سرطان الغدد الليمفاوية في القطط

سرطان الغدد الليمفاوية يعد من أكثر الأمراض شيوعًا بين القطط، حيث إنه يمثل تقريبًا الثلث من أنواع الأورام المختلفة التي تصيب القطط. والخلايا الليفاوية لها علاقة وثيقة بالجهاز المناعي إذا إنها تعد نوع من خلايا الدَّم البيضاء التي لها دور أساسي في الحماية من الأمراض المناعية المختلفة والحد من ظهور الالتهابات. وقد يتم الإصابة بهذا المرض بسبب الكالسيوم الزائد في الدَّم عند القطط.

ما هي أنواع سرطان الغدد الليمفاوية في القطط؟

يتم الإصابة بالمرض نتيجة خلل في بعض خلايا الجسم لدى القطة مما يتسبب في الإصابة بالسرطان، وفيما يلي نتعرف على أنواع هذا المرض لدى القطط:

  • تورم الغدد الليمفاوية: وتتمثل أعراضه في ظهور الأورام أسفل الذقن والإصابة بالسعال وصعوبة التنفس، كما يؤدي إلى فقدان الشهية ومن ثم يتم فقدان الوزن بشكل ملحوظ وتتغير الحالة النفسية لدى القطط وقد تصاب بالاكتئاب نتيجة الإصابة بهذا المرض.
  • الورم الكلوي: يتسبب في حدوث مشكلات في وظائف الكلى ويؤدي إلى العطش الشديد وكثرة التبول، وتشمل أعراضه القيء وخمول الجسم وفقدان الشهية.
  • أورام الجهاز الهضمي: يعد هذا النوع من الأنواع المنتشرة بين القطط التي تصيب الكبد وبعض خلايا الجهاز الهضمي، ويؤدي إلى اضطرابات في المعدة والأمعاء مما يسبب الإسهال والقيء وفقدان الشهية والضعف العام وظهور الدَّم في البراز.

اقرأ أيضًا: أعراض داء القطط

أسباب تورم الغدد الليمفاوية عند القطط

كما ذكرنا أن الغدد الليمفاوية ترتبط ارتباط وثيق بالجهاز المناعي؛ لذلك فإن تورم الغدد الليمفواية يعد مؤشرًا قويًا على ضعف الجهاز المناعي في جسم القطط، ووجد أن القطط المصابة بضعف المناعة أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم. فمن الضروري الابتعاد عن الأطعمة المسرطنة والمواد الكيميائية والحفاظ على نظام غذائي سليم لدى القطة لتجنب التعرض إلى الإصابة بهذا المرض.

سرطان الغدد الليمفاوية
سرطان الغدد الليمفاوية

التشخيص والطرق العلاجية

يتم تشخيص المرض عن طريق إجراء الأشعة في العيادة البيطرية ومن ثم يقوم الطبيب البيطري باتخاذ الإجراء المناسب لعلاج المرض الذي قد يشمل التدخل الجراحي في بعض الحالات. ويمكن علاج المرض عن طريق العلاج الإشعاعي أو الكيميائي، ولكن في كل الأحوال يتم اتباع توجيهات الطبيب لتجنب الإصابة بالمضاعفات.

طرق الوقاية من المرض

يتم الوقاية من المرض عن طريق اتباع عادات صحية سليمة لدى القطط، وفيما يلي نذكر بعض النصائح التي تساعد على الوقاية من تورم الغدد الليمفاوية عند القطط:

  • الحرص على تقديم أطعمة صحية للقطة وعدم الإفراط في تناول الكالسيوم.
  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة لدورها في مكافحة نمو الخلايا السرطانية في الجسم.
  • الابتعاد عن الأطعمة المصنعة أو المعلبة التي تحتوي على مواد كيميائية ومسرطنة.
  • الحرص على النشاط الحركى للقطة وتجنب الإفراط في تناول النشويات.

 هل سرطان القطط معدي للانسان؟

نعم يعد سرطان القطط معدي للإنسان وذلك في حالة التعرض للخدش من القطة، وتتمثل أعراضه في تضخم الغدد الليمفاوية وارتفاع حرارة الجسم. ولا يعد هذا المرض خطيرًا بالنسبة للإنسان في حالة عدم الإصابة بأمراض مناعية أو ضعف الجهاز المناعي في الجسم. وعادة ما يتم علاجه بالمضادات الحيوية وتناول المشروبات والأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل الليمون والبصل والشاي الأخضر والزنجبيل والكركم، كما يجب تجنب ملامسة القطط المخدوشة وفي حالة الخدش من القطط يتم تعقيم المنطقة المصابة فورًا وغسلها بالماء والصابون بشكل جيد.

انتفاخ تحت الذقن عند القطط

قد يكون هذا مؤشرًا للإصابة بتورم سرطاني وقد يكون التورم حميدًا ولا يتطلب سوى عملية جراحية لاستئصال الورم، أما إذا كان التورم خبيثًا فمن الضروري التوجه إلى العيادة البيطرية حتى يتم علاجه في أسرع وقت؛ وذلك لتجنب انتشار الورم في الخلايا الأخرى من الجسم. وقد يتطلب تحديد المرض إلى إجراء فحص دَم شامل أو الأشعة.

وبذلك نكون قد ذكرنا مرض سرطان الغدد الليمفاوية عند القطط، كما ذكرنا أنواع المرض وطرق الوقاية منه والعلاج.

المراجع

مصدر 1

مصدر 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort