تجربتي مع الوسمة

تجربتي مع الوسمة من التجارب التي يهتم الكثيرون بالتعرف على نتائجها حيث تشتمل هذه العشبة على العديد من الخصائص التي تُعالج مشاكل الشعر مثل القشرة وتساقط الشعر والشيب والجفاف، كما لا تقتصر فوائدها على الشعر فقط، حيث تمتلك الكثير من الفوائد الصحية.

تجربتي مع الوسمة

تجربتي مع الوسمة

تقول إحدى السيدات: تجربتي مع الوسمة من التجارب الهامة التي أرغب في نقلها حيث أنها ساهمت بشكل كبير في إفادة شعري بعدما كنت أعاني من ضعفه وتساقطه باستمرار، وقد استخدمت الوسمة بعد أن قرأت العديد من الآراء التي تُحدثني عن فوائدها المتعددة بما في ذلك صحة الشعر، وكان استخدامي للوسمة مع زيت الخردل، وقدمت بخلطهما معاً جيداً ومن ثم وضعتهما على شعري لمدة ساعة بعد تغطية رأسي بكيس بلاستيكي، وبالفعل ظهرت نتائج استخدام الوسمة على شعري حيث ساهمت بشكل كبير في علاج التساقط وتقوية الجذور، ولم تقتصر فوائد الوسمة للشعر على ذلك حيث أنه غطى شعر الشيب الذي كان يظهر في رأسي تماماً، وأصبح شعري كله ذا لون أسود لامع.

تحكي إحدى الفتيات تجربتها مع الوسمة فتقول: تتلخص نتائج تجربتي مع الوسمة في أن أصباغ الشعر ذات الأساس النباتي قد تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة. كما أصبح من الممكن صبغ شعري بشكل طبيعي. نظراً لأن لون الشعر العشبي يلف الشعر بطبقة من الأصباغ فقط، فإن النتيجة تعتمد دائماً على لون الشعر الأولي.

يقول أحد الأطباء المتخصصين: إذا أردت الحصول على فوائد عشبة الوسمة لحل مشاكل الشعر، قإن المدة التي تحتاج إليها تختلف بحسب طبيعة مشكلة الشعر، حيث تتراوح فعالية عشبة الوسمة ما بين ساعة إلى ساعتين إذا كان الغرض من استخدامها علاج التقصف أو الجفاف بينما لا يظهر أي تأثير لها في التخلص من الشيب إلا بعد أربع ساعات، ويحظر استخدام عشبة الوسمة لأكثر من ثلاثة أسابيع أثناء صبغ الشعر، ولا تُستخدم العشبة على الشعر المصبوغ أكثر من مرة فقد تزيد الأمر سوءاً.

اقرأ أيضا: تجربتي مع المينوكسيدل

عشبة الوسمة

تُعتبر عشبة الوسمة أو Isatis tinctoria من النباتات المزهرة التي تنتمي إلى الفصيلة الصليبية، حيث تُصنّف ضمن النباتات ثنائية الحول والتي تنمو بشكل كبير حتي يصل ارتفاعها إلى ما يقارب 100 سم، فهي عشبة ناعمة الملمس ومحاطة بالبورينا، كما تتميز هذه العشبة بأنها تحمل جذوراً سميكة مخروطية في شكلها الخارجي، وتحتوي على جذور رئيسية صفراء على السطح الخارجي للنبات، ولكن لديها سيقان صغيرة بالإضافة إلى وجود جذور ليفية رقيقة.

فوائد الوسمة للشعر

  • تحتوي عشبة الوسمة على خصائص تساعد على نمو الشعر بشكل كبير وخلال وقت قصير.
  • توفر العشبة للشعر الكثير من المواد الغذائية الطبيعية التي يحتاج إليها.
  • تعمل عشبة الوسمة على التقليل من تساقط الشعر بعد تطبيق الحنة عليه.
  • تمد عشبة الوسمة الشعر بما يحتاج إليه من الترطيب المناسب له وتغذيته بشكل كبير.
  • تساهم الوسمة في التخلص من قشرة الشعر ومنع تكرار ظهورها.
  • تحمي عشبة الوسمة فروة الرأس من البكتيريا الضارة والفطريات التي تسبب الحكة له.
  • تساعد العشبة على علاج حالات التقصف والتلف وحل مشكلات الشعر الجاف.
  • تعيد العشبة كثافة الشعر كما تعمل تعزيز نمو والحد من تساقطه بشكل نهائي.
  • تزود الوسمة الشعر باللمعان الذي يحتاج إليه وذلك من خلال حصوله على الترطيب المطلوب.

اقرأ أيضا: تجربتي مع تساقط الشعر

استخدامات جذور الوسمة

الوسمة

تُستخدم جذور الوسمة للوقاية وعلاج العديد من الأمراض، نذكر منها:

  • علاج وتخفيف التهاب الشَُعب الهوائيّة وتخفيف احتقان الصدرعن طريق فعاليتها المُضادة للالتهاب وتحفيز المناعة.
  • علاج نزلات البرد، لكن تفتقر التجارب للأدلة على إمكانية علاج جذور الوسمة لنزلات البرد والزّكام بشكلٍ فعّال.
  • منع وعلاج السرطان، فهي فعّالة في وقف تكاثر الخلايا، كما وتُستخدم مع النباتات الأخرى لعلاج سرطان الدم النقويّ المزمن.
  • الحد من التهاب الغشاء المخاطيّ الناتج عن العلاج بالأشعة.
  • الحد من الحمى.
  • مكافحة الالتهابات الفيروسيّة.
  • منع وعلاج متلازمة الالتهاب الرئويّ.

تأثير عشبة الوسمة على الجهاز التنفسي

تُعدّ الوسمة عشبة صينيّة تقليديّة استُخدِمت منذ آلاف السنين للوقاية والعلاج من التهابات الجهاز التنفسيّ، إذ تحتوي العشبة على بعض المركبات المضادة للفيروسات، وقد تم استخدامها للوقاية والعلاج من أمراض الجهاز التنفسيّ المُرتبطة بالفيروسات مثل فيروس طرق الوقاية من الإنفلونزا، وكما كانت عشبة الوسمة واحدة من الأدوية الرئيسية الثمانية التي أوصت بها الحكومة الصينيّة للسيطرة والوقاية من متلازمة الالتهاب الرئويّ الحاد أو ما يُعرف بفيروس سارس.

أضرار عشبة الوسمة

قد يكون استخدام عشبة الوسمة آمنًا عندما توضع على الجلد لمدّة زمنية قصيرة، ولكن لا تتوافر معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كان تناول عشبة الوسمة آمنًا أو إمكانية ظهور الآثار الجانبية بعد استخدامه، ولذلك يجب أخذ الاحتياطات الخاصة في الحالات التالية:

  • الحمل والرضاعة: إذ يُفضّل تجنب تناول عشبة الوسمة من قِبل النساء الحوامل أو المرضعات، لعدم وجود معلومات كافية موثّقة حول سلامة تناولها إذا كانت المرأة حاملاً أو مرضعة.
  • حساسية الأسبرين: إذ تحتوي عشبة الوسمة على مواد كيميائيّة تُشبه المواد الكيميائيّة الموجودة في المادة الدوائيّة الأسبرين، لذلك يُحتمل أنّ يؤدي تناولها إلى حصول نوبات الربو أو رد الفعل التحسسيّ لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من الأسبرين.

اقرأ أيضا: تجربتي مع السنامكي

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مقالات ذات صلة

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort