الأردن

رؤية الأردن 2025 في التعليم

رؤية الأردن 2025 في التعليم..  قررت وزارة التعليم الأردينة تطوير الخطة الإستراتيجية الوطنية للتعليم لتتماشى مع الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2025، بناءً على طلب الملك عبد الله الثاني.

رؤية الأردن 2025 في التعليم

  • تهدف استراتيجية التعليم الأردنية إلى تطوير قطاع التعليم والموارد البشرية بشكل عام، من أجل تقديم قوة عاملة تتمتع بالمهارات والمؤهلات والقدرات، والسلوكيات اللازمة لتحقيق طموحات الأردن الاقتصادية والمجتمعية للأطفال والطلاب والمتعلمين.
  • توفير الفرصة لتحقيق كامل إمكاناتهم كمواطنين سعداء وصحيين وممكّنين ونشطين مع حب التعلم مدى الحياة، وطموح لمتابعة تطلعاتهم أكاديميًا واقتصاديًا واجتماعيًا.
  • توفير القدرة والأدوات اللازمة لدعم المتعلمين في جميع أنحاء المملكة الأرنية لتحقيق طموحاتهم باحترام وإنجاز ومكافآت تتناسب.
  • تقديم نظام تعليمي ونظام تنمية الموارد البشرية يمكن للجميع أن يفخروا بهما، ويساهمان في مجتمعات منتجة وتعاونية ومرنة.
  • ترتكز هذه الخطة الاستراتيجية الوطنية للتعليم (ESP) على أهداف استراتيجية تنمية الموارد البشرية، وهي “لتمكين المملكة من تحقيق أهدافها في التنمية المستدامة، والتي ستنعكس في تنمية الأمة اقتصاديًا وثقافيًا واجتماعيًا وبيئيًا” و”ضمان امتلاك الأجيال الحالية والمستقبلية القدرة على تطوير المهارات والقدرات التي يحتاجون إليها ليعيشوا حياة سعيدة ومرضية وتحقيق جماعي لطموح الأردن المزدهر والمرن، والقادر على التكيف مع التحديات الداخلية والخارجية.

دور وزارة التعليم في تحقيق الاستراتيجية

  • لتقليل التحديات التي تواجه البنية التحتية، تعمل الوزارة بالتوازي على تقليل عدد المدارس المستأجرة والمدارس ذات الفترتين مع زيادة مساحة الأراضي المتاحة للمباني المدرسية وتطوير نظام صيانة للمدارس.
  • تتطلب هذه الجهود تعاونًا والتزامًا ومشاركة مكثفة، كما تعمل الوزارة على زيادة التركيز على تعليم الطفولة المبكرة من خلال زيادة معدل الالتحاق بمرحلة ما قبل المدرسة، خاصة في المناطق الأكثر كثافة سكانية.
  • يتم التأكيد على أهمية هذه الجهود من خلال تعزيز الكفاءة المؤسسية، ورفع مستوى مهارات معلمي رياض الأطفال وتعزيز المشاركة المجتمعية، فضلا أيضًا عن تعزيز الموارد البشرية لتعزيز القدرات.
  • يعمل التركيز على برامج التطوير المهني للمعلمين التي تعتمد على الحوافز والمتجذرة في زيادة الرواتب والفرص على تحفيز المعلمين خلال المراحل الرئيسية من حياتهم المهنية.
  • تمكين الطلاب من تحديد مسارات التعلم الخاصة بهم وفقًا لقدراتهم وتفضيلاتهم .
  • تهدف الوزارة إلى تقديم خدمات تعليمية عالية الجودة باستخدام سياسة متكاملة تتبع جودة التعليم والتعلم وتعمل كإطار عام للمناهج والتقييم.
  • وهذا بدوره يضمن تحقيق مخرجات تعليمية، مع مواكبة التطور السريع لتقنية المعلومات والاتصالات، وتوفير موارد التعلم الإلكتروني الذكي المستدام، وتطوير جودة الخدمات الإلكترونية للوزارة.
  • كسر الوصمة الحالية المرتبطة بالتعليم المهني وارتباطه بضعف التحصيل الدراسي.
  • تطوير تخصصات إضافية تتماشى مع متطلبات سوق العمل المتغيرة لكل من الذكور والإناث، وزيادة عدد مدارس التدريب المهني المهني للطلاب في الصفوف الأساسية العليا.
  • علاوة على ذلك، تبنت وزارة التربية والتعليم استراتيجيات وبرامج تنموية طموحة على الرغم من قيود الميزانية من أجل تنفيذ البرامج ذات الأولوية في المرحلة التالية.

أهداف رؤية 2025 في التعليم

  • ضمان حصول جميع الأطفال على تعليم جيد في مرحلة الطفولة المبكرة وخبرات التنمية التي تعزز الاستعداد للمدرسة الابتدائية، وتضمن حياة صحية، وتعزز رفاهيتهم في المستقبل
  • ضمان إكمال جميع الأطفال تعليمًا ابتدائيًا وثانويًا منصفًا وعالي الجودة ، مما يؤدي إلى نتائج تعليمية فعالة .
  • تحقيق زيادة كبيرة في عدد الشباب والبالغين الذين لديهم المهارات التقنية والمهنية ذات الصلة بالتوظيف والوظائف اللائقة وريادة الأعمال.
  • ضمان الوصول العادل إلى فرص التعليم الجامعي الجيدة وذات الصلة والميسورة التكلفة.

النتائج المرجوة من إصلاح التعليم

  • تنمية الطفولة المبكرة والتعليم .
  • يتمتع جميع الأطفال بإمكانية الوصول إلى خبرات تعليمية جيدة في مرحلة الطفولة المبكرة والخدمات (مثل الصحة والتغذية والدعم النفسي والاجتماعي)
  • يتم تعليم جميع الأطفال من قبل معلمين مؤهلين بشكل مناسب في السنوات الأولى مع منهج حديث يجمع بين معرفة القراءة والكتابة والحساب وفرص اللعب التخيلي لتطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية في بيئة آمنة وصحية.
  • يتم إعداد جميع الأطفال بشكل كامل للمرحلة الرسمية الأولى في حياتهم الأكاديمية والاجتماعية بالمهارات والمعرفة والتوقعات التي سيحتاجونها للنجاح.
  • يختبر جميع الأطفال بيئات منزلية محفزة معرفيًا وداعمة عاطفيًا بموارد كافية.
  • تتم حماية جميع حقوق الأطفال ودعمها من خلال تنفيذ السياسات والبرامج لدعم الأطفال والأسر.

المبادئ الحاكمة لإصلاح التعليم

  • يتمتع جميع المتعلمين بإمكانية الوصول العادل إلى التعليم الجيد والتدريب وتكافؤ الفرص في كل مرحلة من مراحل رحلتهم التعليمية والوصول إلى الحد الأدنى من التحصيل بغض النظر عن خلفيتهم أو جنسهم أو إعاقتهم أو احتياجاتهم الفردية.
  • يتمتع كل متعلم بفرصة عادلة لمتابعة المسارات الأنسب بناءً على أدائه وقدراته وشغفه.

المراجع

المصدر
المصدر

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol