أسباب نزول السور

سبب نزول سورة الجن .. تعرف على فضل سورة الجن

تعد سورة الجن من السور القرآنية المباركة التي نزلت بمكة وتضم 28 آية وترتيبها 72 في القرآن الكريم . وفيما يلي سنتعرف على سبب نزول سورة الجن .

سورة الجن

سبب نزول سورة الجن

  • يعكس اسم السورة الإشارة إلى الجن أي المخلوقات غير المرئية، وإيمانهم بسيدنا محمد عليه السلام، والقرآن الكريم , ويوم القيامة، بالإضافة  إلى أنواع الجن المؤمنين والكافرين بينهم.
  • تتعلق الآيات الختامية بمعرفة الغيب المجهول لجميع الكائنات .
  • الجن كائنات غير مرئية بالعين المجردة. وقد ورد في القرآن في أكثر من حالة أن الإنسان خلق من الطين والجن من نار.
  • نزلت السورة في وقت متأخر عن أي سورة أخرى حيث نزلت في وقت وصلت فيه معارضة رسالة النبي إلى ذروتها.

سبب نزول سورة الجن

  • يذكر أن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم غادر مكة متوجهًا إلى سوق عكاظ بالطائف مع مجموعة من أصحابه، بهدف دعوة الناس إلى اعتناق الإسلام، لكن ذلك لم يكن مجديًا. وفي طريق عودته إلى مكة، مكث ليلته في واد يسمى الجن حيث تلى آيات قرآنية.
  • خلال ذلك الوقت كان الجن يسترقون السمع لمعرفة أخبار الجنة فنزل عليهم الشهاب المشتعل، فعادو وأخبروا رفقائهم من الجن بما حدث، لذلك سافروا في جميع أنحاء العالم، شرقًا وغربًا محاولين استكشاف ماحدث حتى ذهبوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في النخلة (مكان بين مكة والطائف) وهو في طريقه إلى سوق عكاظ. وقابلوه وهو يصلي الفجر مع أصحابه.
  • لما سمعوا القرآن الكريم يتلوه رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال بعضهم لبعض. هذا هو الشيء الذي تدخل بيننا وبين خبر السماوات. ثم اعتنقوا الإسلام وعادوا إلى قومهم لنشر الإيمان.

موضوعات سورة الجن

  • دعوة الله للجن إلى عبادته وحده لاشريك له وأن منهم مؤمن وكافر بالإضافة إلى حسن أدبهم في الخطاب حيث نسبوا الخير لله
  • ارتداد الجن عن إيمانهم بالآلهة الباطلة وفي الآية الثانية ويؤمنون برسالة النبي محمد .
  • الله وحده يعلم الغيب إلا ما أراد الله أن يظهره من خلقه
  • دعوة الإنس والجن إلى عبادة الله وحده لاشريك له .

سبب تسمية سورة الجن بهذا الإسم

يرجع سبب تسمية السورة بهذا الإسم إلى اشتمالها على قصة للجن الذين تأثروا عند سماعهم لآيات القرآن الكريم فأعلنوا توبتهم لله وبعدهم عن طريق الضلال

أقرأ أيضا أسباب نزول سورة الفلق

فضل سورة الجن

فضل سورة الجن

  •  تعد سورة الجن من السور التي لها فضل عظيم  فقد قال الرسول صلى الله وسلم لعلى بن ابي طالب: (يا علي منْ قرأها لا يخرج من الدّنيا حتى يرى مكانه من الجنّة، وله بكل آية قرأها ثوابُ الزاهدين)،
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من قرأ هذه السورة كان له من الأجر بعدد كلّ جنّي وشيطان صدّق بمحمّد صلّى اللّه عليه وأله وسلّم أو كذّب به عتق رقبة ، وأمن من الجنّ)
  • قال أبي عبدالله عليه السلام عن فضل سورة الجن: (من أكثر قراءة “قل أوحي إليَّ” لم يصبه في الحياة الدنيا شيء من أعين الجن ولا نفثهم ولا سحرهم ولا كيدهم).

تفسير سورة الجن

الآية الأولى (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا)

تعكس الآية  أن النبي الكريم لم ير الجن بنفسه، لكن وعيه بإستماعهم للآيات القرآنية مستمد من الوحي الإلهي. والجدير بالذكر أن الآية المباركة المذكورة تدل بوضوح على أن الجن يمتلك العقل والفهم والإدراك والمعرفة اللغوية، بالإضافة إلى شعورهم بالمسئولية، تكشف الآية عن بعض خصائص هذه الكائنات الحية غير المرئية مثل:

  • اهتمام الجن بالإختلافات بين الكلمات “العجيبة” والكلام العادي.
  • مخاطبة الجان بآيات قرآنية، جعلتهم يشعرون بواجب نشر كلمة الحق.

كان للجن سبب في اعتبار القرآن الكريم “كلمات عجيبة” وذلك لأن القرآن الكريم عجيب من حيث النبرة والتأثير والمعنى.لذلك اعترف الجن بإعجاز القرآن الكريم.

(يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ ۖ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا)

  • تركز الآية الثانية على مدى تأثر الجن بالقرآن الكريم في كونه يقود الجميع إلى الصراط المستقيم. لذلك آمنوا به ولم يربطوا شيئا بربهم في العبادة فهو واحد أحد

سورة الجن – الآيات 3-5

(وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا)

(وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا)

(وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا)

من الجدير بالذكر أن الجن هنا ركز بشكل خاص على النقطة التي مفادها أن الله تعالى لم يتبنى زوجة ولا طفلًا ، مما يدل على إنكار المعتقدات الخرافية لدى العرب في أنهم أكدوا أن الملائكة قد أنجبتهم. ولد الله من زوجته تبناها من بين الجن.

(وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا)

  • قد تدل كلمة “سفيهنا” العربية على معنى جماعي في أن بعض الحمقى من الجن أكدوا أن الله تزوج وأنجب أطفالاً. وبذلك انحرفوا عن درب الحق بقولهم مثل هذه الكلمات التي لا قيمة لها وربطهم شركاء مع الله في العبادة.

(وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا )

الآية المباركة إشارة إلى التقليد الأعمى لهذه المجموعة من الجن  للآخرين في ربط الشركاء والزوجات والأولاد بالله تعالى ، قائلين إنهم أقروا بمثل هذه المعتقدات بشكل أعمى لأنهم لم يتخيلوا أبدًا أن البشر والجن يجرؤون على قول مثل هذا على الله تعالى.

الآية 6

(وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهقا)

المعنى السياقي للآية المباركة واسع في نطاقه الدلالي بحيث يشمل جميع حالات الرجال الذين يلتمسون الملجأ في الجن ومن هذه  الخرافات إدعاء الكهان العرب أنهم قادرون على حل العديد من المشاكل باللجوء إلى الجن والتنبؤ بالمستقبل.

سورة الجن – الآيات 7-8

وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا

  • تكشف الآية 7 النية عن ظن بعض الرجال أن الله تعالى لن يعيّن أحدًا للدعوة النبوية بعد موسى عليه السلام وعيسى عليه السلام وبالتالي
  • تشير الآية 8 المباركة إلى الجن المؤمن الذي يذكر أحد الأدلة على صدق أقوالهم التي يفهمها كل الجن في العالم الطبيعي، قائلاً: سعينا لمعرفة أخبار الجنة والتصنت ، لكننا وجدناها مليئة بالحراس الصارمين والشهاب المشتعلة.

 الآيات 9-10

وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا

وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا

  • كان لوحي القرآن الكريم آثاره في السماء. فقبل نزول الوحي، كان الجن يتنصت على الرسائل السماوية، لكنهم منعوا بعد ذلك من فعل الشيء نفسه ؛ ونتيجة لذلك يقولون إنهم في السابق كانوا يجلسون في الجنة للتنصت واستلام الرسائل السماوية ونقلها لأصدقائهم ، على الرغم من أن من ينوي التصرف بالمثل سيجد شهبًا يستهدفه .

الآيات 11 – 12

وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا

وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَن نُّعْجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَبًا

تصحح الآية المباركة فرضياتنا عن الجن، لأن كلمة الجن تدل على الأذى والفساد والانحراف والخطأ عند بعض الناس. مع أن الحقيقة هي أن هناك مجموعات مختلفة من الجن ، الصالحين وغير الصالحين، وتشير الآيات إلى استحالة التغلب على الرب والهروب من العدالة الإلهية. وهكذا ، عندما لا يكون هناك سبيل للتغلب على الله تعالى ولا الهروب منه ، فلا خيار آخر سوى الخضوع لأمره العادل.

الآيات (1317)

تبين الآيات أن الجن مكلفون مأمورون ومنهيون ومجازون بأعمالهم، مثل الإنسان، وانقسام الجن إلى فريقين: مؤمنين، وكافرين. المؤمن جزاؤه الحياة الهانئة السعيدة في الدنيا والجنة في الآخرة، والمشرك عقابه شقاء في الدنيا ونار جهنم في الآخرة.

نلاحظ أن الجن مكلفون بعبادة الله وطاعته ومحاسبون على أعمالهم، تمامًا كما هو الحال عند الإنسان، وأنهم فريقان، فريق اتبع الهدى فنجا وفاز، وفريق لم يتبع الهدى فخسر ووقع في العذاب. وكذلك الجزاء في الدنيا: السعادة بالاستقامة، والشقاء بالإعراض عن الاستقامة.

 الآيات (1828) 

تبين الآيات أن المساجد جعلت لتوحيد الله، وأن وظيفة الأنبياء والمرسلين هي البلاغ، بأن الله واحد. وأن الرسول لا يملك أن يدفع عن أحد من الخلق ضرًّا ولا يجلب له نفعًا. ولن ينقذه من عذاب الله إن عصاه أحداً، بل الرسل مبلغون ولا يعلمون الغيب إلا ما أراد الله أن يعلمهم به عن طريق الوحي.

المصدر1

المصدر2

المصدر3

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş