تاريخ تاريخ مصر

من هم الهكسوس .. تعرف على تاريخ الهكسوس وغزو مصر القديمة

من هم الهكسوس ,تمثل فترة الهكسوس الفترة الأولى التي حكم فيها حكام أجانب مصر وقد تركز مقر سلطتهم بمدينة أفاريس في دلتا النيل، حيث حكموا المناطق الدنيا والوسطى حتى استطاع الملك أحمس الأول تحقيق الإنتصار عليهم .

من هم الهكسوس

من هم الهكسوس

  • كان الهكسوس أو الملوك الرعاة شعبًا ساميًا حصلوا على موطئ قدم في مصر منذ عام 1782 قبل الميلاد وتركز مقر إقامتهم في مدينة أفاريس في مصر السفلى، وبذلك تكون بداية العصر المعروف في التاريخ المصري بالفترة الانتقالية الثانية (1782 – 1570 قبل الميلاد).
  • شعب ذو أصول متعددة، جاءوا من غرب آسيا واستقروا في شرق الدلتا  قبل عام 1560 قبل الميلاد.
  • يُترجم اسمهم، Heqau-khasut ، أي حكام الأراضي الأجنبية
  • يعتقد بعض العلماء أنهم كانوا ملوكًا أو نبلاء طردوا من منازلهم بسبب الغزو حتى  وجدوا ملجأ في مدينة أفاريس الساحلية وتمكنوا من إنشاء قاعدة قوية خلال انهيار الأسرة الثالثة عشرة من المملكة الوسطى (2040-1782 قبل الميلاد).
  • يرى أخرون أنهم كانوا تجارًا تم الترحيب بهم في البداية في افاريس ، وازدهروا ، وأرسلوا رسالة إلى أصدقائهم وجيرانهم للانضمام إليهم ، مما أدى إلى وجود عدد كبير من السكان حتى تمكنوا من ممارسة القوة السياسية والعسكرية.

أقرأ أيضا من هم الغرانيق

أصل الهكسوس

  • تنتمي سلالتهم إلى أصول فلسطينية حكمت شمال مصر بإعتبارها الأسرة الخامسة عشرة (حوالي 1630-1523 قبل الميلاد

عاصمة الهكسوس في التاريخ المصري

  • تعد أفاريس الواقعة في الجزء الشرقي من دلتا النيل الموقع الذي ظهرت فيه عاصمة حكام الهكسوس الذي كانت بمثابة مستعمرتهم في شرق الدلتا ، وسيطرت على بعثات التعدين والتجارة المصرية مع بلاد الشام وقبرص وبحر إيجة .

تاريخ الهكسوس وغزو مصر القديمة

  • تم غزو ​​الهكسوس لمصر القديمة منذ الأسرة الثالثة عشر وما بعدها، حيث شهدت مصر فترة من الاضطراب الاجتماعي والتفكك. واستغل الكثير منهم الوضع للتسلل تدريجياً إلى بلاد النيل، و تمكنوا من الوصول إلى مواقع عسكرية أو العمل في الحرف والتجارة.
  • ضعفت الأسرتان الثالثة عشر والرابعة عشر، اللتان كانتا موجودتين بشكل متزامن في الوجه البحري، واختفتا في منتصف القرن السابع عشر. وقد أرجع العلماء أن المجاعة في منطقة الدلتا ساهمت في تدهورها وفتحت الطريق لظهور سلالة الملوك الرعاة .
  • حكمت سلالة الهكسوس الخامسة عشر معظم مناطق مصر السفلى ووادي النيل جنوباً حتى كوساي (بالقرب من أسيوط الحالية)
  • لم يسيطر الهكسوس على كل مصر. حيث تعايشوا  مع الأسرتين السادسة عشرة والسابعة عشرة، اللتين كان مقرهما في طيبة.
  • خاض الفراعنة حربا شرسة ضد الهكسوس في أواخر الأسرة السابعة عشرة حتى بلغت ذروتها في النهاية بهزيمة الهكسوس على يد أحمس الأول ، الذي أسس الأسرة الثامنة عشرة في مصر.حكم ملوك الهكسوس الصغار صعيد مصر بالتزامن مع حكام الأسرة الخامسة عشر

أقرأ ايضا من هم التتار

حرب التحرير الفرعونية

  • خاض الفراعنة حرب التحرير ضد الهكسوس، وهي فترة مهمة في تاريخ مصر القديمة حيث أسست إمبراطورية عظيمة في الشرق الأدنى القديم، من نهر الفرات في الشمال مروراً برقة غرباً إلى أعماق مصر.
  • امتد العصر الفرعوني ما يقرب من خمسة قرون (1575-1087 قبل الميلاد)، وقد كان ذلك نتاج حرب التحرير ضد الهكسوس الذين كانوا يسيطرون فقط على الشمال من مصر إلى القوصية في الجنوب  بينما ظل الصعيد يحكمه الوطنيون المصريون.
  • فاجأ الهكسوس المصريين وهجموا عليهم بأعداد كبيرة لم يستطع المصريون مقاومتها، فحرقوا المدن والمعابد ودخلوا إلى مصر واتخذوا عاصمة لهم فى شرق الدلتا أطلق عليها زوان، وانتشروا تدريجياً حتى سيطروا على شمال مصر.
  • هب المصريون بقيادة ملوك طيبة لطرد الهكسوس عن أوطانهم وقدمت مصر شهداءها وعلى رأسهم الملك سقنن رع تاو ، ثم نجله الملك كامس الذي خلفه أخوه الملك أحمس الذي اختتم ملحمة البطولة وطهر البلاد من حكم الهكسوس .

القائد أحمس

القائد أحمس طارد الهكسوس

القائد أحمس طارد الهكسوس

  • أحمس الأول (1550-1525 قبل الميلاد) أول ملوك الأسرة الثامنة عشرة ابن سقنن رع تاو الثاني والشقيق الأصغر لكامس، سلفه على العرش. وقد قتل أباه واخاه في معركة التحرير الفرعونية ضد الهكسوس .
  • اعتلى العرش في سن مبكرة جدا. وكانت أمه إياح حتب وصية على العرش لسنوات قليلة. ثم بدأ معركة ضد الهكسوس في العام الحادي عشر من حكمه وغزا أفاريس .
  • تم القضاء على هيمنة الهكسوس عندما طارد أحمس أعدائه إلى فلسطين ودمر هناك حصن شروهن الهكسوس.
  • بعد سقوط الحصن قرر أحمس توطيد حدود مصر واستعادة النوبة وإغلاق الحدود السورية.
  • قاد العديد من العمليات العسكرية ضد الشعوب الكوشية، الحلفاء السابقين للهكسوس.
  • خلال فترة حكمه، بدأ بناء المعابد وبدأت مشاريع إعادة الإعمار في طيبة وممفيس.
  • أعاد فتح مقالع الحجر الجيري في طرة.
  • أعاد تنظيم إدارة البلاد وأعاد للحكام مسؤولياتهم في المحافظات. كما ساعد انفتاح مصر على الشرق الأدنى على الاستمرار في استيراد المواد الخام والإنتاج الفني.
  • تم العثور على مومياء الملك أحمس في الدير البحري وتشير إلى أنه كان يبلغ من العمر 35 عامًا عندما توفى .

جاءت نهاية حكم الملوك الرعاة على أيدي أبطال التحرير القادمين من مدينة طيبة – الأقصر الحالية. حيث طردهم الملك أحمس الأول من مصر وحرر البلاد.

المراجع

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş