عاصمة دولة الإكوادور

الإكوادور، بلد في شمال غرب أمريكا الجنوبية، وتقع على خط الاستواء تحدها كولومبيا من الشمال الشرقي، والمحيط الهادي من الغرب، وبيرو من الجنوب والشرق، كما أنها لا تشترك في الحدود مع دولة البرازيل، وفي هذا المقال سنذكر لك أهم المعلومات حول عاصمة دولة الإكوادور

دولة الإكوادور

الإكوادور، جمهورية ديمقراطية تقع شمال غرب أمريكا الجنوبية، تحدها كولومبيا من الشمال، وبيرو من الشرق والجنوب، والمحيط الهادئ من الغرب، وهي تشمل أرخبيل جزر غالاباغوس في المحيط الهادئ (أرخبيل كولون).
ينقسم البر الرئيسي الإكوادوري إلى ثلاث مناطق مادية رئيسية: كوستا (المنطقة الساحلية)، و سييرا (منطقة المرتفعات)، و أورينتي (المنطقة الشرقية).
كانت “جمهورية الإكوادور”، واحدة من ثلاث دول خرجت من انهيار غران كولومبيا عام 1830، (البلدان الأخرى كانت كولومبيا وفنزويلا). بين عامي 1904 و 1942، فقدت الإكوادور أراضيها في سلسلة من النزاعات مع جيرانها، إلى أن تم حل حرب الحدود مع بيرو التي اندلعت في عام 1995 في عام 1999.
تم إدراج العديد من المدن والمواقع في الإكوادور، ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو، مثل هذه المدن والأماكن الأكثر شهرة هي جزر غالاباغوس، ومدينة كوينكا، كما يوجد بها بركان كوتوباكسي، وهو أعلى بركان نشط في العالم.

عاصمة دولة الإكوادور

عاصمة دولة الإكوادور

تعرف مدينة فيلا دي سان فرانسيسكو دي كيتو ” كيتو”، بأنها عاصمة الإكوادور وأكبر مدنها، تقع المدينة على المنحدرات السفلية لبركان Pichincha، الذي اندلع آخر مرة في عام 1666، في وادي ضيق من جبال الأنديز، على ارتفاع 9350 قدمًا، جنوب خط الاستواء مباشرةً، وهي بذلك تعد ثاني أعلى عاصمة في العالم بعد لاباز في بوليفيا.
تعد كيتو أقدم عواصم أمريكا الجنوبية، وتشتهر ببلدتها القديمة المحفوظة، والتي تم تصنيفها على قائمة اليونسكو موقع تراث عالمي عام 1978.
تحتفظ كيتو بالكثير من جوها الاستعماري، مع أبراج العديد من الكنائس المحددة على دائرة البراكين، التي تحيط بحوض كيتو، ومع الساحات الهادئة والنوافير، والشوارع الضيقة شديدة الانحدار.
على عكس مدن أمريكا اللاتينية الأخرى، حيث تحيط الضواحي المترامية الأطراف والفقيرة بالمناطق الأساسية، تعيش نسبة كبيرة من السكان الذين يعانون من الفقر في كيتو، في الأحياء الفقيرة في وسط المدينة.

اقرأ أيضًا: بماذا تشتهر دولة الإكوادور

تاريخ مدينة كيتو

عاصمة دولة الإكوادور

تأسست كيتو، في القرن السادس عشر، على أنقاض إحدى مدن الإنكا وتقع على ارتفاع 2850 مترًا.
احتل سيباستيان دي بيلالكازار، وهو ملازم من الفاتح الإسباني فرانسيسكو بيزارو، المدينة في 6 ديسمبر 1534، وأعلن حكومة بلدية ( كابيلدو).
ظلت كيتو النقطة المحورية للشؤون الوطنية – السياسية والاجتماعية والاقتصادية – حتى أوائل القرن العشرين، عندما انتقلت الهيمنة الاقتصادية إلى مدينة غواياكيل، ولا يزال هناك تنافس مميز بين المدينتين، مع بقاء كيتو المركز السياسي والثقافي للبلاد.
في عام 2008، أصبحت المدينة مقرًا لاتحاد دول أمريكا الجنوبية، كما أنها مقر حكومة الإكوادور، وتستضيف معظم المباني والمكاتب الحكومية.

عدد سكان مدينة كيتو

كيتو هي ثاني أكبر مدينة في الإكوادور، من حيث عدد السكان بعد غواياكيل، يبلغ عدد سكانها 2.6 مليون نسمة، وفقًا لآخر تعداد تم إجراؤه في الإكوادور ، في عام 2014.

اقتصاد عاصمة دولة الإكوادور

مدينة كيتو هي أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي للإكوادور، ومع ذلك، من حيث دخل الفرد، تأتي كيتو في المرتبة الثانية في الإكوادور بعد كوينكا.
وفقًا للدراسة التي أجراها البنك المركزي في الإكوادور، تمتلك كيتو أعلى معدل لتحصيل الضرائب في البلاد، وهي المنطقة الاقتصادية الأكثر أهمية في البلاد، من بين الصناعات الشائعة في كيتو: المنسوجات والزراعة والمعادن، كما أن هناك العديد من المؤسسات المالية، والشركات الإقليمية التي يقع مقرها الرئيسي في المدينة.

اقرأ أيضًا: العصابات في الإكوادور

المعالم السياحية في مدينة كيتو

عاصمة دولة الإكوادور

إل بانيسيلو

على الجانب الجنوبي من المدينة القديمة، يقع El Panecillo على الجانب العلوي من التل المطل على كيتو، وهو أحد أفضل مناطق الجذب في المدينة، هذا المعلم الرئيسي في كيتو، هو موطن لا فيرجن دي كيتو، تمثال مادونا المضيء الذي شيد في عام 1976 بالكامل من الألمنيوم من قبل الفنان الإسباني، Agustin de la Herran Matorras.

لا كامبانيا

تم بناء هذه الكنيسة في عام 1605 واكتملت بعد 160 عامًا، تشتهر الكنيسة اليسوعية بصحنها المركزي المزخرف والواسع، وتعتبر أفضل مثال على العمارة الباروكية الإسبانية في أمريكا الجنوبية.

كريستال بالاس

القصر الكريستالي، صممه المهندسون فرانسيسكو مانريك وكارلوس فان إيشوت، وأشرف عليه غوستاف إيفل، تم إحضار الهيكل من بلجيكا قطعة قطعة وأعيد بناؤها، ولا يزال من الأماكن التي يجب أن يراها السياح.

لا روندا

لا روندا، أحد أقدم الشوارع الاستعمارية في كيتو، ويعد أحد أفضل الشوارع التي تم الحفاظ عليها في المدينة القديمة الاستعمارية، يتميز الشارع المرصوف بالألوان، بالمقاهي والمعارض وأفضل الحرفيين التقليديين، الذين دعتهم الحكومة لمشاركة مهنتهم مع الجمهور.

المراجع

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- www.mersindugun.com - mersin escort