الصحة جسم الانسان

أين تقع الغدة الكظرية

الغدد جزء مهم في الجسم تقوم بوظائف أساسية ومهمة للصحة العامة تتمثل في إنتاج الهرمونات الأساسية كهرمون النمو، وهرمون الكورتيزول الذي تنتجه الغدة الكظرية، تعرف معنا على الغدة الكظرية وما تفرزه من هرمونات، و أين تقع الغدة الكظرية

الغدة الكظرية

  • غدد صغيرة مثلثة الشكل تقع أعلى الكليتين.
  • تنتج هرمونات تساعد في تنظيم التمثيل الغذائي، والجهاز المناعي، وضغط الدم، والاستجابة للتوتر.
  • تتكون الغدد الكظرية من جزأين – القشرة والنخاع – وكل منهما مسئول عن إنتاج هرمونات مختلفة.
  • عندما لا تنتج الغدد الكظرية ما يكفي من الهرمونات فقد يؤدي ذلك إلى قصور الغدة الكظرية (مرض أديسون).

أين تقع الغدة الكظرية ؟

أين تقع الغدة الكظرية

  • الغدد الكظرية عبارة عن غدد صغيرة تقع فوق كل كلية، تقوم بإنتاج بعض الهرمونات التي لا يمكن العيش بدونها، بما في ذلك الهرمونات الجنسية والكورتيزول.

إليك: أين تقع الغدة النخامية

هرمونات الغدة الكظرية

  • يتمثل دور الغدد الكظرية في الجسم في إطلاق هرمونات معينة مباشرة في مجرى الدم، العديد من هذه الهرمونات له علاقة بكيفية استجابة الجسم للتوتر، وبعضها حيوي جداً.
  • يؤدي كلا الجزأين من الغدد الكظرية – قشرة الغدة الكظرية والنخاع الكظري – وظائف متميزة ومنفصلة.
  • تفرز كل منطقة من قشرة الغدة الكظرية هرمونًا معينًا، تشتمل هذه الهرمونات على ما يلي:
  1. الكورتيزول

  • هرمون يساعد في التحكم في استخدام الجسم للدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات.
  • يمنع هذا الهرمون الالتهاب، وينظم ضغط الدم، ويزيد من نسبة السكر في الدم، ويمكن أن يقلل أيضًا من تكوين العظام.
  • يتحكم هذا الهرمون أيضًا في دورة النوم / الاستيقاظ، يتم إطلاقه خلال أوقات التوتر لمساعدة جسمك على الحصول على دفعة طاقة، والتعامل بشكل أفضل مع حالة الطوارئ.
  1. الألدوستيرون

  • يلعب هذا الهرمون القشري المعدني الذي تنتجه منطقة الكبيبات دورًا مركزيًا في تنظيم ضغط الدم، وبعض الإلكتروليتات (الصوديوم والبوتاسيوم).
  • يرسل الألدوستيرون إشارات إلى الكلى مما يؤدي إلى امتصاص الكلى لمزيد من الصوديوم في مجرى الدم، وإطلاق البوتاسيوم في البول.
  • يساعد أيضًا في تنظيم درجة حموضة الدم عن طريق التحكم في مستويات الشوارد في الدم.
  1. DHEA والمنشطات الأندروجينية

  • هذه الهرمونات التي تنتجها المنطقة الشبكية هي هرمونات ذكورية ضعيفة، تعرف باسم الهرمونات الطليعية التي يتم تحويلها في المبايض إلى هرمونات أنثوية (هرمون الاستروجين) وفي الخصيتين إلى هرمونات ذكورية (الأندروجينات).

** النخاع الكظري هو الجزء الداخلي من الغدة الكظرية يتحكم في الهرمونات التي تقاوم الاستجابة، تشتمل هذه الهرمونات على:

  1. الإبينفرين (الأدرينالين) والنوربينفرين (النورادرينالين)

  • هذه الهرمونات قادرة على زيادة معدل ضربات القلب، وزيادة تدفق الدم إلى العضلات والدماغ، وإرخاء العضلات الملساء في مجرى الهواء، والمساعدة في استقلاب الجلوكوز (السكر)، كما أنها تتحكم في ضغط الأوعية الدموية (تضيق الأوعية) مما يساعد في الحفاظ على ضغط الدم وزيادته استجابة للإجهاد.
  • غالبًا ما يتم تنشيط الإبينفرين والنورادرينالين في المواقف المجهدة جسديًا وعاطفيًا عندما يحتاج جسمك إلى موارد وطاقة إضافية لتحمل إجهاد غير عادي.

اضطرابات الغدة الكظرية

  • الطريقتان الشائعتان اللتان تسبب بهما الغدد الكظرية مشاكل صحية هما إنتاج القليل جدًا أو الكثير جدًا من بعض الهرمونات مما يؤدي إلى حدوث إختلالات هرمونية، يمكن أن تحدث هذه التشوهات في وظيفة الغدة الكظرية بسبب أمراض مختلفة في الغدد الكظرية أو الغدة النخامية.
  1. قصور الغدة الكظرية

  • قصور الغدة الكظرية هو اضطراب نادر، قد يكون ناتجًا عن مرض في الغدد الكظرية (قصور الغدة الكظرية الأولي، مرض أديسون) أو بسبب أمراض في منطقة ما تحت المهاد أو الغدة النخامية (قصور الغدة الكظرية الثانوي).
  • تشتمل أعراضه على فقدان الوزن، وضعف الشهية، الغثيان والقيء، التعب، اسمرار الجلد (يحدث فقط في قصور الغدة الكظرية الأولي)، وآلام في البطن.
  • قد تشمل أسباب قصور الغدة الكظرية الأولي اضطرابات المناعة الذاتية، والعدوى الفطرية، والسرطان (نادرًا)، والعوامل الوراثية.
  1. تضخم الغدة الكظرية الخلقي

  • اضطراب وراثي، يفتقد الأطفال الذين يولدون به إنزيمًا أساسيًا ضروريًا لإنتاج الكورتيزول أو الألدوستيرون أو كليهما، وغالبًا ما يعانون من زيادة في الأندروجين مما قد يؤدي إلى تواجد خصائص ذكورية عند الفتيات وبلوغ مبكر عند الأولاد.
  • يمكن أن يظل تضخم الغدة الكظرية الخلقي غير مشخص لسنوات اعتمادًا على شدة نقص الإنزيم.
  • في الحالات الأكثر شدة قد يعاني الأطفال من الأعضاء التناسلية المبهمة، والجفاف، والقيء، وفشل النمو.
  1. متلازمة كوشينغ (زيادة الكورتيزول)

  • تنتج متلازمة كوشينغ عن الإفراط في إنتاج الكورتيزول من الغدد الكظرية.
  • قد تشتمل أعراضها على:
    – زيادة الوزن.
    – كثرة الرواسب الدهنية في مناطق معينة من الجسم، مثل الوجه وأسفل مؤخرة العنق.
    – ترقق الذراعين والساقين.
    – الإعياء.
    – ضعف عضلات الجلد المصاب بكدمات بسهولة.
    – ارتفاع ضغط الدم.
    – الإصابة بداء السكري.

اقرأ: أين تقع الجيوب الأنفية

  1. فرط الألدوستيرونية

  • ينتج فرط الألدوستيرونية عن فرط إنتاج الألدوستيرون من إحدى الغدتين الكظريتين أو كليهما.
  • من أعراض هذا الاضطراب ارتفاع ضغط الدم الذي يتطلب في كثير من الأحيان السيطرة عليه من خلال تناول العديد من الأدوية.
  • يمكن أن يُصاب بعض الأشخاص بانخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، مما قد يؤدي إلى آلام في العضلات وضعف وتشنجات.
  • عندما يكون السبب في هذا المرض هو إفراز الغدة الكظرية فهذا المرض يعرف باسم متلازمة كون.
  1. ورم القواتم

  • ورم ينتج عنه زيادة في إفراز الأدرينالين أو النورادرينالين عن طريق لب الغدة الكظرية والذي يحدث غالبًا على شكل دفعات.
  • في بعض الأحيان قد تكون أنسجة القمة العصبية التي لها أنسجة مماثلة لنخاع الغدة الكظرية هي سبب الإفراط في إنتاج هذه الهرمونات، يُعرف هذا باسم ورم المستقتمات.
  • قد يتسبب ورم القواتم في ارتفاع ضغط الدم المستمر أو المتقطع الذي قد يصعب السيطرة عليه بالأدوية المنتظمة.
  • تشتمل الأعراض الأخرى الصداع، والتعرق، والرعشة، والقلق، وسرعة ضربات القلب.
  1. سرطان الغدة الكظرية

  • الأورام الخبيثة في الغدة الكظرية مثل سرطان قشر الكظر نادرة وغالبًا ما تنتشر إلى الأعضاء والأنسجة الأخرى بحلول الوقت الذي يتم تشخيصها فيه.
  • تميل هذه الأورام إلى النمو بشكل كبير إلى حد ما، ويمكن أن يصل قطرها إلى عدة بوصات.
  • يمكن أن تكون أورام الغدة الكظرية السرطانية وظيفية وتطلق كمية زائدة من واحد أو أكثر من الهرمونات مصحوبة بأعراض مماثلة، قد يعاني المرضى أيضًا من آلام في البطن، أو ألم في الخاصرة، أو الشعور بامتلاء البطن خاصةً عندما يصبح الورم الكظري كبيرًا جدًا.

المراجع

المصدر 1
المصدر 2

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol