فضل سورة المجادلة

سورة المجادلة من سور القرآن الكريم المدنية، وعدد آياتها اثنتان وعشرون آية، وترتيبها في المصحف الشريف ثمانية وخمسون،  وقد نزلت سورة المجادلة بعد سورة المنافقون، ويتجلى فضل سورة المجادلة بسبب ما تتضمنه من أحكام وتوجيهات شرعية.

فضل سورة المجادلة

المجادلة

فضل سورة المجادلة عظيم مثل فضل جميع سور القرآن الكريم، أما فيما يخص فضل سورة المجادلة بشكل خاص فهناك العديد من الأحاديث الموضوعة التي يشيع استخدامها في إثبات فضلها مثل حديث : “مَن قرأ سورة المجادلة كُتِب من حزب الله يوم القيامة”. [1] ليجب التماس فضل قراءة سور القرآن الكريم بكونها كلام الله تعالى المنزل، وفيما يخص سورة المجادلة فإنها تًعلّم المؤمن دروسًا عدة، وقد ورد في فضائل بعض آياتها وفوائدها الشرعية عدة أحاديث مثل:

عن خُويلةَ بنتِ ثعلبةَ قالت فيَّ واللَّهِ وفي أوسِ بنِ الصَّامتِ أنزلَ اللَّهُ سورةَ المُجادِلةِ قالت كنتُ عندَهُ وكان شيخًا كبيرًا قد ساءَ خلُقُهُ قالت فدخلَ عليَّ يومًا فراجعتُهُ بشيءٍ فغضِبَ وقالَ أنتِ عليَّ كظهرِ أمِّي. قالت ثمَّ خرجَ فجلسَ في نادي قومِهِ ساعةً ثُمَّ دخلَ عليَّ فإذا هو يريدُني عَن نفسي قالت فقلتُ كلَّا والَّذي نفسُ خُويلةَ بيدِهِ لا تخلُصُ إليَّ وقد قلتَ ما قلتَ حتَّى يحكُمَ اللَّهُ ورسولُهُ فينا بحكمِهِ قالت فواثَبَني وامتنعتُ منهُ فغلبتُهُ بما تغلِبُ بهِ المرأةُ الشيخَ الضَّعيفَ فألقيتُهُ عنِّي ثمَّ خرجتُ إلى بعضِ جاراتي فاستعرتُ منها ثيابَها ثمَّ خرجتُ حتَّى جئتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فجلَستُ بينَ يديهِ فذَكرْتُ لهُ ما لقيتُ منهُ فجعلتُ أشكو إليهِ ما ألقى من سوءِ خُلقِهِ. قالت فجعلَ يقولُ يا خُويلةُ ابنُ عمِّكِ شيخٌ كبيرٌ فاتَّقي اللَّهَ فيهِ قالت فواللَّهِ ما برِحتُ حتّى نزلَ القرآنُ فتغشَّى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ما كانَ يتغشَّاهُ ثمَّ سُرِّيَ عنهُ، فكان قوله تعالى “قَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا”. [2]

قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فليعتِقْ رقبةً قالت لا يَجدُ قال فيصومُ شهرينِ مُتَتابعينِ فقالت يا رسولَ اللَّهِ إنهُ شيخٌ كبيرٌ ما بهِ من صيام ٍ قالَ فليطعِم ستِّينَ مسكينًا قالت ما عندَهُ من شيءٍ يتصدَّقُ بهِ قالَ فإنِّي سأعينُهُ بعِرقٍ من تمرٍ وقالت يا رسولَ اللَّهِ إنِّي أعينُهُ بعرقٍ آخرَ قالَ قد أحسنتِ اذهبي فأطعمي بها عنهُ ستِّينَ مسكينًا وارجِعي إلى ابنِ عمِّكِ. [3]

ذكر أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رجلاً من اليهود قدِم إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: “السام عليك”، فردّ عليه الصحابة، فسألهم النبي عليه الصلاة والسلام قائلاً: (أتَدْرون ما قال؟ قالوا: نَعَمْ، قال: السَّامُ عليكم، قال: رُدُّوا علَيَّ الرَّجُلَ، فرَدُّوه، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: قلتَ: كذا وكذا؟ قال: نَعَمْ، فقال رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إذا سَلَّمَ عليكم أحَدٌ مِن أهلِ الكِتابِ فقولوا: عليكَ)؛ أيْ: عليكَ ما قُلتَ، فكان قوله تعالى “وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ”. [4]

اقرأ أيضًا: فوائد من سورة المجادلة

سورة المجادلة

تُعد سورة المجادلة من سور المسبحات التي ورد في فضلها الكثير من الأحاديث مثل:

إنَّ رجلًا أتى رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقال يا رسولَ اللَّهِ أقرِئني قال أقرَأْ من ذواتِ {الر} قال يا رسولَ اللَّهِ ثقُلَ لساني وغلظ جسمي قال أقرأ من الحواميمِ فقال مِثلَ قولِه الأوَّل قال أقرئكَ من المسبِّحاتِ فقال مثلَ قولِه الأوَّلِ قال عليكَ بالسُّورةِ الجامعةِ الفاذَّةِ { إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ٍ} قال فقال الأعرابيُّ حسْبي. [5]

كان النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم يقرَأُ المسبِّحاتِ قبْلَ أن يرقُدَ، وقال: إنَّ فيهنَّ آيةً أفضَلَ مِن ألفِ آيةٍ. [6]

من الآثار الواردة في فضل سورة المجادلة عن الإمام الصادق: من قرأها عند مريض نوّمته وسكّنته. وإذا أدمن على قراءتها ليلاً أو نهاراً حُفِظ من كلّ طارق. وإن قُرئت على مايُخْزَن أو يُدْفَن يُحْفَظ إلى أن يُخْرَج من ذلك الموضع. وإذا كُتِبت وطرحت في الحبوب ، زال عنها ما يُفسدها ويُتلفها بإذن الله تعالى. [7]

اقرأ أيضًا: فضل سورة مريم

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

المراجع
  1. الراوي : أبي بن كعب | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الكافي الشاف، الصفحة أو الرقم: 283 | خلاصة حكم المحدث : موضوع []
  2. الراوي : خولة بنت مالك بن ثعلبة ويقال لها خويلة | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : موافقة الخبر الخبر، الصفحة أو الرقم: 1/501 | خلاصة حكم المحدث : حسن []
  3. الراوي : خولة بنت مالك بن ثعلبة ويقال لها خويلة | المحدث : ابن كثير | المصدر : إرشاد الفقيه، الصفحة أو الرقم: 2/207 | خلاصة حكم المحدث : إسناده مشهور وله طرق تقويه []
  4. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 13459 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  5. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : نتائج الأفكار، الصفحة أو الرقم: 3/271 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  6. الراوي : العرباض بن سارية | المحدث : أبو داود | المصدر : سنن أبي داود، الصفحة أو الرقم: 5057 | خلاصة حكم المحدث : سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] []
  7. تفسير البرهان ٥ : ٣٠٩ / ١٠٥٤٨ []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *