الإدارة علم أم فن

يعتمد الكثير من الجدل حول كون الإدارة علم أم فن بحد ذاته، على حقيقة أن قادة الصناعة الأوائل الذين استخدموا الحدس، والفطرة، والخبرة في إدارة المنظمات، لم يكونوا مدربين تدريبًا مهنيًا، لكنهم أداروا أعمالهم ببراعة، لذا يمكن القول أن الإدارة علم لآن لها مبادئ مقبولة عالميًا، وتعتمد على علاقة السبب والنتيجة، وفي نفس الوقت هي فن لأنها تتطلب الكمال، من خلال الممارسة، والإبداع، والمهارات الشخصية

الإدارة علم أم فن

الإدارة علم أم فن

  • علم الإدارة، هو مجموعة من المعرفة المنظمة، المتراكمة، والمقبولة فيما يتعلق بفهم الحقائق العامة المتعلقة بالإدارة، حيث تستخدم مبادئ الإدارة الأساليب العلمية للرصد.
  • أما فن الإدارة هو سمة إبداعية شخصية للمدير، وغالبًا ما يتم إثرائها بالتعليم والتدريب والخبرة، فالإدارة فن لأنها تنظم المواهب البشرية وتستخدمها.
    ولذلك تعتبر الإدارة علم وفن في نفس الوقت، فالإدارة لديها عناصر من كل من الفن والعلم، وقد لا يكون من المناسب وصفها بأنها علم خالص أو فن خالص، فالإداري الناجح يجب يتمتع بكيفية فعل الأشياء بفعالية وكفاءة، وهذا يتطلب مزيجًا من العلم وفن الإدارة.

الإدارة كعلم

يحصل العلم على معلومات حول شيء معين، من خلال نمط منهجي للملاحظة والدراسة، والتجارب، والبحث، تتبع عملية الإدارة أيضًا نفس النمط، إن جمع البيانات والحقائق، وتحليلها، واتخاذ القرار بناءً على التحليل، هي الوظائف الأساسية للإدارة.

عناصر العلوم في الإدارة

  1. المعرفة المنظمة: يُنظر إلى الإدارة على أنها علم، لأنها مجموعة منظمة من المعرفة، تم بناؤها من قبل ممارسي الإدارة والمفكرين والفلاسفة على مدار سنوات.
  2. المراقبة المستمرة: طورت مبادئ الإدارة بعد الملاحظات المستمرة، وتم اكتساب المعرفة بالإدارة، من خلال الجهود المستمرة والنشطة للعديد من المنظرين والممارسين.
  3. التطبيق العالمي: تمثل المبادئ العلمية الحقائق الأساسية ويمكن تطبيقها في جميع المواقف، أي لها تطبيق عالمي، في مجال الإدارة أيضًا، تم تجميع هذه المعرفة وقبولها بالإشارة إلى الحقائق العامة.
  4. علاقة السبب والنتيجة: تحدد المبادئ العلمية علاقة السبب والنتيجة بين العوامل المختلفة، عند تطبيقها على الإدارة، تحدد مبادئ الإدارة أيضًا علاقة السبب والنتيجة، على سبيل المثال، يتسبب التخطيط السيئ في انخفاض الإنتاجية.
  5. الصحة والقدرة على التنبؤ: يمكن التحقق من صحة مبادئ الإدارة، فقد تم وضع مبادئها في العديد من الاختبارات ووجدت أنها صالحة، علاوة على ذلك، يمكن لمبادئ الإدارة من خلال إيجاد علاقة السبب والنتيجة، أن تخدم أساسًا موثوقًا للتنبؤ بأحداث أخرى.

اقرأ أيضًا: مقال عن الإدارة

الإدارة كفن

الإدارة علم أم فن

الفن عملية شخصية ولكل فنان أسلوبه الخاص، إنه قائم على الممارسة، ويتطلب الكمال فيه ممارسة مستمرة على مدى فترة طويلة من الزمن، ويشار إلى الإدارة كفن، لأنها تتطلب الكمال، من خلال والمهارات الشخصية، والممارسة المستمرة، كما أنها تنظم المواهب البشرية، وتشير إلى كيفية تحقيق الهدف.

عناصر الفن في الإدارة

  1. المهارة الشخصية: يستخدم المدير أيضًا معرفته ومهاراته، في تنسيق أنشطة الأشخاص في المنظمة، الإدارة هي فن التعامل مع الناس لتحقيق النتائج المرجوة.
  2. النهج الموجه نحو النتائج: الإدارة موجهة نحو النتائج لأنها معنية بتحقيق الأهداف، وتهدف إلى تحقيق أقصى إنتاجية بأقل التكاليف.
  3. الممارسة المنتظمة: مثل الفنان، تحاول الإدارة دائمًا تحقيق أهداف أعلى من أجل الوصول إلى حالة الكمال المطلق.
  4. الإبداع: تعد الإدارة من أكثر الفنون إبداعًا، لأنها تهتم بإنجاز العمل من خلال الآخرين، من خلال تحفيزهم على العمل، وتنسيق أنشطتهم.

اقرأ أيضًا: معلومات عن تخصص الإدارة 

معلومات عن الإدارة

تعريف الإدارة

الإدارة هي تنسيق وإدارة المهام لتحقيق الهدف، وتشمل هذه الأنشطة الإدارية وضع إستراتيجية المنظمة، وتنسيق جهود الموظفين لتحقيق الأهداف من خلال تطبيق الموارد المتاحة، ولكي تكون مديرًا فعالًا، ستحتاج إلى تطوير مجموعة من المهارات مثل، التخطيط والتواصل والتنظيم والقيادة، ستحتاج أيضًا إلى معرفة واسعة بأهداف الشركة، وكيفية توجيه الموظفين.

خصائص الإدارة

  1. عالمية: جميع المنظمات، سواء أكانت هادفة للربح أم لا، تحتاج إلى إدارة لإدارة أنشطتها.
  2. موجهة نحو الهدف: يتم إنشاء كل مؤسسة بهدف محدد مسبقًا ،وتساعد الإدارة في الوصول إلى هذه الأهداف في الوقت المناسب.
  3. عملية مستمرة: تميل إلى الاستمرار طالما أن المنظمة موجودة، وهذا الاستمرار مطلوب في كل مجال، سواء كان الإنتاج، أو الموارد البشرية، أو التمويل، أو التسويق.
  4. متعدد الأبعاد: لا الإدارة على إدارة الأفراد فقط، بل تدير أيضًا الأعمال والعمليات.
  5. القوة غير الملموسة: لا يمكن رؤية الإدارة أو لمسها، ولكن يمكن للمرء أن يشعر بوجودها، بالطريقة التي تعمل بها المنظمة.

مستويات الإدارة علم أم فن

  • الإدارة العليا: هو أعلى مستوى في التسلسل الهرمي التنظيمي، ويشمل مجلس الإدارة والرؤساء التنفيذيين، وهم المسئولون عن تحديد الأهداف، وصياغة الخطط والاستراتيجيات والسياسات.
  • المستوى المتوسط: هي المستوى الثاني والأكثر أهمية في المنظمة، فهي تخلق رابطًا بين الإدارة العليا والمستوى الأدنى، ويشمل رؤساء الإدارات والأقسام، والمديرين المسئولين عن تنفيذ ومراقبة الخطط والاستراتيجيات.
  • إدارة المستوى الأدنى: يُطلق إدارة المستوى التشغيلي، ويشمل ورئيس العمال، والمشرفين .

المراجع

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort