اقتباسات وأمثال وأقوال مأثورة الشعر العربي الفصيح

شعر عربي عن العزة

العزة هي خلاف الذل، وتُعرّف على أنها حالة مانعة للإنسان من أن يُغلَب أو يُكسَر، فهي تعبير عن القوة والشدة والرفعة والامتناع عن كل ما يُحقّر من النفس أو يُقلّل منها، وقد نظم الكثير من الشعراء قصائد شعر عربي عن العزة والإباء.

شعر عربي عن العزة

شعر عربي عن العزة

يقول ابن المقرب العيوني في واحدة من أشهر قصائد شعر عربي عن العزة:

أَبَت لَكَ العِزَّةُ القَعساءُ وَالكَرَمُ

أَن تَقبَلَ الضَيمَ أَو تَرضى بِما يَصِمُ

وَطالَبَتكَ العُلى إِنجازَ ما وَعَدَت

فِيكَ المَخائِلُ طِفلاً قَبلَ تَحتَلِمُ

وَأَقبَلَت نَحوَكَ الأَيّامُ مُذعِنَةً

طَوعاً لِأَمرِكَ وَاِنقادَت لَكَ الأُمَمُ

فَاِنهَض وَسِر وَاِفتَحِ الدنيا فَقَد ضَمِنَت

لَكَ المَهابَةُ ما تَهوى وَتَحتَكِمُ

فَالبِيضُ ماضِيَةٌ وَالسُمرُ قاضِيَةٌ

وَالخَيلُ خاضِبَةٌ أَطرافها زَلَمُ

خَيلٌ مَتى صَبَّحتَ حَيّاً بِيَومِ وَغىً

فَما لِمُستَعصِمٍ مِن بَأسِها عِصَمُ

قَد عُوِّدَت كُلَّ يَومٍ خَوضَ مَعرَكَةٍ

ضيوفُ أَبطالِها العِقبانُ وَالرَخَمُ

وَوَسَّمَتها العَوالي في مَناخِرِها

طَعناً كَما وَسَّمَت آنافَها الحَكَمُ

يَحمي فَوارِسَها يَومَ الوَغى مَلِكٌ

حامي الذِمارِ لَهُ في الغايَةِ القدَمُ

رَحبُ الذِراعِ إِذا ما هَمَّ أَنجَدَهُ

عَزمٌ بِهِ جَوهَرُ العَلياءِ مَنتَظِمُ

كَأَنَّهُ مِن تَمامِ الخَلقِ جاءَ بِهِ

عادٌ أَبُو السَلَفِ الماضِينَ أَو إِرَمُ

عَفُّ السَريرَةِ حَمّالُ الجَريرَةِ وَل

لاجُ الظَهيرَةِ وَالمَعزاءُ تَضطَرِمُ

أَرسى قَواعِدَ مُلكٍ كانَ أَسَّسَها

قِدماً أَبُوهُ وَبَحرُ المَوتِ يَلتَطِمُ

مِن قَبلِ أَن قِيلَ رَثَّ المَجدُ وَاِنفَصَمَت

عُرى المَعالي وَماتَ العَهدُ وَالذِّمَمُ

وَقالَ قَومٌ تَوَلّى المُلكَ مُنصَرِفاً

عَن آلِ فَضلٍ لَقَد ضَلّوا وَقَد وَهِمُوا

وما دَرَوا أَنَّ فَضلَ الجُودِ يُكذِبُهُم

عَمّا قَليلٍ بِما في زَعمِهِم زَعَمُوا

وَيَجلِبُ الخَيلَ كَالعِقبانِ يَقدُمُها

عَلَيهِمُ القُورُ وَالغِيطانُ وَالأَكَمُ

سَواهِماً لَم تَزَل تَدمى شَكائِمُها

مِمّا تَصَلصَلُ في أَشدَاقِها اللُجُمُ

يا آلَ فَضلٍ أَماتَ اللَهُ حاسِدَكُم

غَيظاً ثِبُوا في ذُرى العَلياءِ وَاِعتَزِمُوا

فَفيكُمُ البَيتُ مِن عَدنانَ تَعرِفُهُ

إِذا اِلتَقت لِلفخارِ العربُ والعَجَمُ

بَيتٌ سَما فَرعُهُ فَوقَ السَما وَرَسى

في التُربِ حَتّى اِنتَأَت عَن أَصلِهِ التُخُمُ

بَناهُ صادِقُ بَأسٍ في الوَغى وَنَدىً

غَمرٌ فَلَيسَ عَلى الأَيّامِ يَنهَدِمُ

عِمادُهُ الفَضلُ وَاِبناهُ وَمَركَزُهُ

مُحمَّدٌ خَيرُ مَن نِيطَت بِهِ الأُدُمُ

جَرّارُ كُلِّ كَثيفِ النَقعِ ذِي لَجَبٍ

كَأَنَّما السُمرُ في حافاتِهِ أَجَمُ

تَساقَطَ الطَيرُ رَزحى في جَوانِبِهِ

وَالوَحشُ تَخطِفُها الأَيدي فَلا تَرِمُ

خابَت ظُنون رِجالٍ بايَعُوا وَسَعوا

في قَتلِهِ وَهَفَت أَحلامُهُم وَعَمُوا

بِئسَ الأَمانِيُّ مَنَّتهُم نُفُوسُهُمُ

جَهلاً وَيا قُربَ ما فاجاهُمُ النَدَمُ

مُنُوا بِأَروع تَتلُوهُ خَضارِمَةٌ

أَماجِدٌ مارَسُوا الهَيجا وَما اِحتَلَمُوا

مُستَرعِفٍ بِلِواءِ النَصرِ يَحمِلُهُ

نَهدُ المَراكِلِ مَمسُودُ القَرى زَهِمُ

مِمّا حَباهُ أَميرُ المُؤمِنينَ بِهِ

لما أَتَتهُ بِهِ الوَخّادَةُ الرَسَمُ

مُستَعصِماً وَاثِقاً بِالنَصرِ مِنهُ وَهَل

يَخيبُ مَن بِالإِمامِ البَرِّ يَعتَصِمُ

أَجابَهُ حينَ ناداهُ وَقَرَّبَهُ

أَشَمُّ في راحَتَيهِ لِلنَدى دِيَمُ

أَغَرُّ أَبلَجُ مِن آلِ النَبِيِّ بِهِ

يُستَدفَعُ البُؤسُ وَالضَرّاءُ وَالنِّقَمُ

فَلَو يَشاءُ لَزَجّاها مُلَملَمَةً

لا مَعقلٌ عاصِمٌ مِنها وَلا أُطُمُ

تَحوي مِنَ التُركِ وَالأَعرابِ كُلَّ فَتىً

كَأَنَّهُ أَجدَلٌ مُستَلحِمٌ قَطِمُ

لَكِنَّهُ اِختارَ إِبقاءً وَعارِفَةً

وَهَكَذا تَفعَلُ الأَخلاقُ وَالشِيَمُ

فَنالَ ما كانَ يَرجُوهُ وَأَيَّدَهُ

بِالنَصرِ عَدلٌ قَضاهُ لَيسَ يُتَّهَمُ

فَاِسلم وَعِش لِلعُلا ما ناحَ ذُو شَجَنٍ

وَما تَعاقَبَتِ الأَنوارُ وَالظُلَمُ

وَليَهنك المُلكُ يا تاجَ المُلوكِ وَلا

زالَت تُباكِرُك السَرّاءُ وَالنِعَمُ

فَأَنتَ حِصنٌ لَنا عالٍ نَلُوذُ بِهِ

إِن عَضَّنا الدَهرُ أَو زَلَّت بِنا القَدَمُ

وَهَذِهِ دَولَةٌ لَولا الرَجاءُ لَها

لَما اِنجَلَت كُربَةٌ عَنّا وَلا غُمَمُ

عِشنا بآمالِها دَهراً وَبَلَّغَنا

إِدراكَها وَاحِدٌ فَردٌ لَهُ القِدَمُ

فَالحَمدُ وَالشُكرُ مِنّا وَاجِبانِ لَهُ

لا يَنفَدانِ جَميعاً ما جَرى القَلَمُ.

اقرأ أيضا: شعر عربي عن القتال

أبيات شعر عربي عن العزة

شعر عن العزة

  • قال قطري بن الفجاءة:

أَقولُ لَها وَقَد طارَت شَعاعاً

مِنَ الأَبطالِ وَيحَكَ لَن تُراعي

فَإِنَّكِ لَو سَأَلتِ بَقاءَ يَومٍ

عَلى الأَجَلِ الَّذي لَكِ لَم تُطاعي

فَصَبراً في مَجالِ المَوتِ صَبراً

فَما نَيلُ الخُلودِ بِمُستَطاعِ

وَلا ثَوبُ البَقاءِ بِثَوبِ عِزٍّ

فَيُطوى عَن أَخي الخَنعِ اليُراعُ

سَبيلُ المَوتِ غايَةُ كُلِّ حَيٍّ

فَداعِيَهُ لِأَهلِ الأَرضِ داعي

وَمَن لا يُعتَبَط يَسأَم وَيَهرَم

وَتُسلِمهُ المَنونُ إِلى اِنقِطاعِ

وَما لِلمَرءِ خَيرٌ في حَياةٍ

إِذا ما عُدَّ مِن سَقَطِ المَتاعِ.

  • قال أبو فراس الحمداني:

وَمَن لَم يُوَقِّ اللَهُ فَهوَ مُمَزَّقٌ

وَمَن لَم يُعِزِّ اللَهُ فَهوَ ذَليلُ

وَما لَم يُرِدهُ اللَهُ في الأَمرِ كُلِّهِ

فَلَيسَ لِمَخلوقٍ إِلَيهِ سَبيلُ.

  • قال النَّابغة الجعدي:

فإن كنتَ ترجو أن تحوِّل عزَّنا

بكفَّيْك فانقل ذا المناكب يذبُلا

وإني لأرجو إن أردت انتقاله

بكفَّيك أن يأتي عليك ويثقُلا

  • قال مصطفى التل:

آبَاءُ صِدْقٍ أَوَرِثُوا حَضْرَتَي

مِنَ الْخِصَالِ الْغِرَّ مَا أَعَجَبا

إِنَّ تَكَذُّبَ الْأَنْسَابِ أَصْحَابِهَا

فَصَادِقَ الْأَعْمَالِ لَنْ يَكْذِبَا

مِنْ كُلِّ قَرْمِ شَامِخِ أَنْفِهِ

إِنَّ سَامَّهُ الْعِلْجَ هَوَانَا أَبَى

لَا يَنْحَتُّ الرُّزْءُ لَهُ أَثْلَةٌ

مِنْ عِزَّةِ النَّفْسِ وَإِنّ أَسَهْبا.

  • قال الشاعر صالح بن سعد الزهراني:

أنتَ علمتني لغة النخل

أنشودة الزهو في هفهفات السعف

أنت علمتني خفقة الباز حين سما واختلفْ

قلت لي: النخل لا ينحني

والشاهين لا تستسيغ الجِيفْ

وتعلمت أن الكرامة لا تشترى في المزادات

أنَّ الحياة الشرفْ

ومضينا احتملنا السُّرى، كانت البيد تهمي دمى

والأعاصير تلوي خيوط الأسفْ

وفي وسط الدرب مالت خطى المُدلجين على المنعطفْ

فأقبلت تحكي زماناً سلفْ

فأبصرتُ نخلاً بعينيك ينحني

وصقراً يطأطئ لمّا وقفْ

ولما سألتك عمّا جرى

أجبت بأن المدارَ اختلفْ

تتاجر باسمي ثمانين عاماً

وتأكل لحمي ثمانين عاماً

وعند الختامِ أكون “الهدف”.

اقرأ أيضا: شعر عربي عن الفخر

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4
مصدر 5

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club