أسئلة اسلاميةالعلاقة بالله سبحانه

من الصفات التي يحبها الله ورسوله

أَنعَم الله -سبحانه وتعالى- على عباده بمَحبّتهم؛ فمَحبّته من أجلّ النِّعَم، وأعظم الإحسان والعطاء؛ ولذلك كانت من المنازل التي يتسابق إليها الأنبياء -عليهم السلام-، والملائكة، وأولياء الله، والصالحين؛ فقد وردت العديد من النصوص التي دلّت صراحةً على مَحبّته -عزّ وجلّ- لعباده، ويجب على المسلم أن يتعرف على بعضٍ من الصفات التي يحبها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

من الصفات التي يحبها الله ورسوله

من الصفات التي يحبها الله ورسوله

إنّ المحبة من الصفات الثابتة لله تبارك وتعالى والتي تليق بجلاله، فهو يحب عباده المؤمنين، ويحب صفات يتصف بها عباده المؤمنين، وهناك بعضٌ من الصفات التي يحبها الله ورسوله في عباده وفقاً لما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية، وهي كالتالي:

محبة لقاء الله

الدليل على ذلك ما ثبت عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه-، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (مَن أحَبَّ لِقاءَ اللَّهِ أحَبَّ اللَّهُ لِقاءَهُ، ومَن كَرِهَ لِقاءَ اللَّهِ كَرِهَ اللَّهُ لِقاءَهُ قالَتْ عائِشَةُ أوْ بَعْضُ أزْواجِهِ: إنَّا لَنَكْرَهُ المَوْتَ، قالَ: ليسَ ذاكِ، ولَكِنَّ المُؤْمِنَ إذا حَضَرَهُ المَوْتُ بُشِّرَ برِضْوانِ اللَّهِ وكَرامَتِهِ، فليسَ شيءٌ أحَبَّ إلَيْهِ ممَّا أمامَهُ، فأحَبَّ لِقاءَ اللَّهِ وأَحَبَّ اللَّهُ لِقاءَهُ، وإنَّ الكافِرَ إذا حُضِرَ بُشِّرَ بعَذابِ اللَّهِ وعُقُوبَتِهِ، فليسَ شيءٌ أكْرَهَ إلَيْهِ ممَّا أمامَهُ، كَرِهَ لِقاءَ اللَّهِ وكَرِهَ اللَّهُ لِقاءَهُ). [1]

ولا يُقصَد من ذلك تَمنّي الموت، وإنّما حين يُبشَّر بلقاء الله، ورضَوانه حين الاحتضار.

التواضع ولين الجانب للمؤمنين

قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ).

إذ إنّ مَن يُحبّهم الله يتّصفون بالرحمة، والشفَقَة، ولِين الجانب في تعامُلهم مع غيرهم، بالنَّظَر إلى وحدة العقيدة، ووحدة الغاية والهدف المُتمثِّل باتِّباع أوامر الله -تعالى-، وأوامر رسوله -صلّى الله عليه وسلّم-.

لذلك يجب على المسلم أن يكون أخا المسلم في تعامُله معه؛ فيرحمه، ويُشفق عليه، ويعفو ويصفح عنه إن أخطأ، فلا يُغلِظ له القول، ولا يقسو عليه، كما أنّ مَن يحبّه الله يكون قويّاً عزيزاً مع أعدائه دون ظُلمٍ، أو تَعَدٍّ على حقوقهم، بل يحرص على العَدْل والقِسط.

الصبر

يُعَدّ الصبر من الصفات التي يحبها الله ورسوله حيث قال -تعالى-: (وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ)، والصَّبْر من أجلّ الأخلاق الكريمة الحَسَنة التي حَثّ الإسلام على التحلّي بها؛ ولذلك كان نِصفَ الدِّين، ومن القواعد الأساسيّة التي يقوم عليها، والجدير بالمسلم الصَّبْر على طاعة الله -سبحانه-، والصَّبْر عن معصيته؛ بعدم إتيان المُحرَّمات والمَنهيّات، والصَّبْر على ما قَدَّر الله.

اقرأ أيضا: ما العلاقة بين محبة الله ومحبة النبي

محبة_الله

التوبة والتطهر

قال الله -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)، والتوّابون هم: مُكثرو التوبة حال ارتكاب الذنوب والمعاصي، والتوجّه إلى الله -تعالى-، مع الإكثار من الاستغفار، والاستمرار عليه في كلّ حين.

أمّا المُتطهّرون، فهم: السَّاعون إلى التطهُّر، والترفُّع عن ارتكاب الآثام، والذنوب، والمعاصي؛ ظاهراً، وباطناً؛ أمّا الطهارة الظاهرة فتكون من النجاسات، بينما تكون الطهارة الباطنة من الذنوب، والمعاصي، وكلّ ما يحول دون رضا الله -عزّ وجلّ-.

التقوى

قال الله -عزّ وجلّ-: (بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ الله يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ)، وقال أيضاً: (إِنَّ الله يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ)، ويُقصَد بالآية أنّ الله -تعالى- يُحبّ عبده التقيّ؛ أي مَن يخاف رَبَّه، ويستشعر مراقبتَه في أدائه ما فرضه عليه من عباداتٍ، وفي كلّ وقتٍ وحينٍ، ويَفي بعَهده.

القسط والعدل

أمرَ الله -تعالى- عباده بالقِسط والعَدْل، وبَيَّن حبّه للمُقسِطين؛ فقال: (وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)، وهو -تعالى- أهلُ العَدْل، والاستقامة، والإنصاف، وإقامة الحَقّ.

اتباع النبي

ويكون ذلك بالسَّيْر على نهجه، وعدم الخروج عنه، أو التقصير، أو الزيادة، أو النُّقصان، والحرص على امتثال ما أمر به، والانتهاء عمّا نهى عنه، والتحلّي بما حَثّ عليه من الأخلاق والآداب؛ قال -تعالى-: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ)، وبذلك يَقِي المسلم نفسه من البِدَع، والغُلوّ في الدِّيْن.

اقرأ أيضا: من اعمال الجوارح

أداء النوافل والمحافظة عليها

وذلك بعد أداء ما فرضَه الله -تعالى-، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- فيما رواه النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عن ربّه -عزّ وجلّ-: (وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ). [2]

ومن ذلك: الحِرص على تلاوة القرآن الكريم، وحِفْظه، والعمل بما جاء فيه من أحكامٍ؛ قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ للَّهِ أَهْلينَ منَ النَّاسِ قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، من هُم؟ قالَ: هم أَهْلُ القرآنِ، أَهْلُ اللَّهِ وخاصَّتُهُ). [3]

الإحسان

قال -تعالى-: (وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)، ويُراد بالإحسان: أن يعبد المسلم الله -تعالى كأنّه يراه، واستشعار مراقبة الله له.

التوكل على الله

قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)، ويعني ذلك: أداء المسلم ما أمرَه الله به، مع تفويض أموره جميعها له -سبحانه-.

اقرأ أيضا: التعبد بقيام الليل كله لله تعالى

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4

المراجع
  1. الراوي : عبادة بن الصامت | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6507 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  2. الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6502 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  3. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه، الصفحة أو الرقم: 179 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- www.mersindugun.com - mersin escort