حكم الإيمان بأركان الإيمان الستة

يُعرّف الإيمان في اللغة: بأنه مُطلق التصديق، وأما في الاصطلاح فهو: تصديق القلب وإذعانه وقبوله بكل ما جاء به النبي -عليه الصلاة والسلام-، وجعل الله -تعالى- الشهادتين العلامة الظاهرة التي تدل عليه؛ لإجراء أحكام الإسلام على الشخص المؤمن، كالصلاة عليه وصحة التوارث منه وله وغيرها من الأحكام، وتتعلق الكثير من الأحكام العقائدية بالإيمان مثل حكم الإيمان بأركان الإيمان الستة جميعها.

حكم الإيمان بأركان الإيمان الستة

حكم الإيمان بأركان الإيمان الستة

حكم الإيمان بأركان الإيمان الستة واجب، ومن لم يؤمن بأركان الإيمان جميعها فهو كافر، كأن يؤمن ببعضها ويكفر ببعضها؛ وذلك لأن الذي يؤمن ببعض الشريعة ويكفر ببعضها فهو كافر بالجميع، والذي يؤمن ببعض الرسل ويكفر ببعضهم يُعدّ كافراً بالجميع، كما قال الله تعالى موبخاً بني إسرائيل: ﴿أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ﴾.

وقال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً * أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً﴾. فبيّن الله تعالى أن هؤلاء الذين يؤمنون ببعض الرسل دون بعض هم الكافرون حقًا.

اقرأ أيضا: مراتب الدين كلها بمنزلة واحدة

أركان الإيمان

أركان الإيمان

الإيمان بالله

إن الإيمان بالله هو أول أركان الإيمان بالغيبيّات، والذي يتميّز به الإنسان عن سائر الكائنات، إذ لا يقتصر إيمان الإنسان على المحسوسات، والمقصود به: التصديق بالله وما له من وأسماء وأفعال وصفات، ويتضمن الإيمان بالله أربعة أركان:

  • الإيمان بوجوده، والإنسان مفطور على الإيمان بخالق له، والعقل والحسّ يؤكّدان وجوده سبحانه، وإرسال الرسل وتأييدهم بالمعجزات هو الدليل القاطع على ذلك.
  • التصديق بربوبيّة الله وحده لا شريك له؛ إذ الأمر كله بيده، المالك والمتصرّف كيفما يشاء، والقادر على ما شاء.
  • الإيمان بألوهيّة الله سبحانه دون إشراك به؛ إذ هو الإله الأحقّ بالعبادة، والمستحق للخضوع والذلة، وكما انفرد بالربوبيّة فهو متفرّد في الألوهية سبحانه.
  • الإيمان والتصديق بأسمائه وصفاته سبحانه، وهذا يعني الاعتراف بها وفهم مقتضاها، وعبادته ودعاؤه بها.

الإيمان بالملائكة

معنى الإيمان بالملائكة أن يصدّق العبد تصديقًا جازمًا بوجود مخلوقات من نور، يعبدون الله ويفعلون ما يؤمرون، ويتضمَّن ذلك الإيمان بوجودهم، والإيمان بمن ورد ذكرهم كجبريل وإسرافيل وميكائيل، ومن لم يرِد، والإيمان بما عُلم من صفاتهم وأعمالهم التي يقومون بها والتي أخبر الله عنها كالتسبيح بحمد الله، والاستغفار للمؤمنين وغير ذلك من العبادات.

ويختلف الإيمان بالملائكة عن الإيمان بالجن، فالإيمان بالملائكة ركن من أركان الإيمان، بينما الإيمان بالجن ليس ركنًا وإنما يدخل الإيمان بهم بالإيمان بالكتب لأنَّه ورد ذكرهم في الكتب السماوية.

اقرأ أيضا: حكم من تاب من الشرك

الإيمان بالكتب السماوية

الإيمان

يقتضي الإيمان بالكتب السماويّة أن يصدّق العبد تصديقًا جازمًا بأن الله سبحانه قد أنزل كتبًا من قبل على أنبيائه ورسله، هي من كلامه بلا شك، وأنّ ما فيها هو الحق والهداية للعباد، وأن منها ما قد أخبرَ الله عنها في كتابه الخالد، ومنها ما لم يُخبِر عنها بل استاثرها بعلمه.

وتُعرف من الكتاب السماوية التوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم وموسى، وخاتمها القرآن الكريم الكتاب المُنزّل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

الإيمان بالأنبياء والرسل

الإيمان بالأنبياء والرسل يعني التصديق والإقرار الجازم بأن الله قد بعث رجالًا من بني آدم إلى خلقه، يدعونهم إلى الإيمان به، وبهم أقام الله الحجّة على عباده، كما أنهم خير الناس ومعصومون عن الذنب، وهم كثر منهم من أخبرَنا الله عنهم ومنهم من لم يقصصه علينا.

الأنبياء أكثر من الرسل، فقد قيل أن عدد الأنبياء مائة وأربع وعشرون ألفًا، بينما الرسل ثلاثمائة وبضعة عشر، والرسل أخص من الأنبياء، وأفضل الرسل هم أولو العزم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمد عليهم الصلاة والسلام.

اقرأ أيضا: شرح حديث جبريل عليه السلام يبين مراتب الدين الثلاث

الإيمان باليوم الآخر

الإيمان باليوم الآخر يعني الإيمان بكل ما صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم مما يكون بعد الموت، كفتنة القبر وعذابه أو نعيمه؛ لأنّ كل من مات فقد قامت قيامته، أي انتقل إلى اليوم الآخر.

ويدخل في ذلك الإيمان بما يكون في ذلك اليوم من حشر العالم كلهم في صعيد واحد، يسمعهم الداعي وينفذهم البصر، وما ذكر في ذلك اليوم من الميزان، وحوض النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، والصراط المنصوب على جهنم، والجنة والنار، وغير ذلك مما جاء به القرآن الكريم وصحت به السنّة النبوية المُطهرة.

الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره

يُراد بالإيمان بالقضاء والقدر التصديق أن الكون وما حوى من وجود وعدم داخل بمشيئة الله، وأن الذي أصاب المؤمن لم يكن ليخطئه والذي أخطأه لم يكن ليصيبه، وأنهما ماضيان لا محالة، والإيمان بالقضاء والقدر درجتان:

  • الأولى: هي أن يعلم العبد أن الله قد أحاط بكل شيء علمًا، وأن كل ذلك مخطوط باللوح المحفوظ على الوجه الذي يريده الله.
  • الثانية: أن يؤمن العبد بأن ما شاءه الله كان، وما لم يشأه لم يكن، وأن الله خالق كل شيء سواء بفعله، أو بتسيير عباده لفعله.

اقرأ أيضا: ما الهدف من دعوة غير المسلمين إلى الإسلام

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4
مصدر 5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort