السعودية رؤية المملكة 2030

معلومات عن رؤية المملكة السعودية 2030

معلومات عن رؤية المملكة السعودية 2030.. تبذل المملكة العربية السعودية جهودًا صادقة نحو التنويع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي مع الأعمال الجارية في المشاريع العملاقة، بما في ذلك؛ مدينة القدية الترفيهية، نيوم، مشروع البحر الأحمر ومنتجع أمالا، وهي مشاريع ستشكل مستقبل السياحة كمحور مهم لتلبية الاحتياجات الترفيهية والاجتماعية والثقافية للأجيال الحالية والمستقبلية في المملكة.

معلومات عن رؤية المملكة السعودية 2030..

  • أمر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عام 2016 بتطوير نموذج طويل الأجل للازدهار للمملكة وكانت النتيجة رؤية 2030، وهي خطة طموحة قابلة للتحقيق لضمان أن تكون المملكة العربية السعودية مجتمعًا نابضًا بالحياة واقتصادًا مزدهرًا وأمة تقدمية.
  • تعد هذه التطورات جزءًا من خطة ولي العهد الطموحة لرؤية السعودية 2030 التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد، بعيدًا عن الاعتماد على النفط والمجتمع من خلال تجربة متنوعة وغنية بنمط حياة عالي الجودة بما في ذلك السياحة العالمية.

مشروع القدية

  • يهدف مشروع القدية إلى مواجهة التحديات من خلال توفير وجهة يجد فيها السعوديون الإثارة والإلهام والمجتمعات الإبداعية وفرص العمل والاستثمار.
  • تمت تسمية مدينة القدية على اسم طريق أبا القيد (مسار الجمال) الذي كان يربط اليمامة بالحجاز. وعند اكتمالها، ستصبح القدية مكانًا للعيش والعمل واللهو، ومعلمًا بارزًا ومركزًا مهمًا لتلبية الاحتياجات الترفيهية والاجتماعية والثقافية للأجيال الحالية والمستقبلية في المملكة.
  • القدية، مركز مهم مخطط له في العاصمة السعودية لتلبية الاحتياجات الترفيهية، ويقع موقع القدية على بعد 40 كيلومترا من وسط مدينة الرياض، وعند اكتماله، من المتوقع أن يصبح هذا المعلم البارز أكبر مدينة ترفيهية في العالم، متجاوزًا عالم والت ديزني في فلوريدا.
  • يأمل المشروع الطموح في جذب السياح المحليين والإقليميين والدوليين، ويشمل حدائق ترفيهية ومراكز ترفيهية ووسائل رياضية قادرة على استضافة مسابقات دولية وأكاديميات تدريب ومسارات صحراوية لعشاق رياضة السيارات والأنشطة الترفيهية القائمة على الماء والثلج، وتجارب السفاري ومجموعة من التجارب التاريخية والثقافية والأنشطة والفعاليات التعليمية.
  • توفر المنطقة المخصصة لمشروع نيوم آفاقًا ممتازة للسياحة الترفيهية، حيث تجمع بين البحر الأحمر والشواطئ والجزر الجميلة والجمال الطبيعي البكر.

مشروع نيوم

  • نيوم هي منطقة عملاقة يجري تطويرها في شمال غرب المملكة العربية السعودية بدعم استثماري بقيمة 500 مليار دولار من صندوق الاستثمارات العامة (PIF).
  • سيمتد المشروع، الذي وُصف بأنه “وجهة مستقبل المعيشة”، عبر الحدود المصرية والأردنية ويهدف إلى تحويل المملكة إلى نموذج عالمي رائد، من خلال إدخال سلاسل القيمة للصناعة والتكنولوجيا.
  • توفر المنطقة المخصصة لمشروع نيوم آفاقًا ممتازة للسياحة الترفيهية، حيث تجمع بين البحر الأحمر والشواطئ والجزر الجميلة والجمال الطبيعي البكر.
  • أصل الاسم هو مزيج من الكلمة اللاتينية “neo” التي تعني “جديد”، والحرف الأول “m” من الكلمة العربية “مستقبل” والتي تعني “المستقبل”.
  • أنشأت المملكة العربية السعودية شركة لتطوير نيوم، وستكون شركة نيوم المساهمة المغلقة مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة وستقوم بتطوير المشروع الضخم الذي سيشمل عدة مدن ومطارات وميناء بحري ومناطق سياحية ومجمعات صناعية و “مراكز ابتكار”.
  • سيكون الكيان الجديد مسؤولاً عن تطوير وجهة عالمية جديدة من الصفر على مساحة شاسعة وحضارة مستقبلية قائمة على الاستدامة والعيش، كل هذا يهدف إلى تحويل نيوم إلى مركز عالمي لجذب الاستثمار والمعرفة والابتكار والتكنولوجيا من أجل التنافس مع جميع العواصم الاقتصادية”.

مشروع البحر الأحمر

  • يعد مشروع البحر الأحمر، أحد المشاريع الضخمة التي أعلن عنها ولي العهد في عام 2017 ، كأحد أكثر مشاريع السياحة والضيافة طموحًا في العالم.
  • سيضع مشروع البحر الأحمر معايير جديدة في التنمية المستدامة ويعيد تعريف عالم السياحة الفاخرة بأهداف لوضع المملكة على خريطة السياحة العالمية.
  • بمجرد الانتهاء، سيتمكن الزوار من استكشاف العجائب والتراث الثقافي الغني لساحل البحر الأحمر البكر في المملكة العربية السعودية.
  • وهو مشروع سياحي يضم أكثر من 90 جزيرة غير ملوثة تقع بين مدينتي أملج والوجه/ ويغطي عددًا من جزر البحر الأحمر التي لم يمسها أحد ومحمية طبيعية تحتوي على النباتات والحيوانات الإقليمية.
  • تتضمن رؤية المشروع إنشاء وجهة رائعة فائقة الفخامة داخل منطقة نقية تبلغ مساحتها 28000 كيلومتر مربع تضم أرخبيلًا يضم أكثر من 90 جزيرة غير ملوثة وبراكين وصحراء وجبال وطبيعة وثقافة.
  • تشمل المرحلة الأولى من المشروع، المقرر الانتهاء منها في عام 2022 ، 14 فندقًا فخمًا وفخمًا للغاية توفر 3000 غرفة عبر خمس جزر ومنتجعين داخليين على الساحل الغربي للمملكة، ومطار لخدمة الوجهة ، ومراسي ، إلى جانب سكني.
  • سيضع مشروع البحر الأحمر معايير جديدة في التنمية المستدامة ويعيد تعريف عالم السياحة الفاخرة بأهداف لوضع المملكة على خريطة السياحة العالمية.

مشروع أمالا

  • منتجع “أمالا” ، الذي أطلق عليه بالفعل اسم “ريفييرا الشرق الأوسط”، سيركز على العافية والحياة الصحية.
  • يقع المنتجع في محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية.
  • تمثل أمالا تجربة فاخرة فريدة من نوعها وتحويلية حيث يتم دمج سياحة الاستشفاء المتكاملة جنبًا إلى جنب مع مزيج منسق من العروض الفنية والثقافية والرياضية المصممة لأسلوب الحياة الفائق الفخامة، بما في ذلك توافر مشهد الموضة والحياة الصحية .
  • تتميز أمالا بهندسة معمارية استثنائية ورفاهية غير مسبوقة في كل من الفنادق والفيلات الخاصة، كما ستشمل أيضًا أكاديمية للفنون من شأنها أن تعزز نمو وتطور الفنانين الشباب من المملكة العربية السعودية والمنطقة.
  • كما سيشمل المشروع مراسي ونادي لليخوت، وستشمل مناطق البيع بالتجزئة مزيجًا من صالات العرض وورش العمل وورش العمل الحرفية ومنافذ البيع حسب الطلب جنبًا إلى جنب مع مجموعة واسعة من المطاعم العالمية والمحلية.

المراجع

المصدر

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol