تجارب سور القرآن

تجربتي مع سورة العصر

تجربتي مع سورة العصر من أكثر تجارب قراءة سور القرآن الكريم تأثيرًا، فرغم قصر هذه السورة إلا أنها هي السورة التي لو ما أنزل الله حجة على خلقه سواها لكفتهم، وهي السورة الثالثة عشر بحسب ترتيب نزول سور القرآن الكريم.

تجربتي مع سورة العصر

تجربتي مع سورة العصر

من أعظم التجارب التي تُذكر عن سورة العصر أنها كانت السورة التي يقولها كل صحابي لأخيه عند الافتراق بدليل حديث: ”كان الرَّجُلانِ من أصحابِ النبيِّ إذا التَقَيا لمْ يَفْتَرِقَا حتى يقرأَ أحدُهُما على الآخَرِ: (و العَصْرِ إِنَّ الإنسانَ لَفي خُسْرٍ)، ثُمَّ يُسَلِّمَ أحدُهُما على الآخَرِ”. [1]

تقول إحدى الفتيات: تجربتي مع سورة العصر عندما رأيت إحدى زميلاتي وكانت تعاني من الضيق والاكتئاب بشدة فقامت باستشارة أحد المشايخ الذي أشار عليها بالمداومة على ترديد الاذكار والاستغفار وكذلك قراءة سورة العصر باستمرار، وبالفعل بدأت زميلتي في تنفيذ ما وصفه لها الشيخ وكنت قد تعرضت لحالة وفاة في الأسرة فاضطرت للتغيب بضعة أيام وعندما عدت كانت المفاجأة، إذ رأيت حال زميلتي انقلب 180 درجة فسألتها فقالت كله بفضل قراءة القرآن الكريم بشكل عام، وتكرار سورة العصر.

تقول إحدى السيدات: بعد أن تزوجت، مضى وقت طويل، وكنت أنتظر الإنجاب بفارغ الصبر إلا أنه لم يكتمل لي الحمل مطلقًا، فدائمًا ما كان يحدث سقوط للجنين، فبدأت في اجراء الفحوصات الطبية حتى أعرف لما لا يستمر الحمل؟ فكانت النتيجة أنني مصابة بنوع من الفيروسات التي تعمل على إسقاط الجنين أو إصابته بالتشوه.

تتابع: أصابني الهم بشدة وما زاد الطين بلة أنني كنت بمفردي في كل ذلك فلم أخبر أحدًا بما أمر به حتى زوجي، وعشت أيامًا طويلة في حزن بالغ، ولكن في إحدى المرات التي كنت أتابع فيها إحدى الحلقات على التلفاز كان الشيخ يتحدث فيها عن سيدة مريضة فوصف لها الطبيب أن تقوم بقراءة سورة العصر في ركعتين أو أربع أو ست ركعات في آخر الليل، وقامت السيدة بالمداومة على النصيحة حتى شفيت بفضل الله فقررت أن أتبع تلك الوصفة.

تقول: بدأت في تطبيق هذا العلاج على نفسي فكنت أقرأها على ست ركعات لمدة أسبوعين وبعدها قمت بإجراء فحوصات وتحليلات جديدة وهنا كانت النتيجة أنه لا أثر للفيروس في التحليلات، ورجح الطبيب هنا أن الفحوصات والتحليلات السابقة كان بها خطأ والحمد لله حملت ورزقت بطفلة، هي قرة عيني بفضل قراءة سورة العصر.

اقرأ أيضا: تجربتي مع سورة البروج

أسرار سورة العصر

سورة العصر

تعظم أسرار سورة العصر حيث ورد في فضلها العديد من الأحاديث مثل: ”من يقرأ سورة العصر تُختَم عاقبته بالصبر، ويُحشر في القيامة مع أصحاب الحقّ”. [2]

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أيُّها النَّاس إنَّه بلغني أنَّكم تخافون عليَّ الموتَ كأنَّه استنكارٌ منكم للموتِ وما تُنكِرون من موتِ نبيِّكم ؟ ألم أُنْعَ إليكم وتُنعَى إليكم أنفسُكم ؟ هل خُلِّد نبيٌّ قبلي فيمن بُعِث فأخلدَ فيكم ؟ ألا إنِّي لاحقٌ بربِّى وإنَّكم لاحقون به وإنِّي أُوصيكم بالمهاجرين الأوَّلين خيرًا وأوصي المهاجرين فيما بينهم فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ قال : وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ. [3]

قال الإمام الصادق عن هذه السورة: من قرأ (والعصر) في نوافله بعثه الله يوم القيامة مشرقاً وجهه، ضاحكاً سنّه، قريرة عينه، حتى يدخل الجنة”.

يتمثل مقصد سورة العصر في التأكيد على الخسران المحدق والأكيد إذا بقي الإنسان في الجهل ولم يبحث عن طريق فوزه ونجاته، ويعلم مقصد وجوده، وإذا لم يهتدي إلى طريق الحق المستقيم، بأن لا فلاح إلّا بالإيمان والعمل الصالح والتواصي بالحق والصبر.

يتضح الهدف من السورة في الآية الثالثة وهو {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)}. خطاب واضح لعقل الإنسان بأنه حر في تصرفاته، فليختار بميزان الحق والعدل بين الأعمال الرابحة أو الخسارة، فنهاية الطريق مؤكدة وواضحة أمامه، والقرار قراره.

قال الإمام برهان الدين البقاعي: مقصودها تفضيل نوع الإنسان المخلوق من علق، وبيان خلاصته وعصارته وهم الحزب الناجي يوم السؤال عن زكاء الأعمال بعد الإشارة إلى أضدادهم، والإعلام بما ينجي من الأعمال والأحوال بترك الفاني والإقبال على الباقي لأنه خلاصة الكون ولباب الوجود، واسمها العصر واضح في ذلك. وقيل: إنها شملت جميع علوم القرآن.

اقرأ أيضا: أسباب نزول سورة العصر

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع
  1. الراوي : أبو مدينة الدارمي | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 2648 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح []
  2. الراوي : أبي بن كعب | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الكافي الشاف، الصفحة أو الرقم: 324 | خلاصة حكم المحدث : موضوع []
  3. الراوي : عبدالله بن ضرار بن الأزور | المحدث : العراقي | المصدر : تخريج الإحياء، الصفحة أو الرقم: 5/218 | خلاصة حكم المحدث : مرسل []

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club