تجارب المرض والشفاء والعلاجات جمال ومكياج دليل الأدوية الطبية

تجربتي مع لوميجان

قطرة لوميجان هي عبارة عن محلول رائق ليس له لون، ويُستخدم عادة لعلاج ضغط العين، وتُسمى المادة الفعالة في هذه القطرة باسم البيماتوبروست، وقد اكتشف الأطباء والمتخصصون فعالية هذه القطرة في تطويل الشعر وزيادة كثافته، ومن ثم بدأ الكثير من الناس يبحثون عن تجربتي مع لوميجان لتطويل شعر الرموش والحواجب.

تجربتي مع لوميجان

تجربتي مع لوميجان

تقول إحدى الفتيات: تجربتي مع لوميجان لتطويل الشعر من التجارب ذات الأهمية بالنسبة لي، فقد كنت أسمع عن فائدة هذه القطرة باعتبارها مستحضر طبي يستخدم كدواء موصوف من قبل أطباء العيون لعلاج العديد من حالات ارتفاع ضغط العين أو المعروف باسم المياه الزرقاء، حتى قرأت على إحدى مجموعات فيس بوك عن فائدة هذه القطرة لزيادة طول الرموش والحواجب، وبالفعل بحثت عن تجارب استخدامها وتحققت من فعاليتها وبدأت في استخدامها، ولكن يجب العلم أنها لا تعطي نتائج لحظية؛ وإنما ستبدأ النتائج بالظهور بعد مرور 4 إلى 8 أسابيع من الاستخدام اليومي المستمر، وقد ظهرت تظهر النتائج النهائية بعد فترة 16 أسبوع من بدء الاستخدام. لكن من المهم الاستمرار على استخدام القطرة بشكلٍ يومي حتى بعد الوصول للنتائج التي تريدها لأن واحدةً من أكبر عيوبها هي أنه بمجرد التوقف يتساقط الشعر الذي ساعدته القطرة على الازدياد في الطول والكثافة وستعود رموشك وحواجبك لسابق عهدهم.

يقول أحد الأطباء: بالرغم من أن الدراسات الطبية لم تصل بعد إلى نتائج نهائية في موضوع استخدام قطرة لوميجان لتطويل الشعر إلا أن من استخدموا القطرة قالوا أن النتائج كانت مرضية وأنه مع الاستمرارية استطاعت القطرة زيادة كثافة شعرهم بنسبة 25% على المدى الطويل.

اقرأ أيضا: تجربتي مع بخاخ افوجين

طريقة استخدام قطرة لوميجان

لوميجان

الخطوة الأولى هي غسل الوجه جيدًا من أي مستحضرات تجميل وبخاصة العينين وإزالة ما قد يحيل بين وصول الدواء للرموش أو جذورها، وإذا كان الشخص يرتدي عدسات لاصقة ملونة أو طبية فيجب خلعها قبل استخدام قطرة لوميجان لتطويل الرموش أو لاستخدامها الطبي حتى.

في حالة استخدام قطرة لوميجان للرموش يُفضل استخدام فرشاة دقيقة من النوع الذي يُستخدم مع مستحضرات التجميل في المعتاد، لكن يجب أن تكون الفرشاة نظيفةً ومعقمة لحمايتك من أي عدوى بكتيرية قد تسبب لك العديد من الالتهابات والمشاكل، وبعدها يجب تبليل الفرشاة في القطرة ثم المسح بها برفق على منابت الرموش في الجفن العلوي.

إذا تسربت أي قطرة من المحلول بعيدًا عن العين، فيجب مسحها بسرعة لأن تكرار تلامس المحلول مع الوجه سيؤدي لتكثيف شعر الوجه في تلك المناطق وبروزه أكثر وهو ما ليس مرغوبًا بالتأكيد، كما لا يُنصح بوضع قطرة لوميجان على الجفن السفلي إطلاقًا، ولا في العينين عند استخدامها لتطويل الرموش فحسب دون حاجة طبية وإنما استخدم الفرشاة للجفن العلوي فقط.

لا حاجة لغسل العنين بعد الانتهاء ويمكن ترك المحلول يجف على الجفن، وبعدها يمكن ارتداء العدسات اللاصقة مرة أخرى بعد مرور عدة دقائق دون مشكلة، يفضل دومًا استخدام القطرة مرة يوميا ليلًا، ويجب المواظبة عليها كل يوم.

يمكن استخدام قطرة لوميجان للحواجب كذلك إذا كانت الحواجب خفيفة لكن مع الحرص على وضع قطراتٍ بسيطة بالفرشاة على المكان المراد وحسب وإلا فسيبدأ الشعر بالنمو حول الحاجبين وتصبح كثة المظهر، يمكن وضع القطرة أيضًا على الشارب أو اللحية للرجال بنفس الطريقة السابقة.

اقرأ أيضا: لوميجان Lumigan قطرة لتطويل الرموش

مخاطر قطرة لوميجان

باعتبار قطرة لوميجان قطرة طبية في الأصل فمن الطبيعي أنها غير مؤهلة للاستخدام التجميلي بأمان، وبالتالي نتج عنها العديد من الأضرار والمخاطر، ولهذا لا يُسمح بتداولها تجاريًا أو استخدامها في العديد من البلدان دون استشارة الطبيب واستخدامها تحت إشرافه لتجنب المخاطر الناتجة عنها، والتي تشمل:

  • تحسس العين طوال فترة الاستخدام والشعور بالحكة والألم فيها
  • احمرار العينين والذي قد يصل لدرجةٍ شديدة يجب عندها التوقف عن استخدام القطرة والعودة للطبيب مرةً أخرى
  • احمرار جفون العين والتهابها وتهيجها
  • تغير لون البشرة حول العينين وأسفلهما بالإضافة إلى لون الجفون أيضًا، والتي وصفها البعض بعد تجربتهم للقطرة أنها جعلتهم يظهرون بهالاتٍ سوداء دائمة وجفون منتفخة؛ فيبدو عليهم الإرهاق طول الوقت وكأنهم لم يذوقوا النوم لأسابيع
  • جفاف شديد في العين خاصةً عند استخدامها كقطرة داخل العين دون أن تكون هنالك حاجة صحية لذلك
  • حدوث عدوى في العين والتهابها وهو ما يستدعي زيارة فورية للطبيب للعلاج
  • مع بعض الناس قد تؤدي قطرة لوميجان لبعض المشاكل في النظر مثل الزغللة والتأثير على قوة البصر والتسبب في حساسية للضوء على الأمد الطويل
  • في حالاتٍ غير شائعة تسببت قطرة لوميجان في تغيير لون العين وهو ما لن يهتم به أصحاب العيون البنية والداكنة؛ إلا أن أصحاب العيون الزرقاء والخضراء والفاتحة لاحظوا تغيرًا في لون عيونهم لتصبح داكنةً أكثر ومائلةً للون البني وهو ما لم يتغير بعد التوقف عن استخدامها.
  • زيادة نمو شعر الوجه غير المرغوب فيه المحيط بمنطقة العينين أو أعلى الخدين أو أي مكان قد يلمسه المحلول باستمرار أثناء وضع القطرة في العين.

اقرأ أيضا: تجربتي مع بذرة الكتان للشعر

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club