كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة

إنّ الصدقة في الإسلام من أفضل العبادات التي يتقرّب بها العبد من ربه، ولو نظرنا إلى اشتقاق كلمة”صدقة”؛ سنجدها مأخوذة من الصدق، فالتصدق والإنفاق علامة من علامات الصدق مع الله، وتُعرف بأنَها اقتطاع المُسلم جزءًا من ماله على سبيل الشكر على ما أنعم الله عليه، وهناك بعض الأسئلة المتعلقة بالصدقة مثل سؤال كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة في الإسلام.

كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة

كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة

عند الإجابة عن سؤال كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة في الإسلام، سنجد أنهم أربعة فئات:

الأغنياء

يحرُم التصدق على الغنيّ؛ لقوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (لا تحلُّ الصدقة لغنيٍّ، ولا لذي مِرَّةٍ سَوِيٍّ). [1] والمقصود بالغني: من عنده ما يكفيه ويكفي من يعولهم؛ من مسكن، وملبَس، ومأكل، ونحو ذلك، ولا يشترط أن يملِك النِّصاب إذا كان لا يكفيه، وقد تقدَّم الكلام على ذلك في مسألة الفقراء والمساكين.

ومن الأحكام الشرعية المتعلقة بهذه الفئة أن المرأة الفقيرة إذا كان زوجها غنيًّا فلا يحل الصدقة عليها؛ لأنها تغتني بغناه، فكفايتها على نفقته، وكذا أولادُه الذين تحت رعايته ونفقته. قال الشيخ ابن عُثيمين: “إذا كانت تحت غني، لكنَّه من أبخل الناس، فتعطى من الزّكاة؛ لأنها فقيرة”.

استُثني من الأغنياء الذين يباح لهم الأخذ من الصدقة ما ثبت في الحديث عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال: قال رسول اللَّه – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (لا تحلُّ الصدقة لغني إلا لخمسة: العامل عليها، أو رجل اشتراها بماله، أو غارم، أو غازٍ في سبيل اللَّه، أو مسكين تصدق عليه بها فأهدى منها الغني). [2]

في قوله: (أو رجُل اشتراها بماله) دليل على أنه يجوز لمستحق الزَّكاة أن يتَّجر بها بعد أخذِها وتملُّكها، ويجوز الشراءُ منه ولو كان المشتري غنيًّا، إلا أنه يُكره لِمن تصدَّق بها عليه أن يشتريها من الفقير؛ لِما ثبت عن ابن عمر – رضي الله عنهما – أن عمرَ حمل على فرس في سبيل الله ثم رآها تباع فأراد أن يشتريها، فسأل النبيَّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقال: (لا تعُدْ في صدقتك يا عمر). [3]

اقرأ أيضا: افضل انواع الصدقة بنية الشفاء

القادر المكتسب

لا يحل التصدق على القادر المكتسب، وذلك لِما تقدَّم في الحديث: (ولا لذي مِرَّةٍ سَوِيٍّ)، إلا أن يكون معذورًا بألاَّ يجد عملاً يكفيه ويكفي من يعولهم، وأن يكون هذا العمل مما يتناسب معه.

آل النبي محمد ومواليهم

المقصود بآلِ النبي الذين تحرُم عليهم الصدقة: بنو هاشم وبنو المطلب، لكنهم يأخذون من خُمس الفَيْء؛ وذلك لِما ثبت في صحيح مسلم أن النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال لعمِّه العباس حين سأله الزَّكاة: (إنها لا تحل لآل محمد؛ إنما هي أوساخ الناس). [4]

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: أخذ الحسن بن علي تمرةً من تَمْر الصدقة فجعلها في فيه، فقال رسول اللَّه – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (كِخْ كِخْ، ارم بها؛ أمَا علمتَ أنَّا لا نأكل الصدقة) [5] و(كِخْ): كلمة تقال لردع الصبي عند تناوله ما يستقذر.

وأما تحريم الصدقة على مواليهم؛ فذلك لقوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (إن مولى القوم من أنفسهم، وإنَّا لا تحلُّ لنا الصدقة). [6]

اقرأ أيضا: أحاديث عن زوجات الرسول

الكفرة والمشركين

الصدقة

يحرُم التصدق على الكفرة والمشركين، وذلك لقوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لَمَّا بَعَثَ مُعاذًا إلى اليَمَنِ، قالَ: إنَّكَ تَقْدَمُ علَى قَوْمٍ أهْلِ كِتابٍ، فَلْيَكُنْ أوَّلَ ما تَدْعُوهُمْ إلَيْهِ عِبادَةُ اللهِ عزَّ وجلَّ، فإذا عَرَفُوا اللَّهَ، فأخْبِرْهُمْ أنَّ اللَّهَ فَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَواتٍ في يَومِهِمْ ولَيْلَتِهِمْ، فإذا فَعَلُوا، فأخْبِرْهُمْ أنَّ اللَّهَ قدْ فَرَضَ عليهم زَكاةً تُؤْخَذُ مِن أغْنِيائِهِمْ فَتُرَدُّ علَى فُقَرائِهِمْ، فإذا أطاعُوا بها، فَخُذْ منهمْ وتَوَقَّ كَرائِمَ أمْوالِهِمْ) [7] والمراد بهم: أغنياء وفقراء المسلمين، وقال ابن قدامة: “لا نعلم بين أهل العلم خلافًا في أنَّ زكاة الأموال لا تعطى لكافر ولا مشرك”.

ويستثنى من ذلك المؤلَّفةُ قلوبُهم، إلا أنه يجوز إعطاء غير المسلمين من الصدقات النافلة غير المفروضة؛ لقوله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (لا تصدَّقوا إلا على أهلِ دينِكم فأنزل اللهُ تعالى لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ إلى قولِه وَمَا تَفْعَلُوْا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ تصدَّقوا على أهلِ الأديانِ) [8]

اقرأ أيضا: أحاديث عن الصدقة

لماذا حرمت الصدقة على أهل البيت

آل البيت

لقد حرمت الصدقة على أهل البيت وقد جاء هذا التحريم للصدقة من باب الشرف للنبوة ومكانة الرسول صلى الله عليه وسلم العظيمة بين الخلائق وكذلك للحفاظ على النبي وأهل البيت من أن يطعن أحد في مكانتهم.

اقرأ أيضا: أسئلة دينية متنوعة لزيادة الوعي الديني

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4

المراجع
  1. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : الترمذي | المصدر : سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 652 | خلاصة حكم المحدث : حسن []
  2. الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : الذهبي | المصدر : المهذب، الصفحة أو الرقم: 5/2578 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  3. الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 1621 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  4. الراوي : عبدالمطلب بن ربيعة بن الحارث | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 1072 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  5. الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3072 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  6. الراوي : أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 2281 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  7. الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 19 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  8. الراوي : سعيد بن جبير | المحدث : الزيلعي | المصدر : نصب الراية، الصفحة أو الرقم: 2/398 | خلاصة حكم المحدث : مرسل []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort