أحكام فقهية أسئلة اسلامية

حكم طلب الرقية من الاخرين

الرقية الشرعية هدي نبوي وسنة فعلها النبي عليه السلام والصحابة من بعده وهي التوجه إلى الله واللجوء إليه بأسمائه وصفاته الحسنى دون شريك أو وسيط، وهناك بعض الأحكام الشرعية المتعلقة بالرقية مثل حكم طلب الرقية من الاخرين إضافةً إلى حكم سماع الرقية المسجلة.

الرقية الشرعية

الرقية الشرعية

تكون الرقية الشرعية بأن يضع الراقي يده اليمنى على موضع الألم ويقرأ الرقية الشرعية من القرآن والسنة وله أن يكرر كما يشاء، كما يمكن أن تقرأ الرقية الشرعية من القرآن والسنة على زيت زيتون ويدهن به من كان محسودا أو معيونا، أو على الماء ويشرب منه ويغتسل به.

ومن باب الأخذ بالأسباب وللوقاية من العين يستحب قراءة سورة الصمد، والمعوذتين بعد صلاتي الفجر والمغرب ثلاثة مرات، والتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاث مرات في الصباح والمساء.

وقد يعين الإنسان نفسه كما يعين غيره؛ لأن العائن حسب اعتقاد بعض المتخصصين يعجبه الشيء الذي يراه من لباس أو متاع أو جمال بشيء ما فتتمناه النفس بشدة، وعلاج هذا الأمر كما علمنا الرسول الكريم بالتبريك: أي أن يقول من يرى ما يعجبه من نفسه أو غيره بسم الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله اللهم بارك له فيما أعطيته وارزقني خيرا منه.

والرقية الشرعية جائزة بشرط أن تكون بالقرآن أو بالسنة أو بأسماء الله الحسنى وصفاته أو بالدعاء الشرعي مع التوكل على الله والأخذ بالأسباب والاعتقاد بأن الله وحده الضار والنافع؛ فكما جاء في الأثر: لا بأس بالرقى ما لم تكن شركا، والأفضل أن يرقي الإنسان نفسه بنفسه فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يرقي نفسه كل ليلة. وقبل البدء في الرقية الشرعية لا بد من:

  • التوبة من الآثام والذنوب.
  • مراقبة الله والحرص على الطاعات وأداء الصلاة في وقتها.
  • التوكل على الله والاعتماد عليه والاعتقاد الجازم بأن القرآن شفاء ورحمة مع استحضار نية
  • الاستشفاء وتدبر معاني القرآن.
  • المواظبة على قراءة الرقية وعدم الالتفات إلى وسوسة الشيطان في إضعاف الهمة عن إكمالها.

اقرأ أيضا: أحاديث عن العين

حكم طلب الرقية من الاخرين

حكم طلب الرقية من الاخرين

عند الحديث عن حكم طلب الرقية من الاخرين تجدر الإشارة إلى أنه على أحد أمرين إما أن يقوم شخص برقية آخر بدون أن يطلب صاحب الرقية ذلك، فذلك لا حرج فيه وهو جائز للمرقي والراقي، بل من المستحب أن يفعل الراقي ذلك وهذا من باب الإحسان المشروع.

أما إذا كان الراقي قد قام بذلك بناء على طلب المرقي وهذا مكروه وينافي التوكل على الله تعالى، فإن من كمال التوكل على الله تعالى أن لا يقوم المسلم بسؤال أحد شيئا إلا الله تعالى، وهؤلاء جاء ذكرهم في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “دْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي سَبْعُونَ أَلْفًا بِغَيْرِ حِسَابٍ قَالُوا مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ هُمْ الَّذِينَ لَا يَسْتَرْقُونَ وَلَا يَتَطَيَّرُونَ وَلَا يَكْتَوُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ” [1].

اقرأ أيضا: ما هو علاج السحر .. طريقة العلاج بالقرأن والرقية الشرعية

حكم سماع الرقية المسجلة

حكم سماع الرقية المسجلة

لا يعد سماع الرقية المسجلة من باب طلب الرقية؛ لذلك فهو جائز شرعا إن شاء الله، ونافع لمن يسمعه، ولكن على الرغم من ذلك فإن الأفضل أن يقرأ الإنسان الرقية لنفسه، أو أن يقرأ على غيره بدون طلب، ومن فتاوى الشيخ ابن باز -رحمه الله- في هذا الأمر أنه قال: أن قراءة سورة البقرة من الراديو يحصل بها طرد الشيطان من البيت.

اقرأ أيضا: ادعية فك السحر والعين والحسد

الرقية الشرعية الصحيحة

سماع الرقية الشرعية

  • الرقية بسورة الفاتحة، لما لهذه السورة من فضائل، وحكم تتضمنها، ولما ورد من أحاديث تفيد ذلك.
  • الرقيةُ بالمعوذات، وسورة الإخلاص، ودليلُ ذلك ما روي عن رسولِ الله، حيثُ روت السيده عائشة أم المؤمنين: “أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اشْتَكَى يَقْرَأُ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ، وَيَنْفُثُ، فَلَمَّا اشْتَدَّ وَجَعُهُ كُنْتُ أَقْرَأُ عليه، وَأَمْسَحُ عنْه بيَدِهِ، رَجَاءَ بَرَكَتِهَا.
  • الرقية بما ورد من الذكر النبوي، وذلك من حديث عثمان بن أبي العاص، لما شكا ألما لرسول الله فقال له رسول الله: “ضَعْ يَدَكَ علَى الذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ”. [2]
  • روي أنَّ جِبْرِيلَ، أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فَقالَ: يا مُحَمَّدُ اشْتَكَيْتَ؟ فَقالَ: نَعَمْ قالَ: باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ، مِن كُلِّ شيءٍ يُؤْذِيكَ، مِن شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ، أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللَّهُ يَشْفِيكَ باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ”. [3]
  • ما كان رسول الله يرقي به أهله بقول: “أَذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا”. [4]

اقرأ أيضا: فضل سورة الفاتحة

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع
  1. الراوي : عمران بن الحصين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 218 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] []
  2. الراوي : عثمان بن أبي العاص الثقفي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 3893 | خلاصة حكم المحدث : صحيح  []
  3. الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : البخاري | المصدر : العلل الكبير، الصفحة أو الرقم: 141 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  4. الراوي : محمد بن حاطب | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 15452 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot