أنصح الجميع بتناولها، وإن كان من الصعب تحمل طعمها المر؛ لذلك يمكن خلطها باللبن أو غير ذلك من المذاقات التي تُقلل من مرارتها.

يقول أحد الأطباء: تحسن عشبة المدينة خصوبة المرأة بسبب تأثيرها على مستويات هرمون البرولاكتين، وتكون فعّالة خصيصًا للمصابات باختلال في طور الجسم الأصفر، أو النساء المصابات باختصار النصف الثاني من الدورة الحيضية، لارتباط هذا الاضطراب بارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين عن الحد الطبيعي، مسببًا ذلك عقمًا للنساء، ففي دراسة أجريت لـ 40 إمرأة مصابة بارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين تم إعطائهن 40 غم من عشبة المدينة، أو دواء صيدلاني، ناجمًا عن ذلك ظهور فعالية متكافئة بين النبتة والدواء.

في دراسة أخرى أعطيت 52 امرأة مصابات باختلال طور الجسم الأصفر، 20 ملغ من عشبة المدينة، وأظهرت النتائج انخفاض مستويات البرولاكتين وامتداد الطور الحيضي، بينما لم يجد العقار الوهمي نفعًا، وفي دراسة أخرى لـ 93 إمرأة باءت محاولات حملهنّ بالفشل في آخر 6 إلى 26 شهر سابق من أداء التجربة، تم إعطاء بعضهنّ عشبة المدينة وأخريات منهم عقار وهمي، وبعد مضي ثلاث أشهر لوحظ تحسن لدى 26% منهن في التوازن الهرموني كما أنّ 10% من النساء المتجرعات للعقار الوهمي تمكّنّ من الحمل.

اقرأ أيضا: تجربتي مع تسمم الحمل

عشبة المدينة للحمل

عشبة المدينة هي نبات يستخدم في الأدوية العشبية، واستخدمت هذه العشبة في العصور اليونانية والعصور الوسطى للمساعدة في قمع الرغبة الجنسية مما أدى إلى ظهور اسم شجرة العفة أو شجرة العقيق الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يتم استخدامها كعلاج للمشاكل الصحية للمرأة، كما قد تؤثر هذه العشبة على مستويات الهرمونات بعدة طرق، على سبيل المثال يقال بأنه يشجع إطلاق هرمون اللوتين، وبالتالي زيادة مستويات هرمون البروجسترون، وفيما يأتي ذكر استخدامات عشبة المدينة للحمل:

  • استخدمت عشبة المدينة من قبل القابلات لمنع الإجهاض المرتبط بانخفاض مستوى هرمون البروجسترون؛ حيث يظهر تأثيره في وجود تأثير تنظيمي على هرمون الإباضة وهرمون تثبيط الجريب والبروجستيرون العصبي، وكذلك مستويات البرولاكتين المرتفعة عن طريق نشاط الدوبامين.
  • تُعطى عشبة المدينة خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل؛ وذلك للحفاظ على استقرار الحمل.
  • كما أنها تشارك في تحفيز نمو الثدي وإنتاج الحليب لدى النساء؛ كما تُستخدم في علاج بعض المشاكل ومنها، مشاكل العقم عند النساء، انقطاع الطمث، معالجة متلازمة ما قبل الحيض.
  • هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن استخدام عشبة المدينة يساعد على زيادة فرصة الإنجاب عند النساء المصابات بالعقم، لأنهن لا يملكن ما يكفي من هرمون البروجيستيرون وذلك عن طريق تناوله مرتين يوميًا لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر.

اقرأ أيضا: تجربتي مع شريحة منع الحمل

محاذير استخدام عشبة المدينة

عشبة المدينة

يُحذّر من استخدام عشبة المدينة في بعض الحالات الصحية؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

  • الذين يعانون من الحالات الحسّاسة للهرمونات: يُمكن أن تؤثّر عشبة المدينة في الهرمونات ومستويات هرمون الإستروجين، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدام هذه العشبة في الحالات الحساسة للهرمونات؛ بما في ذلك: حالة الانتباذ البطانيّ الرحميّ، والأورام الليفية الرحمية، وسرطان الثدي، أو الرحم، أو المبيضين.
  • النساء للاتي سيخضعن للتلقيح الصناعي: يُمكن أن تتداخل عشبة المدينة مع فعالية التلقيح الصناعي، ولذلك يُنصح بتجنُّب تناولها عند القيام بهذا الإجراء.
  • مرضى باركنسون: تحتوي عشبة المدينة على موادّ كيميائيةٍ تؤثر في الدماغ بشكلٍ يتشابه مع بعض الأدوية المُستخدمة لعلاج مرض باركنسون، ولذلك قد يؤدي تناول عشبة المدينة بالتزامن مع هذه الأدوية إلى التقليل من فعالية العلاج.
  • الذين يعانون من الفصام أو الاضطرابات الذهانية الأُخرى: يُمكن أن تؤثر عشبة المدينة في مادة الدوبامين الموجودة في الدماغ، في حين تساعد بعض الأدوية المُستخدمة لعلاج الاضطرابات العقلية على تقليل مستويات الدوبامين؛ ولذلك قد يؤثر استخدام هذه العشبة بالتزامن مع أدوية الاضطرابات العقلية في التقليل من فعالية العلاج.

التداخلات الدوائية مع عشبة المدينة

يُمكن أن تتداخل عشبة المدينة مع بعض الأدوية؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

  • حبوب منع الحمل: مثل:
    • الإيثينيل إستراديول والليفونورجيستريل.
    • الإيثينيل إستراديول والنوريثيستيرون.
  • حبوب الإستروجين: والتي تشمل:
    • الإستروجين المُقترن.
    • الإيثينيل إستراديول.
    • الإستراديول.
  • الأدوية المُستخدمة للحالات العقلية: الأدوية المُضادة للذهان؛ ومن هذه الأدوية ما يأتي:
    • الكلوربرومازين.
    • الفلوفينازين.
    • الهالوبيريدول.
    • الأولانزابين.
    • البيرفينازين.
    • البروكلوربيرازين.
    • الكويتيابين.
    • الريسبيريدون.
    • الثيوريدازين.
  • الأدوية المُستخدمة لمرض باركنسون: مُحفّزات الدوبامين؛ والتي تشمل:
    • البروموكريبتين.
    • الليفودوبا.
    • البراميبكسول.
    • الروبينيرول.
  • دواء الميتوكلوبراميد.

اقرأ أيضا: تجربتي مع الحمل خارج الرحم

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مقالات ذات صلة

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort